مهارة التربية بواسطة التحكم بالتوتر والضغوط

التاريخ: الثلاثاء 30 إبريل 2019 الساعة 04:56:09 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مهارة التربية بواسطة التحكم بالتوتر والضغوط

قلق الآباء وتوترهم وفشلهم في التعامل مع الضغوط اليومية ينعكس بصورة سلبية على مزاج الأطفال وصحتهم النفسية والعقلية بل ذهبت بعض الدراسات إلى أن قلق الآباء يمكن أن ينتقل في الجينات إلى الأطفال ومن هنا تأتي أهمية مهارة التحكم بالانفعالات ومن المهم أن يتعلم الآباء كيفية المحافظة على الهدوء النفسي ورباطة الجأش في مواجهة ضغوط الحياة اليومية والحرص على أن تكون ردود الأفعال هادئة وحكيمة وعدم السماح بالتصعيد العصبي لردود الأفعال الهوجاء التي تدمر كل جهود التربية.

ويمكن الاستعانة في سبيل تحسين قدرات التحكم بالذات والتعامل مع الضغوط بتقنيات الاسترخاء والوضوء والتوجه إلى الصلاة ليلتمس المؤمن من خالقه الهدوء النفسي القائم على الثقة بالله والتوكل عليه.

أهمية مسؤولية الأسرة في التربية على القيم

لا تمتلك الكثير من الأسرة المسلمة القدرة على اختيار المدرسة المنشودة لتربية الأبناء على القيم الإسلامية الأصيلة، حيث تضطر أغلب الأسر إلى إلحاق الأبناء في المدارس الأقرب من السكن، أو الأقل تكلفة من الناحية المادية، وفي هذه الحالة فإن الواجب الأكبر في التربية على القيم الإسلامية يت

لقاء الله وأثره في تربية الأبناء

أعلت المناهج التربوية الغربية والشرقية من قيمة المادة ، حتى جعلتها مدار المنهج التربوي ، فالناجح هو المنجز ماديا ، والفاشل هو المتأخر ماديا ، والميزات كلها قائمة على المادة سلبا وايجابا . وخرج أبناؤنا ليجدوا مجتمعات سيطرت عليها المادة ، وقللت من قيمة المبادىء والقيم ، فصار إيمان

أفكار تربوية جديدة في تربية الأطفال

الكثير من الاصدارات التربوية الحديثة تتضمن تكراراً لأفكار ونظريات متداولة بكثرة، ومن الكتب النادرة التي تتضمن بعض الأفكار الجديدة التي يتناقض بعضها مع الأفكار السائدة حول تربية الأطفال كتاب" تفكير جديد حول الأطفال" من تأليف ( أشلي ميريمان و بو برونسون) ونلخص لكم في هذا المقال أ