مهارة التربية بتعزيز قدرات الأبناء على التعلم

التاريخ: الأحد 5 مايو 2019 الساعة 07:06:05 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مهارة التربية بتعزيز قدرات الأبناء على التعلم

من المهارات العشر الأساسية التي يحتاج إليه الآباء مهارة تعزيز قدرات الأبناء على التعلم وظيفة الوالدين في تعزيز قدرات الأبناء على التعلم تبدأ مبكراً بالحرص على الرضاعة الطبيعية والاهتمام بتناول الأبناء لوجبة الإفطار والوجبات الصحية المتوازنة وتشجيع الفضول المعرفي  عند الطفل وتوفير البيئة التعليمية المناسبة في المنزل وتوجيه الألعاب نحو تنمية الذكاء وقد أوصت الدراسات الحديثة الوالدين بالاهتمام باكتشاف قدرات الأبناء الإبداعية وعدم التركيز فقط على قياس مستوى ذكائهم، وتؤكد الدراسات أن  الأطفال الذين يعيشون في بيوت تمارس فيها النشاطات التعليمية بانتظام يظهرون ميلاً أكبر في تطوير ممارستهم التعلمية مقارنةً بالأطفال الذين لا يتعرضون بانتظام لمثل هذه النشاطات ومن هذه النشاطات أن  يقرأ لهم أهلهم ،ويجيبون عن أسئلتهم حول الكتب والمطبوعات ويعطونهم الفرصة للاتصال بالمواد القرائية والكتابية ،ويقدمون لهم تعزيزاً إيجابياً على نشاطاتهم التعلمية.

أهمية مسؤولية الأسرة في التربية على القيم

لا تمتلك الكثير من الأسرة المسلمة القدرة على اختيار المدرسة المنشودة لتربية الأبناء على القيم الإسلامية الأصيلة، حيث تضطر أغلب الأسر إلى إلحاق الأبناء في المدارس الأقرب من السكن، أو الأقل تكلفة من الناحية المادية، وفي هذه الحالة فإن الواجب الأكبر في التربية على القيم الإسلامية يت

لقاء الله وأثره في تربية الأبناء

أعلت المناهج التربوية الغربية والشرقية من قيمة المادة ، حتى جعلتها مدار المنهج التربوي ، فالناجح هو المنجز ماديا ، والفاشل هو المتأخر ماديا ، والميزات كلها قائمة على المادة سلبا وايجابا . وخرج أبناؤنا ليجدوا مجتمعات سيطرت عليها المادة ، وقللت من قيمة المبادىء والقيم ، فصار إيمان

أفكار تربوية جديدة في تربية الأطفال

الكثير من الاصدارات التربوية الحديثة تتضمن تكراراً لأفكار ونظريات متداولة بكثرة، ومن الكتب النادرة التي تتضمن بعض الأفكار الجديدة التي يتناقض بعضها مع الأفكار السائدة حول تربية الأطفال كتاب" تفكير جديد حول الأطفال" من تأليف ( أشلي ميريمان و بو برونسون) ونلخص لكم في هذا المقال أ