أرافق الأمل

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 27 يونيو 2021 الساعة 04:52:15 مساءً
أرافق الأمل

أساير الزمن، انتظر بريق أمل

أتشوق لأرى القمر يشع نورا

أتطلع أن يبزغ الفجر يحمل التباشير

كنت أواعد الزمن  المكلوم في غير يأس  أو ضجور

لعل الفجر يخرج من جنابته ألوان  قوس قزح الذهبية    ،  أو يخرج لنا من بطون الحرائر   من يحملون الورود

 أو تحمل  الأقدار  فتخرج لنا  الأرحام شبلا يكسر الأغلال  و القيود 

أو تخرج  الأرض الحبلى جيلا ينشر الحق و العدل

سأظل أساير الزمن بشغف  أكرر مواعيدي  المضروبة

 لعل طارقا يقصد دربنا ، يقبل بعزمه   يقوي ضعفنا

أو لعل فاتحا في صهوة جواده ، يعقد العزم  يرمم الأبواب  المكسورة ؛

يعيد فتحها فقد طول  الانتظار

في ضفاف  دروب الأمل أتحسس  الأفق القريب

رغم ذلك الصراع القائم بين نسائم الحق، و قذائف رعود الباطل

 أظل   أرقب  بزوغ  الفجر الصادق ،   المحمول في  رسائل الآيات

  أتخيله  يخاطبني  يقول لي :  لا تطرق السمع  للشارد  ، لا تطرق السمع لمهزوم يشل  القوى ، لا تطرق السمع  لسواد الليل  ، فالجر يعقبه الفجر الصادق .

   يقول الله تعالى مخاطبا  موسى عليه  السلام  ، يوجه من خلاله  لأجيال ستأتي بعده  رسائل  الفوز والفلاح  ، تحمل رسائل الأمل  :

     {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (الأعراف:156-157).

بيان نصح مدينة الأحلام

نشأت في مدينتي أحضن الأحلام فتحت عيناي على طمي و طين في كل زاوية زعيم قبيلة يبحث له عن مكان بين العشيرة يعاقر الأنداد ينهش ضلوع بيت وهن في خلد فكره ، لا يهم أن يكسر العود الطري أو تزرع الأشواك في الطرقات ؛ كي يوقف السعي الحثيث لتحول المدينة لقرية صغيرة

التماسك المجتمعي في الإسلام

إذا كانت الطبيعة تتأثر بتقلب المناخ لها انعكاسات خطيرة ، فإن بعض البشر يسايرون تقلبات المناخ ، لا يستقر لهم حال ثابت ، تقلب في المواقف ، نوبات حادة في المواقف عند الفشل ، طموح جامع يتجاوز أخلاق التعامل ، الخروج عن الإجماع التوافق و الفجور عند الاختلاف ، الجنوح للأساليب

هذا أنا وهذه قناعتي

أحيانا كثيرة لا يعرف القراء و رواد الصفحات في عالما الافتراضي شخصية الكاتب هويته ، هواياته ، ميوله وقناعته ، روافد ثقافته و فكره ، تسهيلا لأصدقائي كتبت هذه السطور القليلة الموجزة أضع فيها ترجمة سيرتي بكلمات مفتاحية وضاءة ، و بأسلوبي الخاص قلت : هذا أنا، العبد الضعيف،أحسب أ