الأسس الوجدانية والعاطفية لتربية الأبناء

التاريخ: الجمعة 31 مايو 2019 الساعة 12:53:25 صباحاً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
الأسس الوجدانية والعاطفية لتربية الأبناء

    يعتبر الوجدان من المكونات الأساسية للإنسان وله تأثيره البالغ على السلوك الإنساني وتكوين الشخصية وجميع الأسس التربوية الأخرى مهددة بالفشل في غياب التربية الوجدانية السليمة التي توجه عواطف الحب والكره والرجاء والانتماء وتنمي المشاعر النبيلة التي تحفز على عمل الخير والانتصار للحق ونحو ذلك وللأسرة دور كبير في تشكيل الاتجاهات الوجدانية للطفل وهنا تأتي أهمية العلاقات العاطفية الإيجابية داخل الأسرة بين الزوجين والعلاقات الاجتماعية في الأسرة الكبيرة وتأتي أهمية متابعة الوالدين للتأثيرات الوجدانية والعاطفية على الأطفال من شاشات الفضائيات أو عبر الانترنت  وعلى الخطاب الوجداني للطفل في الأسرة أن يراعي المراحل العمرية للطفل ففي مرحلة الطفولة البكرة قبل السابعة تعتمد التربية الوجدانية على الملاعبة والتعليم بالمحاكاة والتكرار والحوار والقصص البسيطة لتكوين الاتجاهات الإيجابية وبعد السابعة يبدأ التعويد على العادات الإيجابية والأخلاق الحميدة وتوجيه مشاعر الطفل للنظر بإيجابية لأي إنجاز سلوكي قيمي وفي مرحلة المراهقة تبدا مرحلة حب الاستطلاع والشغف المعرفي ويجب أن تقوم التربية الوجدانية بتنمية القيم الدينية والأخلاقية في وجدان الطفل وتنمية  اتجاهات الابداع والانجاز وغرس حب المشاركة وتحمل المسؤولية.

أهمية مسؤولية الأسرة في التربية على القيم

لا تمتلك الكثير من الأسرة المسلمة القدرة على اختيار المدرسة المنشودة لتربية الأبناء على القيم الإسلامية الأصيلة، حيث تضطر أغلب الأسر إلى إلحاق الأبناء في المدارس الأقرب من السكن، أو الأقل تكلفة من الناحية المادية، وفي هذه الحالة فإن الواجب الأكبر في التربية على القيم الإسلامية يت

لقاء الله وأثره في تربية الأبناء

أعلت المناهج التربوية الغربية والشرقية من قيمة المادة ، حتى جعلتها مدار المنهج التربوي ، فالناجح هو المنجز ماديا ، والفاشل هو المتأخر ماديا ، والميزات كلها قائمة على المادة سلبا وايجابا . وخرج أبناؤنا ليجدوا مجتمعات سيطرت عليها المادة ، وقللت من قيمة المبادىء والقيم ، فصار إيمان

أفكار تربوية جديدة في تربية الأطفال

الكثير من الاصدارات التربوية الحديثة تتضمن تكراراً لأفكار ونظريات متداولة بكثرة، ومن الكتب النادرة التي تتضمن بعض الأفكار الجديدة التي يتناقض بعضها مع الأفكار السائدة حول تربية الأطفال كتاب" تفكير جديد حول الأطفال" من تأليف ( أشلي ميريمان و بو برونسون) ونلخص لكم في هذا المقال أ