مهارة التربية بالحماية والحرص على سلامة الأبناء

التاريخ: الأربعاء 8 مايو 2019 الساعة 10:11:36 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مهارة التربية بالحماية والحرص على سلامة الأبناء

  حرص الوالدين على سلامة الأبناء مسألة فطرية لا تحتاج إلى توصية بقدر حاجتها إلى الوعي والكفاية المهارية ولا سيما في عصر التقنية الحديثة التي تجعل الأبناء عرضة للاستهداف من جهات متعددة ولأهداف متعددة، والحرص على سلامة الأبناء يستلزم متابعة جادة وذكية للبيئة التي يعيش فيها أبناؤنا والتعرف على مدى إمكانية تعرضهم للتنمر أو التحرش أو الإدمان أو العدوى بأمراض مزمنة أو تناول أطعمة خطيرة أو أي انحراف فكري أو سلوكي، والتعرف على نوعية أصدقائهم في العالم الواقعي والافتراضي وأنشطتهم المفضلة والألعاب الالكترونية بالإضافة إلى مهارة توعية الابناء بأمن المعلومات وكيفية حماية معلوماتهم الشخصية ومعلومات أسرهم والتبليغ في حالة تعرضهم لأي ابتزاز وغير ذلك من وسائل الحماية.

ولا شك أن استعراض جميع المخاطر الذي يمكن يتعرض لها الأبناء في المجتمع الخارجي أو حتى في غرف نومهم ومن خلال الشاشات والأجهزة الذكية وغيرها يؤكد أهمية تدريب الآباء على كيفية حماية الأبناء وأن هذه المهارة ليست البساطة التي يظنها البعض.

أهمية مسؤولية الأسرة في التربية على القيم

لا تمتلك الكثير من الأسرة المسلمة القدرة على اختيار المدرسة المنشودة لتربية الأبناء على القيم الإسلامية الأصيلة، حيث تضطر أغلب الأسر إلى إلحاق الأبناء في المدارس الأقرب من السكن، أو الأقل تكلفة من الناحية المادية، وفي هذه الحالة فإن الواجب الأكبر في التربية على القيم الإسلامية يت

لقاء الله وأثره في تربية الأبناء

أعلت المناهج التربوية الغربية والشرقية من قيمة المادة ، حتى جعلتها مدار المنهج التربوي ، فالناجح هو المنجز ماديا ، والفاشل هو المتأخر ماديا ، والميزات كلها قائمة على المادة سلبا وايجابا . وخرج أبناؤنا ليجدوا مجتمعات سيطرت عليها المادة ، وقللت من قيمة المبادىء والقيم ، فصار إيمان

أفكار تربوية جديدة في تربية الأطفال

الكثير من الاصدارات التربوية الحديثة تتضمن تكراراً لأفكار ونظريات متداولة بكثرة، ومن الكتب النادرة التي تتضمن بعض الأفكار الجديدة التي يتناقض بعضها مع الأفكار السائدة حول تربية الأطفال كتاب" تفكير جديد حول الأطفال" من تأليف ( أشلي ميريمان و بو برونسون) ونلخص لكم في هذا المقال أ