الزوجة الصالحة رزق

التاريخ: الإثنين 6 يوليو 2020 الساعة 04:48:43 مساءً

كلمات دلالية :

الازواج
الزوجة الصالحة رزق

ما اعظم نعم الله حين اسبغها علينا وجعل ديمومتها واستمرارها بالشكر ( واسبغ عليكم نعمه ظاهرة وبطانة ) ، ورزقنا من كل ما سألناه واكرمنا بعطاياه فعجزت جوارحنا عن شكره والسنتنا عن الثناء عليه .

 

ومما نحتاج الى شكره كثيرا هو ان خلق لنا من انفسنا ازواجنا وجعل بيننا مودة ورحمة فسادت بيوتنا بالسكينة وحفت بالطمأنينة ، فالزوجة الصالحة نعمة كبرى وغاية قصوى لان بها يتأسس بيت الايمان والتقوى ويتربى على يدها الجيل الرباني المتمسك بدينه وعقيدته .

 

ان الزوجة الصالحة هي التي تحفظ بيت زوجها وتصونه ، فتحفظ ممتلكات ذلك البيت وادواته كما تحفظه ايضا من اسباب الخراب المعنوي كالغيبة والنميمة وتجنبه مثيري المشاكل والفتن الاسرية الذين يسعون الى ازالة الطمأنينة من حياتهم الزوجية .

 

كما تستطيع الزوجة الصالحة ان تكون عونا لزوجها فتذكره بالطاعات والاعمال الصالحة وتحرص معه على الذكر والعبادة وتحيي في بيتها معاني الايمان والروحانية ، فتكون بذلك قد امنت على بيتها من افساده وانحرافه عن طريق الطاعة.

 

ومن وظائف الزوجة الصالحة حفظ مال زوجها وتدبير امور بيته وتذكيره بالحرص على الرزق الحلال وتحريه ، واذا ضاق على زوجها رزقه وساءت ظروفه فتصبر عليه وتواسيه وتعينه على نوائب الدهر ، وعندما تحل بهما حال مثل هذه الحال يتجها الى الله بالدعاء والتضرع ان يفرج عنهم كربتهم وييسر لهم احوالهم ثم يضلوا على هذا الحال من الطاعة والدعاء والتضرعالى ان يكشف الله ما بهم من غم .

 

وما اجمل البيت الصالح والاسرة المنسجمة والحياة الزوجية المبنية على التفاهم والحوار والود ، فالزوجة الصالحة سر من اسرار السعادة وسبب من اسباب الرزق ، لان صلاح البيوت يجعل البركة تحل فيها فتنهمر الخيرات وتستمر.

 

اذن فالزوجة الصالحة رزق كبير يرزقه الله لمن يشاء من عباده ، وتوفيق الله للعبد في ان ينعم عليه بالرزق الحلال والزوجة الصالحة والطاعة الخالصة للمولى والايمان المتين الذي لا يخالطه شك فيجمع العبد بين خيري الدنيا والاخرة.

الخلافات الزوجية أمر لا مفر ولكن…

ليس نشازا أن تحصل خلافات بين الزوجين، بل ذاك أمر لا مفر من حصوله… يقال عن الخلافات الزوجية إنها بهارات الحياة بما تعطيه من نكهة خاصة لهذه العلاقة؛ وذلك بتجديد المحبة والمودة بين طرفيها وهما يجاهدان لتجاوز الخلافات بينهما، وحلها فتلا في الذود عن حمى ميثاقهما الغليظ. فتصبح بعد ا

تأملات ووقفات مع آية السكينة والرحمة

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيّ بعده، وبعد ؛ فيقول الله تعالى: { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21) } الروم. في كلّ

للرجال نقول : تعرفوا على مخاوف النساء

النساء بشكل عام هن اكثر تأثرا من الرجال بالاضطرابات النفسية والسبب أن المراة في تكوينها البيولوجي تمر بتغيرات جسمانية هرمونية عديدة، فالدورة الشهرية والحمل والنفاس والرضاع وانقطاع الدورة كلها تغيرات بيولوجية ثقيلة جدا، و(العاطفية) التي فطر الله المرأة عليها تساهم الى حد كبير في