النعيم الأكبر (23) الطريق إلى رضوان الله13

خاص عيون نت

التاريخ: الثلاثاء 28 مايو 2019 الساعة 11:13:30 مساءً

كلمات دلالية :

رمضان
النعيم الأكبر (23) الطريق إلى رضوان الله13

النعيم الأكبر (23) الطريق إلى رضوان الله13- البراءة من العصبية

{لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ ۖ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ أُولَٰئِكَ حِزْبُ اللَّهِ ۚ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}[سورة المجادلة: 22].

مع النعيم الأكبر ومع الطريق إلى رضوان الله تعالى, والبراءة من العصبية

أيها الأخوة أيتها الأخوات: تشير الآية الكريمة إلى وجوب تقديم الحق على القرابات والعصبيات القائمة على أساس النسب, ولذلك قال سبحانه: { وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ}, ولأجل ترسيخ هذا المبدأ نجد النبي صلى الله عليه وسلم تبرأ من كل القرابات والعصبيات فقال لهم كما في البخاري: «يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ - أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا - اشْتَرُوا أَنْفُسَكُمْ، لاَ أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، يَا بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ لاَ أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، يَا عَبَّاسُ بْنَ عَبْدِ المُطَّلِبِ لاَ أُغْنِي عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، وَيَا صَفِيَّةُ عَمَّةَ رَسُولِ اللَّهِ لاَ أُغْنِي عَنْكِ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، وَيَا فَاطِمَةُ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَلِينِي مَا شِئْتِ مِنْ مَالِي لاَ أُغْنِي عَنْكِ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا».

أيها المؤمن أيتها المؤمنة عندما نتحدث عن العصبية ونبذها فإننا لا نعني أن يترك الإنسان منا محبة أهله وعشيرته المحبة الفطرية التي أودعها الله في الإنسان لأهله وعشيرته ولكن نقصد أن يجعل ذلك مسوغاً لأخذ حقوق الناس والاستبداد بهم وأذيتهم وظلمهم لأجل عشيرته وقبيلته وسلالته, فقد سأله رجل من أصحابه –يقال إنه واثلة بن الأسقع- فقال: يَا رَسُولَ اللهِ، أَمِنَ الْعَصَبِيَّةِ أَنْ يُحِبَّ الرَّجُلُ قَوْمَهُ؟ قَالَ: لَا، «وَلَكِنْ مِنَ الْعَصَبِيَّةِ أَنْ يُعِينَ الرَّجُلُ قَوْمَهُ عَلَى الظُّلْمِ» أخرجه أحمد, وهذه العصبية المذمومة قد تكون عنصرية وقد تكون طائفية وقد تكون قبلية أو أسرية أو ما شابه ذلك كل ذلك ممقوت, ورضوان الله أيها الأحبة لا يناله إلا المتقون كيفما كانوا ولذا قال الله تعالى: { إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ} [الحجرات: 13].

ولقد شدد النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه عند استجروا ماضي العصبية في حياتهم فلما قال قائل منهم: يَا لَلْأَنْصَارِ، وَقَالَ الْمُهَاجِرِيُّ: يَا لَلْمُهَاجِرِينَ،  فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَلَا مَا بَالُ دَعْوَى الْجَاهِلِيَّةِ، دَعْوَى الْكَسْعَةَ، فَإِنَّهَا مُنْتِنَةٌ" أخرجه أحمد بسند صحيح.

أيها الأحبة أيتها الفضليات: إن رضوان الله طريق عظيم يحتاج إلى تجرد وتخلص من كثير من العلائق التي قال عنها الإسلام إنها نتنة, ومنها العصبية ولكي يتخلص المسلمون من هذه العصبية قام بإجراءات عظيمة نقف مع هذه الإجراءات في مجلس قادم.

برنامجنا العملي الليلة أن نردد هذا الدعاء النبوي العظيم لاسيما في قيامنا الليل: «اللهُمَّ رَبَّ جَبْرَائِيلَ، وَمِيكَائِيلَ، وَإِسْرَافِيلَ، فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ، عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ، اهْدِنِي لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ، إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ».

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19

النعيم الأكبر (29) الطريق إلى رضوان الله19- الجهاد في سبيل الله3- ما أعده للمجاهد والمرابط قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: {وَالَّذِينَ هاجَرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ ماتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِ

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18

النعيم الأكبر (28) الطريق إلى رضوان الله18- الجهاد في سبيل الله2- من فضائل الجهاد قال الله تعالى عن المجاهدين في سبيله: { يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ} وقد أخرج الحاكم في مستدركه قال: خَرَجَ الْحَارِثُ بْنُ هِش

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17

النعيم الأكبر (27) الطريق إلى رضوان الله17- الجهاد في سبيل الله1- الساعة المليارية {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ