الأسس المعرفية والثقافية لتربية الأبناء

التاريخ: الجمعة 31 مايو 2019 الساعة 12:58:13 صباحاً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
الأسس المعرفية والثقافية لتربية الأبناء

     في عصر الثورات المعرفية ولمعلوماتية فإن العجز عن تربية الأبناء لمواكبة هذه التغيرات العلمية والإفادة منها واستخدامها في خدمة ثقافتنا وقضايانا يحكم على الأبناء بالبقاء في مرحلة جديدة من مراحل الأمية التقنية والمعرفية  فلم تعد الأمية في عصرنا الراهن مقصورة على الأمية الأبجدية ومن هنا تأتي أهمية الأسس المعرفية والثقافية في تربية الأبناء وينبغي على المربي الاهتمام بالمعرفة التي تزود الابناء بالحصانة الثقافية والفكرية وتزودهم بنفس الوقت بالمعرفة التقنية وكيفية استخدامها كما ينبغي التركيز على تعليم الأبناء مهارات التعليم الذاتي لأن المعرفة تتطور باستمرار مع التركيز على تنمية التفكير الناقد و تنمية قدرات التحليل و التركيب و التقويم وإصدار الأحكام  و بناء القدرات العقلية والمعرفية اللازمة لتكوين الحكم الذاتي المستقل وإكساب الأبناء التكفير الموضوعي والمرونة  والانفتاح الفكري للاستفادة من الخبرات والثقافات المختلفة التي تتفق مع خصوصياتنا الثقافية والمعرفية.

كيف تُنشِئ عدوا في بيتك !

تطرح وسائل التواصل الاجتماعي بشكل محتدم ومتواصل، عددا مهولا من المقاطع المرئية التي تعكس مشاعر الدفء الأسري، وصورة الطفل/ قرة العين، والطفل/ فلذة الكبد، الذي حوّل والداه كل حركاته وسكناته إلى إنجاز يُدر آلاف المشاهدات. طبعا يشكل ميلاد الطفل منعطفا استثنائيا في رتابة الحيا

القراءة الصيفية للأطفال

في دراسة أمريكية حديثة عن اتجاهات الأطفال والأسرة وسلوكياتهم حول كتب القراءة ومتعتها أكدت الدراسة أن نسبة ستة من كل عشرة أطفال من 6 إلى 17 سنة يحبون القراءة في الصيف وأنهم يجدون أن القراءة ممتعة بحد ذاتها وأنها طريقة جيدة لقضاء الوقت وأكد 80% من الأطفال أن القراءة الصيفية تساعد ع

التربية الإيمانية في العطلة الصيفية

كما توفر لنا العطلة الصيفية الأجواء المناسبة للتربية الاجتماعية وفرصة الممارسة الجماعية للأنشطة الترفيهية والثقافية، فإنها توفر أيضاً أجواء مناسبة للتربية الإيمانية والتزكية والحرص على تحقيق التوازن والتكامل في التربية يتمثل بإعطاء النفس حظها من الترفيه الحلال والتنمية الفكرية وا