twitter
Share
طرائف من الحج
 
تمت الإضافة بتاريخ : 24/10/2010م
الموافق : 17/11/1431 هـ

طرائف من الحج

إصلاح ذات البين

الحاج المصري "أبو دينا" أحد هؤلاء الحجاج الذين تمكنوا من تأدية فريضة الحج وتحقيق منفعة إضافية تمثلت في قيامه بمبادرة لكسر حدة التوترات في العلاقات المصرية الجزائرية، والتي أفرزتها مباراة كرة القدم التي جمعت بين منتخبي البلدين في الخرطوم منتصف الشهر الماضي.

"أبو دنيا" الذي يمتهن الطبخ صنع طبقا جزائريا شهيرا، هو الـ"كسكسي" وقدمه لجيرانه من الحجاج الجزائريين، مؤكدا أنه "لا مكان للمشاحنات في المكان المقدس، ولا رفث ولا فسوق في الحج.. الكرة مجنونة فهل يجب أن نكون مثلها مجانين؟"، بحسب صحيفة عكاظ السعودية الأربعاء 2-12-2009.

وحول إتقانه الأطباق الجزائرية قال: "أطهو كل الأطباق كالكسكسي والعصبان والأرنب بالصلصة الحارة، وأتشرف بتقديمها إلى إخواني الجزائريين".

وفي مخيمات منى اجتمع الحجاج المصريون بإخوانهم الجزائريين، الأمر الذي منحهم الفرصة للاجتماع والتسامر بعيدا عن مشكلات الكرة واحتقان الجماهير.

حج وزواج

وبالنسبة للحاج المصري محمد يوسف مثل موسم الحج فرصة مزدوجة لتأدية الفريضة وإكمال نصف دينه، حيث تقدم لبة فتاة من إحدى الأسر الإندونيسية في المخيم المجاور له بمنى.

وأوضح يوسف: "في ثاني أيام التشريق قررت أن أتزوج وأكمل نصف ديني، وتوجهت إلى المخيم المجاور لنا وتحدثت مع أحد الوجهاء من حجاج إندونيسيا، وبحت له برغبتي في الزواج، فرحب بي فورا، وذكر لي أنه يتفاءل بتزويجي في هذا المكان والزمان المباركين"، بحسب صحيفة "الحياة" اللندنية.

ورأى يوسف أنه لا توجد أي مشكلة من اقترانه بفتاة لا يعرف لغتها وعاداتها وتقاليدها، معتبرا أن شهودها الحج "شهادة حسن سيرة وسلوك لها".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

<