الأسس العقائدية لتربية الأبناء

التاريخ: السبت 25 مايو 2019 الساعة 09:59:48 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
الأسس العقائدية لتربية الأبناء

  بعد الاستعراض الإجمالي في مقال الأمس لأسس التربية السليمة للأبناء نبدأ اليوم بالتعريف بهذه الأسس وتوضيح أهميتها مبتدئين بالأسس العقائدية فالأسس العقائدية تحتل أهمية كبيرة في أصول التربية الإسلامية المعاصرة فالعقيدة هي القاعدة الصلبة التي نبي على ضوء أسسها جميع أهداف التربية وعليها تعتمد المبادئ الموجهة للتربية وعلى أساس معاييرها نغربل مناهج التربية الحديثة فنقبل منها ما يتفق مع عقيدتنا ونرفض ما يتناقض معها ونطور مناهجنا الخاصة التي تنطلق من أسسنا العقائدية وعلى ضوء  الأسس العقائدية نحدد رؤيتنا للخالق والكون والإنسان والحياة  ونعرف الغاية من الوجود وما بعد الحياة وعلاقة الحياة الدنيا بالحيادة الأخرى وعلى ضوء هذه الرؤية تتحدد أهدافنا وسلوكياتنا فالإيمان بالله ورسوله وكتبه واليوم والآخر والقدر خيره وشره ليس مجرد إيماني نظري مبتوت الصلة بالسلوك الإنساني كما تتوهم ذلك مراكز الدراسات التي تروج لإسلام تقليدي مبتوت الصلة بالحياة الإنسانية.

أهمية مسؤولية الأسرة في التربية على القيم

لا تمتلك الكثير من الأسرة المسلمة القدرة على اختيار المدرسة المنشودة لتربية الأبناء على القيم الإسلامية الأصيلة، حيث تضطر أغلب الأسر إلى إلحاق الأبناء في المدارس الأقرب من السكن، أو الأقل تكلفة من الناحية المادية، وفي هذه الحالة فإن الواجب الأكبر في التربية على القيم الإسلامية يت

لقاء الله وأثره في تربية الأبناء

أعلت المناهج التربوية الغربية والشرقية من قيمة المادة ، حتى جعلتها مدار المنهج التربوي ، فالناجح هو المنجز ماديا ، والفاشل هو المتأخر ماديا ، والميزات كلها قائمة على المادة سلبا وايجابا . وخرج أبناؤنا ليجدوا مجتمعات سيطرت عليها المادة ، وقللت من قيمة المبادىء والقيم ، فصار إيمان

أفكار تربوية جديدة في تربية الأطفال

الكثير من الاصدارات التربوية الحديثة تتضمن تكراراً لأفكار ونظريات متداولة بكثرة، ومن الكتب النادرة التي تتضمن بعض الأفكار الجديدة التي يتناقض بعضها مع الأفكار السائدة حول تربية الأطفال كتاب" تفكير جديد حول الأطفال" من تأليف ( أشلي ميريمان و بو برونسون) ونلخص لكم في هذا المقال أ