أطفالنا والعطلة الصيفية

التاريخ: الأحد 23 يونيو 2019 الساعة 07:34:11 مساءً

كلمات دلالية :

الابناءالاجازة
أطفالنا والعطلة الصيفية

من بداية هذا الأسبوع تبدأ عطلة الأطفال في مرحلة الروضة والصفوف التعليمية الأولى، ومن واجب الأسرة التخطيط لاستثمار هذه العطلة في تحقيق الأهداف التربوية التي يصعب تحقيقها أثناء العام الدراسي.

ومن واقع التجربة اليابانية في استغلال العطلة تؤكد تقارير إعلامية أن المدراس اليابانية في الصيف تفتح أبوابها لتعليم السباحة وبعض الأنشطة الرياضية وتزود الطفل بدفتر خاص بالعطلة الصيفية ينطوي على بعض المسائل التي تستثير تفكيره، ويطلب من الأطفال عادة تسجيل يومياتهم بالكلمات والصور ويطرح للطفل حرية القيام بنشاط علمي أو حياتي مهني متعلق بأي حرفة وتسجيل ملاحظاتهم. وتتضمن الأنشطة الصيفية برامج ترفيهية متنوعة منها رحلات إلى الجبال والشواطئ وإقامة معسكرات للأطفال يتعلمون فيها كيفية الاعتماد على أنفسهم في إعداد الخيام والطعام والاستمتاع باللعب. ومن الأنشطة الصيفية في االيابان المشاركة في مهرجانات ثقافية ومشاهدة الألعاب.

فمن واقع هذه التربية الجميلة ما المانع من الاستفادة منها وتكييفها مع ثقافتنا ومجتمعاتنا لخدمة أهدافنا التربوية؟ وإذا كان من الصعب أن نفرض ما نشاء على المدراس؛ تستطيع الأسرة تنظيم هذه البرنامج بصورة مبسطة وبإمكانياتها البسيطة.

هلْ يَكْرَهُ الأبناءُ آباءَهم؟!

قد يبدو السُّؤال غريباً، ولكن!! للأسف هذه هي الحقيقة المُرَّة، وهي موجودة في مجتمعنا، وقد نقف على الكثير، من مثل هذه الحالات، التي يسيء فيها الأبناء التَّصرُّف مع آبائهم، أو التَّعامل معهم، بسلوك يَنُمُّ عن حقد، أو كراهية، وما من إنسان في هذا الكون؛ إلا وتتجاذبه عاطفتان قوِّيتان:

كيف تحبيب أطفالنا بالمشاركة في الأعمال المنزلية

يشكو بعض أولياء الأمور من عدم تحمس الأبناء لمساعدة الوالدين في الأعمال المنزلية وما يتعلق بها من واجبات خارج المنزل، والحقيقية أن هذه الشكوى تعكس في جوهرها نظرة الوالدين للعمل، فالوالدان اللذين ينظران للعمل باعتباره عبء يجب أن يساهم الأبناء في تحمله يعكسان صورة سلبية عن العمل تنت

أطفالنا ومساحة حرية الاختيار

يعتقد البعض بوجود تناقض بين أهمية التربية على الإيمان والعبادة والأخلاق الفاضلة والقيم الرفيعة وبين التربية على حرية الاختيار، وهذا الاعتقاد مجرد وهم ناتج عن التصور السطحي للحرية والعبادة معاً، فلا تناقض بين التربية على الحرية الحقيقية التي تنبثق من شهادة التوحيد" لا إله إلا الله