مبدأ تربية الأبناء على الاحترام

التاريخ: الإثنين 13 مايو 2019 الساعة 10:32:17 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مبدأ تربية الأبناء على الاحترام

مطلب الاحترام في تربية الأبناء ليس مطلباً أحادياً ننشده من الأبناء تجاه الكبار فقط، لأن التربية على الاحترام تستلزم شعور الأبناء بهذه قيمة عند التعامل معهم من الوالدين وتعزيز احترام الطفل لذاته فمن يحترم ذاته يحترم غيره فكيف يمكن أن ينجح الآباء الذين لا يتحاورن من الأبناء ولا يستمعون إليهم ولا يحترمون خصوصياتهم واختياراتهم والذين يحولون اخطاء الأبناء ونقاط ضعفهم إلى مادة للسخرية منهم أمام الآخرين كيف يمكن أن ينجح هؤلاء في تربية الأبناء على مبدأ الاحترام.

وينبغي هنا التأكيد على أهمية القدوة في التربية على الاحترام فالأبناء يلاحظون باهتمام طريقة تعامل الآباء مع الأمهات وتعامل الآباء مع الأجداد والأصدقاء والأخرين بصورة عامة ويستلهمون قيم الاحترام أو قلة الاحترام بواسطة المحاكاة ومن هنا تأتي أهمية القدوة في التربية على مبدأ الاحترام.

أهمية مسؤولية الأسرة في التربية على القيم

لا تمتلك الكثير من الأسرة المسلمة القدرة على اختيار المدرسة المنشودة لتربية الأبناء على القيم الإسلامية الأصيلة، حيث تضطر أغلب الأسر إلى إلحاق الأبناء في المدارس الأقرب من السكن، أو الأقل تكلفة من الناحية المادية، وفي هذه الحالة فإن الواجب الأكبر في التربية على القيم الإسلامية يت

لقاء الله وأثره في تربية الأبناء

أعلت المناهج التربوية الغربية والشرقية من قيمة المادة ، حتى جعلتها مدار المنهج التربوي ، فالناجح هو المنجز ماديا ، والفاشل هو المتأخر ماديا ، والميزات كلها قائمة على المادة سلبا وايجابا . وخرج أبناؤنا ليجدوا مجتمعات سيطرت عليها المادة ، وقللت من قيمة المبادىء والقيم ، فصار إيمان

أفكار تربوية جديدة في تربية الأطفال

الكثير من الاصدارات التربوية الحديثة تتضمن تكراراً لأفكار ونظريات متداولة بكثرة، ومن الكتب النادرة التي تتضمن بعض الأفكار الجديدة التي يتناقض بعضها مع الأفكار السائدة حول تربية الأطفال كتاب" تفكير جديد حول الأطفال" من تأليف ( أشلي ميريمان و بو برونسون) ونلخص لكم في هذا المقال أ