مهارة التربية باستخدام التحفيز الإيجابي للأبناء وتجنب العقوبة

التاريخ: الأحد 5 مايو 2019 الساعة 07:23:16 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مهارة التربية باستخدام التحفيز الإيجابي للأبناء وتجنب العقوبة

مهارة تحفيز الأبناء على السلوك الإيجابي من المهارات الأساسية في تربية الأبناء فكلما نجح الوالدان في توجيه سلوك الأطفال بدون اللجوء إلى العقاب إلا عند الضرورات القصوى تأتي التربية بنتائج إيجابية ومثمرة ويحذر التربويون من التحفيز القائم على المكافأة والجوائز نظراً لتأثير هذه التحفيز الوقتي المحدود ويفضلون استخدام التحفيز المعنوي كالثناء على الطفل عند ممارسة السلوك الجيد ومساعدته الطفل على الشعور بالارتياح الداخلي والإحساس بالرضا عن النفس كلما فعل أمراً إيجابياً ويجب أن نأخذ في الاعتبار تفاوت قدرات الأطفال فلا نحاول إرغامهم على إجادة مهارة لا تتناسب مع قدراتهم وعلينا أن نتقبلهم كما هم عليه ومن المهم التحاور مع الأطفال واقناعهم أن السلوك الجيد لمصلحتهم وتعزيز شعورهم بالمسؤولية وخلق جو من المنافسة الإيجابية والتعاون البناء في وقت واحد.

كيف تُنشِئ عدوا في بيتك !

تطرح وسائل التواصل الاجتماعي بشكل محتدم ومتواصل، عددا مهولا من المقاطع المرئية التي تعكس مشاعر الدفء الأسري، وصورة الطفل/ قرة العين، والطفل/ فلذة الكبد، الذي حوّل والداه كل حركاته وسكناته إلى إنجاز يُدر آلاف المشاهدات. طبعا يشكل ميلاد الطفل منعطفا استثنائيا في رتابة الحيا

القراءة الصيفية للأطفال

في دراسة أمريكية حديثة عن اتجاهات الأطفال والأسرة وسلوكياتهم حول كتب القراءة ومتعتها أكدت الدراسة أن نسبة ستة من كل عشرة أطفال من 6 إلى 17 سنة يحبون القراءة في الصيف وأنهم يجدون أن القراءة ممتعة بحد ذاتها وأنها طريقة جيدة لقضاء الوقت وأكد 80% من الأطفال أن القراءة الصيفية تساعد ع

التربية الإيمانية في العطلة الصيفية

كما توفر لنا العطلة الصيفية الأجواء المناسبة للتربية الاجتماعية وفرصة الممارسة الجماعية للأنشطة الترفيهية والثقافية، فإنها توفر أيضاً أجواء مناسبة للتربية الإيمانية والتزكية والحرص على تحقيق التوازن والتكامل في التربية يتمثل بإعطاء النفس حظها من الترفيه الحلال والتنمية الفكرية وا