مبدأ الاعتماد على النفس والاستقلالية

التاريخ: الخميس 16 مايو 2019 الساعة 10:37:01 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مبدأ الاعتماد على النفس والاستقلالية

تستلزم متطلبات الحياة المعاصرة أن يغادر الأبناء في الغالب أسرهم في مرحلة عمرية مبكرة لغرض الدراسة في الخارج ويصطدم الأبناء الذين تعودوا الاعتماد على أسرهم في كل صغيرة وكبيرة بواقع الحياة الجديدة ويحتارون في كيفية التعامل مع التأقلم مع الآخرين وتدبير احتياجاتهم ولهذا السبب وغيره فإن تربية الأبناء وإعدادهم للحياة تستلزم تفعيل مبدأ تربية الاعتماد على النفس والاستقلالية والقدرة على اتخاذ القرارات. ومبدأ التربية على الاستقلالية وثيق الصلة ببمبادئ التربية على الحرية والمسؤولية فالاستقلالية تستلزم وجود مناخ من الحرية والخيارات المتاحة ووجود الحرية يعني القدرة على المبادرة واتخاذ القرارات وتحمل مسؤولية هذه القرارات ولهذا فإن مبدأ التربية على الاعتماد على النفس والاستقلالية يهدف إلى تمكين الأبناء من القيام بوظائفهم المستقبلية بكفاءة وفاعلية.

أهمية مسؤولية الأسرة في التربية على القيم

لا تمتلك الكثير من الأسرة المسلمة القدرة على اختيار المدرسة المنشودة لتربية الأبناء على القيم الإسلامية الأصيلة، حيث تضطر أغلب الأسر إلى إلحاق الأبناء في المدارس الأقرب من السكن، أو الأقل تكلفة من الناحية المادية، وفي هذه الحالة فإن الواجب الأكبر في التربية على القيم الإسلامية يت

لقاء الله وأثره في تربية الأبناء

أعلت المناهج التربوية الغربية والشرقية من قيمة المادة ، حتى جعلتها مدار المنهج التربوي ، فالناجح هو المنجز ماديا ، والفاشل هو المتأخر ماديا ، والميزات كلها قائمة على المادة سلبا وايجابا . وخرج أبناؤنا ليجدوا مجتمعات سيطرت عليها المادة ، وقللت من قيمة المبادىء والقيم ، فصار إيمان

أفكار تربوية جديدة في تربية الأطفال

الكثير من الاصدارات التربوية الحديثة تتضمن تكراراً لأفكار ونظريات متداولة بكثرة، ومن الكتب النادرة التي تتضمن بعض الأفكار الجديدة التي يتناقض بعضها مع الأفكار السائدة حول تربية الأطفال كتاب" تفكير جديد حول الأطفال" من تأليف ( أشلي ميريمان و بو برونسون) ونلخص لكم في هذا المقال أ