مبدأ تربية الأبناء على تحمل المسؤولية

التاريخ: الإثنين 13 مايو 2019 الساعة 09:47:29 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مبدأ تربية الأبناء على تحمل المسؤولية

   تتردد الشكوى من السلبية وغياب الإحساس بالمسؤولية في بلداننا بصورة متكررة وعلى جميع المستويات وهذا التردد يؤكد أهمية الحاجة إلى التربية على تحمل المسؤولية منذ الصغر ونعني بالشعور بالمسؤولية هنا شعور الابن بمسؤوليته عن نفسه وأسرته ومجتمعه ومهنته المستقبلية ووطنه وأمته والمسؤولية العامة تجاه الإنسانية والبيئة وينبغي التركيز في مرحلة الصغير على تربية الأبناء تجاه جميع سلوكياتهم ويستلزم ذلك  مشاورة الأبناء في شؤون الأسرة واحتياجاتها ومساعدتهم على اتخاذ القرارات المتعلقة بشؤونهم الخاصصة كنوعية ملابسهم والألوان التي يفضلونها مع معاقبتهم عند اتخاذ قرارات خاطئة وينصح الخبراء ببداية تعليم الابن تحمل المسؤولية من السنة الثالثة ومن المهم أن يكون الوالدان قدوة لأبنائهم في تحمل المسؤولية.

أهمية مسؤولية الأسرة في التربية على القيم

لا تمتلك الكثير من الأسرة المسلمة القدرة على اختيار المدرسة المنشودة لتربية الأبناء على القيم الإسلامية الأصيلة، حيث تضطر أغلب الأسر إلى إلحاق الأبناء في المدارس الأقرب من السكن، أو الأقل تكلفة من الناحية المادية، وفي هذه الحالة فإن الواجب الأكبر في التربية على القيم الإسلامية يت

لقاء الله وأثره في تربية الأبناء

أعلت المناهج التربوية الغربية والشرقية من قيمة المادة ، حتى جعلتها مدار المنهج التربوي ، فالناجح هو المنجز ماديا ، والفاشل هو المتأخر ماديا ، والميزات كلها قائمة على المادة سلبا وايجابا . وخرج أبناؤنا ليجدوا مجتمعات سيطرت عليها المادة ، وقللت من قيمة المبادىء والقيم ، فصار إيمان

أفكار تربوية جديدة في تربية الأطفال

الكثير من الاصدارات التربوية الحديثة تتضمن تكراراً لأفكار ونظريات متداولة بكثرة، ومن الكتب النادرة التي تتضمن بعض الأفكار الجديدة التي يتناقض بعضها مع الأفكار السائدة حول تربية الأطفال كتاب" تفكير جديد حول الأطفال" من تأليف ( أشلي ميريمان و بو برونسون) ونلخص لكم في هذا المقال أ