مبدأ تربية الأبناء على تحمل المسؤولية

التاريخ: الإثنين 13 مايو 2019 الساعة 09:47:29 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مبدأ تربية الأبناء على تحمل المسؤولية

   تتردد الشكوى من السلبية وغياب الإحساس بالمسؤولية في بلداننا بصورة متكررة وعلى جميع المستويات وهذا التردد يؤكد أهمية الحاجة إلى التربية على تحمل المسؤولية منذ الصغر ونعني بالشعور بالمسؤولية هنا شعور الابن بمسؤوليته عن نفسه وأسرته ومجتمعه ومهنته المستقبلية ووطنه وأمته والمسؤولية العامة تجاه الإنسانية والبيئة وينبغي التركيز في مرحلة الصغير على تربية الأبناء تجاه جميع سلوكياتهم ويستلزم ذلك  مشاورة الأبناء في شؤون الأسرة واحتياجاتها ومساعدتهم على اتخاذ القرارات المتعلقة بشؤونهم الخاصصة كنوعية ملابسهم والألوان التي يفضلونها مع معاقبتهم عند اتخاذ قرارات خاطئة وينصح الخبراء ببداية تعليم الابن تحمل المسؤولية من السنة الثالثة ومن المهم أن يكون الوالدان قدوة لأبنائهم في تحمل المسؤولية.

كيف تُنشِئ عدوا في بيتك !

تطرح وسائل التواصل الاجتماعي بشكل محتدم ومتواصل، عددا مهولا من المقاطع المرئية التي تعكس مشاعر الدفء الأسري، وصورة الطفل/ قرة العين، والطفل/ فلذة الكبد، الذي حوّل والداه كل حركاته وسكناته إلى إنجاز يُدر آلاف المشاهدات. طبعا يشكل ميلاد الطفل منعطفا استثنائيا في رتابة الحيا

القراءة الصيفية للأطفال

في دراسة أمريكية حديثة عن اتجاهات الأطفال والأسرة وسلوكياتهم حول كتب القراءة ومتعتها أكدت الدراسة أن نسبة ستة من كل عشرة أطفال من 6 إلى 17 سنة يحبون القراءة في الصيف وأنهم يجدون أن القراءة ممتعة بحد ذاتها وأنها طريقة جيدة لقضاء الوقت وأكد 80% من الأطفال أن القراءة الصيفية تساعد ع

التربية الإيمانية في العطلة الصيفية

كما توفر لنا العطلة الصيفية الأجواء المناسبة للتربية الاجتماعية وفرصة الممارسة الجماعية للأنشطة الترفيهية والثقافية، فإنها توفر أيضاً أجواء مناسبة للتربية الإيمانية والتزكية والحرص على تحقيق التوازن والتكامل في التربية يتمثل بإعطاء النفس حظها من الترفيه الحلال والتنمية الفكرية وا