twitter
Share
خطبةعيد الاضحى1429ه
تمت الإضافة بتاريخ : 02/11/2010م
الموافق : 26/11/1431 هـ

خطبة عيد الأضحى

على متولي على

الله اكبر (9 مرات )

الله اكبر ما عظم الحجيج شعائر الله فقصروا وببيته الحرام فطافوا وسعوا ، وأفاضوا بعدما في عرفات وقفوا ، وضربوا الخيام وذبحوا الهدي وحلقوا وقصروا فامتلأت قلوبهم بذلك تقوى (ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب ) .

الحمد لله الذي هدانا وهداهم بالصلاة والنسك وأفاض علينا بمضاهاتهم فى العبادة فالتقى تعظيم العشر ، مع العج والثج فى الحج (قل إن صلاتي ونسكى ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين ) ونشهد أن لا اله ألا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده .

ونشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله خير من حج وأعتمر ، وعبد ونسك وأستغفر فغفر له الذنب وما له من ذنب وأعلى الله قدره وهدى به ،وجمع وأعز وأكرم ، اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وأله وصحبه ومن اتبع واقتدى إلى يوم الدين أما بعد .

فهذا عيد الأضحى نصل فيه الحاضر بالماضي فنحيى الذكريات ونحيا بها ،ونعظم الشعائر فنعظم بها ونلقى الدرجات العلا .

هذا عيدنا بعد ان أدى وفد الله مناسكهم ، وشاركناهم الأجر ، بإحياء الفجر والليالي العشر والشفع والوتر والليل أذا يسر " .

هذا عيدنا توخينا فيه سير الصالحين وعلى أقدامهم سرنا . وطفنا } يوفد الحجيج { ببيت الله امتثالا لأمره (وليطوفوا بالبيت العتيق ) وما بغيره طفنا كما يفعل الجاهلون يتقصون أسلافهم بتعظيم غير ما عظم الله من بنايات بنيت على غير شرع الله وعمرت بما لا يرضى عنه الله فابتدعوا في دينهم بدعا ما أنزل الله من سلطان ونهى عنه رسول الرحمة صلى الله عليه وسلم .

وسعينا : سعى أم إسماعيل . امرأة توكلت على ربها اذ تركت بواد غير ذي زرع عند بيت الله المحرم مع وليدها ولم تستنم لقدرها بأسا أو تواكلا ، بل سعت ترجو بر مولاها فتفجر الماء من تحت قدم رضيعها ، وفاضا زمزما رويا ، وشفاء هنيا ، فصار سعيها نسكا ما سعى سعيها ساع إلا كان لها منه نصيب .الله اكبر الله اكبر ولله الحمد .

أرأيت وفد الله يزحم ناسكا ويقيم بعرفات واقفا "الحج عرفه" ويضرب خيامه بمنى يقدم الهدى قربى و زلفى ، الكل قد ذاب في الكل ،أمة واحدة ، تلبية واحدة ، مناسك متحدة ، أرأيت دينا يصهر الكل رغم الاختلاف يصهر الكل رغم اختلاف اللسان واللون والمراتب يصهر الكل في الكل فقط ، هذا هو الإسلام ، فقط هذا هو الإيمان فقط هذه شعائر ومشاعر وشرائع دين الله ليس على الله بمستبعد ان يجمع العالم في واحد .

أن مستقبل هذه الأمة إنما ينطلق من هذه الشعائر والشرائع والوحدة والتوحيد وتقوى القلوب وتآزر الجهود ، ونبذ الفواصل والحدود (امة واحدة ورب غفور ) .

كما أهدوا سنضحي لنعيش هذه الشعيرة عن أبينا إبراهيم وأية شعيرة هذه التي فدى الله بها إسماعيل ، ورحم بها قلب الأب وجسد بها حقيقة الإسلام فقد سماها الله بالمسلمين بعد إن شحذ إبراهيم سكينه ليذبح ولده وفلذة كبده دون أدنى تردد تنفيذا لأمر الله ، ومد الفتى عنقه طاعة لربه (فلما أسلما وتله للجبين وناديناه أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا ) الله اكبر الله اكبر ولله الحمد .

يا من تريدون أن تبلغوا الإمامة والتمكين والاستخلاف فى أرض الله هذا هو القدوة الذي ابتلي بالكلمات والمواقف والأوامر والنواهي ،وسائر التكليفات فوفى وأتما فجعله الله للناس أماما .

(وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن ،قال إني جاعلك للناس إماما ،قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين) .

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم( أن أول ما نبدأ به فى يومنا هذا أن نصلى ثم ننحر فمن فعل فقد أصاب سنتنا وإلا فهي طعام قدمه لأهله ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

الخطبة الثانية

الله اكبر (7 مرات )

الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، ونشهد أن لا اله ألا الله وحده لا شريك له ، ونشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد واّله وصحبه ومن والاه أما بعد .. فهذا عيدكم- عيد النحر لله (فصلى لربك وأنحر ) أي لربك فلا ذبح إلا لله وعلى اسم الله .أذبحوا ضحياكم من خيار ما تستطيعون ( وكلوا منها وأطعموا البائس الفقير ) صلوا بها الأرحام وتهادوا فأن الهدية تذهب وحر الصدر) .

ووسعوا على الفقير والمسكين وامسحوا على رؤوس اليتامى وكونوا لهم أهل وتصافوا فيما بينكم فان الله يغفر لجميع عباده إلا للمتشاحنين فيقول (دعوا هذين حتى يصطلحا )هذا عيدكم عيد الحب في الله والأخوة بين المسلمين ووحدة القلوب والمشاعر والشعائر فتصافوا وتصافحوا وتزاوروا ، واستبشروا لتملئ البسمة القلوب والوجوه (ولا تحقرن من المعروف شيئا ولو ان تلقى أخاك بوجه طلق ) كما قال الحبيب (أذا التقى المسلمين فتصافحا واستغفر الله غفر لهما ) .

(وإذا التقى المسلمان فتصافحا وزعت بينهم سبعون مغفرة تسع وستون منها لأكثرهما بشاشة وواحدة للأخر ) ، أيها الأحبة : اعلموا أن لنا إخوان مضطهدين فى شتى بقاع الأرض وخاصة فى أرض الرباط أرض الإسراء والمعراج أرض النبوات والبركات أرض القبلة الأولى أرض ثاني المسجدين بناية على الأرض وتانى المساجد التي تشد أليها الرحال أرض الأقصى الشريف هم منا ونحن منهم ( وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون ) هم منا ونحن منهم (مثل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر ) .

فلا ننساهم في الدعاء وإخراج أفضل ما عندنا لهم ( من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم ) (ومن جهز غازيا فقد غز ومن خلف غازيا فى أهله بخير فقد غزا ) اللهم ان نسألك نصرا مؤزرا مبيننا لإخواننا المجاهدين اللهم يا ذا العزة أنصر أخواننا فى غزة اللهم أطعمهم فإنهم جياع واكسهم فإنهم عراة احملهم فإنهم حفاة وتقبل شهدائهم وداوى جريحهم واهلك عدوهم وتقبل الله منا ومنكم .

ـــــــــــــــــــــ

إخوان البحيرة

 

<