مهارة التربية بالحماية والحرص على سلامة الأبناء

التاريخ: الأربعاء 8 مايو 2019 الساعة 10:11:36 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مهارة التربية بالحماية والحرص على سلامة الأبناء

  حرص الوالدين على سلامة الأبناء مسألة فطرية لا تحتاج إلى توصية بقدر حاجتها إلى الوعي والكفاية المهارية ولا سيما في عصر التقنية الحديثة التي تجعل الأبناء عرضة للاستهداف من جهات متعددة ولأهداف متعددة، والحرص على سلامة الأبناء يستلزم متابعة جادة وذكية للبيئة التي يعيش فيها أبناؤنا والتعرف على مدى إمكانية تعرضهم للتنمر أو التحرش أو الإدمان أو العدوى بأمراض مزمنة أو تناول أطعمة خطيرة أو أي انحراف فكري أو سلوكي، والتعرف على نوعية أصدقائهم في العالم الواقعي والافتراضي وأنشطتهم المفضلة والألعاب الالكترونية بالإضافة إلى مهارة توعية الابناء بأمن المعلومات وكيفية حماية معلوماتهم الشخصية ومعلومات أسرهم والتبليغ في حالة تعرضهم لأي ابتزاز وغير ذلك من وسائل الحماية.

ولا شك أن استعراض جميع المخاطر الذي يمكن يتعرض لها الأبناء في المجتمع الخارجي أو حتى في غرف نومهم ومن خلال الشاشات والأجهزة الذكية وغيرها يؤكد أهمية تدريب الآباء على كيفية حماية الأبناء وأن هذه المهارة ليست البساطة التي يظنها البعض.

كيف تُنشِئ عدوا في بيتك !

تطرح وسائل التواصل الاجتماعي بشكل محتدم ومتواصل، عددا مهولا من المقاطع المرئية التي تعكس مشاعر الدفء الأسري، وصورة الطفل/ قرة العين، والطفل/ فلذة الكبد، الذي حوّل والداه كل حركاته وسكناته إلى إنجاز يُدر آلاف المشاهدات. طبعا يشكل ميلاد الطفل منعطفا استثنائيا في رتابة الحيا

القراءة الصيفية للأطفال

في دراسة أمريكية حديثة عن اتجاهات الأطفال والأسرة وسلوكياتهم حول كتب القراءة ومتعتها أكدت الدراسة أن نسبة ستة من كل عشرة أطفال من 6 إلى 17 سنة يحبون القراءة في الصيف وأنهم يجدون أن القراءة ممتعة بحد ذاتها وأنها طريقة جيدة لقضاء الوقت وأكد 80% من الأطفال أن القراءة الصيفية تساعد ع

التربية الإيمانية في العطلة الصيفية

كما توفر لنا العطلة الصيفية الأجواء المناسبة للتربية الاجتماعية وفرصة الممارسة الجماعية للأنشطة الترفيهية والثقافية، فإنها توفر أيضاً أجواء مناسبة للتربية الإيمانية والتزكية والحرص على تحقيق التوازن والتكامل في التربية يتمثل بإعطاء النفس حظها من الترفيه الحلال والتنمية الفكرية وا