twitter
Share
برنامج إيماني
 
تمت الإضافة بتاريخ : 25/10/2010م
الموافق : 18/11/1431 هـ

برنامج إيماني للاستفادة من أيام ذي الحجة

هذا البرنامج يمكن أن يتم القيام به مع مجموعة من رواد المسجد، أو مع من يرغب منهم وذلك بالإعلان عبر لوحة المسجد عن فقرات هذا البرنامج، وحث المسلمين على القيام به فرادى أو جماعات بإشراف مباشر من إدارة المسجد على شكل أيام كتيبة تربوية أو اعتكاف كما هو حاصل في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وإليكم فقرات هذا البرنامج المبارك:

الفقرة الأولى: قبل دخول العشر بثلاثة أيام

يتم إصدار لوحة ترغب المسلمين بضرورة اغتنام الأيام العشر الأولى من شهر ذي الحجة وتبيين فضائلها وتشتمل اللوحة على بعض من الأحاديث نذكر منها :

- قال ابن كثير رحمه الله: ﴿ والفجر * وليال عشر ﴾ َاللَّيَالِي الْعَشْر الْمُرَاد بِهَا عَشْر ذِي الْحِجَّة كَمَا قَالَهُ اِبْن عَبَّاس وَابْن الزُّبَيْر وَمُجَاهِد وَغَيْر وَاحِد مِنْ السَّلَف وَالْخَلَف... وَقِيلَ الْمُرَاد بِذَلِكَ الْعَشْر الْأُوَل مِنْ الْمُحَرَّم حَكَاهُ أَبُو جَعْفَر بْن جَرِير وَلَمْ يَعْزُهُ إِلَى أَحَد وَقَدْ رَوَى أَبُو كُدَيْنَة عَنْ قَابُوس بْن أَبِي ظَبْيَان عَنْ أَبِيهِ عَنْ اِبْن عَبَّاس . وَلَيَالٍ عَشْر قَالَ هُوَ الْعَشْر الْأُوَل مِنْ رَمَضَان وَالصَّحِيح الْقَوْل الْأَوَّل".

- قَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا زَيْد بْن الْحُبَاب حَدَّثَنَا عَيَّاش بْن عُقْبَة حَدَّثَنِي خَيْر بْن نُعَيْم عَنْ أَبِي الزُّبَيْر عَنْ جَابِر عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ " إِنَّ الْعَشْر عَشْر الْأَضْحَى وَالْوَتْر يَوْم عَرَفَة وَالشَّفْع يَوْم النَّحْر ".

- قال فيها الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما من أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فيها أَحَبُّ إلى اللَّهِ من هذه الأَيَّامِ -يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ- قالوا: يا رَسُولَ اللَّهِ ولا الْجِهَادُ في سَبِيلِ اللَّهِ؟ قال: ولا الْجِهَادُ في سَبِيلِ اللَّهِ إلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فلم يَرْجِعْ من ذلك بِشَيْءٍ".

 - أخرجَ الطبرانيّ في الكبير بإسنادٍ جيّد من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : "ما مِن أيّام أعظمُ عند الله ولا أحبّ إلى الله العملُ فيهنّ من أيّام العشر، فأكثِروا فيهنّ من التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير".

الفقرة الثانية: الإعلان عن يوم لاستقبال الصدقات والتبرعات

حيث تقوم إدارة المسجد وبتنسيق مباشر مع الإمام بإعلان عن فتح باب التبرع واستقبال أوال الصدقات التي يتم توزيعها على فقراء أهل الحي وجيران المسجد، حتى ترسم البسمة على شفاههم قبل دخول عيد الأضحى المبارك.

 الفقرة الثالثة: صلاة القيام

ربما تجد من يخالف إدارة المسجد في هذه الفعالية ولكن لا بأس من باب الترغيب، حيث يتم دعوة رواد المسجد لأداء صلاة ركعتين قيام يتم فيها الدعاء إلى الله بأن يفرج عن الأمة ما حل بها من هم وغم.

 الفقرة الرابعة: عقد إفطار جماعي

حيث تقوم إدارة المسجد بعقد موائد للإفطار الجماعي طيلة هذه الأيام وإن تعسر الأمر لقلة ذات اليد فلا بأس بأن يتم عقد إفطار جماعي في يوم عرفة الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم حين سئل عن صوم يوم عرفة فقال: "يكفر السنة الماضية والباقية".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

على بصيرة

<