التعليم ومهارات الألفية الثالثة

التاريخ: الخميس 10 اكتوبر 2019 الساعة 06:34:05 مساءً

كلمات دلالية :

التعليم
التعليم ومهارات الألفية الثالثة

رغم اقترابنا من توديع العقد الثاني من الألفية الثالثة ورغم ما حفلت به هذه الألفية من تغيرات عاصفة وما تحمله من وعود لتغيرات قادمة في عصر الذكاء الصناعي؛ رغم كل ذلك لم يشهد التعليم العربي ثورة تجديدية تستجيب لتحديات الحاضر ومتطلبات المستقبل.

فما يزال التعليم يؤدي وظائف تقليدية ومعظم مخرجاته في الجانب المهني سيتجاوزها العصر لأنها تهدف إلى إعداد موظفين يقومون بوظائف رويتينية ستحل الآلات التكنولوجية للذكاء الصناعي بدلاً عن البشر في إنجازها وبدقة أكبر.

والتحدي الذي يضع نفسه أمام التعليم هو كيفية إعداد الأجيال القادمة وتزويدهم بمهارات معقدة لا تجيدها الآلات، ومن هنا تأتي أهمية تنمية التفكير الإبداعي وحب المخاطرة والشغف المعرفي والتفكير الناقد.

والملاحظ أن المدراس العربية التي أدخلت البنية التقنية إلى مدارس التعليم تقوم برقمنة التعليم التقليدي ولا تقوم بتجديد أساليب التعلم وأهدافه وإشراك الطلبة في اكتشاف المعرفة، ولا تعمل على تعزيز التعلم الذاتي وربط التعلم بالحياة وتعزيز ثقافة المشاركة والمواطنة. وتعمل رقمنة التعليم الحالية على إشغال الطلبة بقضاء وقت أكبر مع أدوات التكنولوجيا دون استثمار في هذه الأدوات في تحقيق التعلم.

ويؤكد هذا الواقع البائس للتعليم العربي أنه بغياب الإصلاح السياسي فإن جميع مظاهر الإصلاح الأخرى تتحول إلى عناوين لإصلاحات صورية شكلية تستهلك الشعارات وتعمل على تفريغ المضمون من محتواه الحقيقي. ولذلك فإن أي إصلاح حقيقي للتعليم يجعله يواكب روح العصر يستلزم إصلاحات سياسية تختفي فيها أصابع الأجهزة الأمنية التي تلاحق أنفاس المعلمين وتحاكمهم على قناعاتهم وتمارس الفصل التعسفي في حق كل معلم يدعو إلى الديمقراطية والمواطنة المتساوية ويرفض الانقلابات العسكرية التي تسفك الدماء وتفسد في الأرض. فكيف يمكن أن يربي الناس على الحرية والإبداع والإبتكار من يفتقد إلى أبجديات هذه الحقوق؟.

لساننا العربي

لقد تفرَّد اللسان العربي بخِلالٍ كثيرة، فسبَر أغوارَ النَّفس وخباياها، وما انطوتْ عليه أسرارها على اتِّساعِ نزعاتِها وحاجاتِها .. فصَوَّر إحساسَها الشَّفيف بلغةٍ غزيرة الألوان، تلِجُ بواطِنَ الأشياء وتسْبُرُ أَغوارَها وتكشف عن أدقِّ معانيها، بإرادةٍ تدْأَب وراء المعرفة الحقيقية

من أهم وسائل التربية: المحاضن التربوية

من طبيعة الإنسان أن فيه إقبالًا وإدبارًا، وهمة وفتورًا، ففي وقت نشاطه وهمته تجده يريد إنجاز كل شيء في أقصر وقت، وفى وقت فتوره وإدباره تراه متثاقلًا عن القيام بالكثير من الأعمال التي كان يقوم بها قبل ذلك بسهولة ويسر. .. من هنا تشتد الحاجة إلى وسيلة تنهض بالهمم، وتعين الواحد منا

كيف تقضي إجازة صيفية سعيدة وهادفة؟

نِعَمُ اللَّهِ تعالى على عباده كثيرة لا تُحْصَى، ولم يجرؤ أحد من البشرية على طول تاريخها أَنْ يحسب ويحصي تلك النِّعَمَ لكثرتها واستمرارها ويسرها، وتتابع إنعام الله بها، وصدق الله العظيم إذ يقول: ﴿ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ الله لاَ تُحْصُوهَا ﴾ [إبراهيم: 34]. ولهذه النِّعَمِ أصو