مهارة التربية بالعلاقة الحسنة بين الوالدين

التاريخ: الخميس 2 مايو 2019 الساعة 04:13:52 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مهارة التربية بالعلاقة الحسنة بين الوالدين

من مهارات تربية الأبناء المهمة وغير المباشرة بالإضافة إلى مهارات التحكم بالتوترات والضغوط مهارة العلاقة الطيبة والحسنة بين الوالدين، فكلما كانت علاقة الوالدين إيجابية انعكس ذلك بصورة إيجابية على تربية الأبناء وكلما كانت العلاقة سيئة ومتوترة ينعكس ذلك بصورة سلبية على الأبناء. فقد أكدت الدراسات العلمية إن أبناءنا لا يستفيدون فقط من أسلوب معاملتنا لهم، وإنما يستفيدون أيضًا من أسلوب تعاملنا مع شريك حياتنا وأكدت أهمية التوافق بين الوالدين؛ لأن الأطفال من أعماقهم يريدون أن تسير الأمور بانسجام بين والديهم ويتضايقون كثيرا من الشجار الدائم وينصح الخبراء في حالة حدوث خلاف أمام الأولاد أن يحرص الوالدان على التسامح والاعتذار لبعضهما أمام الأبناء ومن المهم قبل اختيار الزوجة مراعاة تأثير احتمال غياب الانسجام على تربية الأبناء والحرص على تحقيق شروط الانسجام الزوجي كالتقارب في العمر والمستوى التعليمي والميول النفسية والثقافية.

أهمية مسؤولية الأسرة في التربية على القيم

لا تمتلك الكثير من الأسرة المسلمة القدرة على اختيار المدرسة المنشودة لتربية الأبناء على القيم الإسلامية الأصيلة، حيث تضطر أغلب الأسر إلى إلحاق الأبناء في المدارس الأقرب من السكن، أو الأقل تكلفة من الناحية المادية، وفي هذه الحالة فإن الواجب الأكبر في التربية على القيم الإسلامية يت

لقاء الله وأثره في تربية الأبناء

أعلت المناهج التربوية الغربية والشرقية من قيمة المادة ، حتى جعلتها مدار المنهج التربوي ، فالناجح هو المنجز ماديا ، والفاشل هو المتأخر ماديا ، والميزات كلها قائمة على المادة سلبا وايجابا . وخرج أبناؤنا ليجدوا مجتمعات سيطرت عليها المادة ، وقللت من قيمة المبادىء والقيم ، فصار إيمان

أفكار تربوية جديدة في تربية الأطفال

الكثير من الاصدارات التربوية الحديثة تتضمن تكراراً لأفكار ونظريات متداولة بكثرة، ومن الكتب النادرة التي تتضمن بعض الأفكار الجديدة التي يتناقض بعضها مع الأفكار السائدة حول تربية الأطفال كتاب" تفكير جديد حول الأطفال" من تأليف ( أشلي ميريمان و بو برونسون) ونلخص لكم في هذا المقال أ