مهارة التربية بواسطة التحكم بالتوتر والضغوط

التاريخ: الثلاثاء 30 إبريل 2019 الساعة 04:56:09 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالابناء
مهارة التربية بواسطة التحكم بالتوتر والضغوط

قلق الآباء وتوترهم وفشلهم في التعامل مع الضغوط اليومية ينعكس بصورة سلبية على مزاج الأطفال وصحتهم النفسية والعقلية بل ذهبت بعض الدراسات إلى أن قلق الآباء يمكن أن ينتقل في الجينات إلى الأطفال ومن هنا تأتي أهمية مهارة التحكم بالانفعالات ومن المهم أن يتعلم الآباء كيفية المحافظة على الهدوء النفسي ورباطة الجأش في مواجهة ضغوط الحياة اليومية والحرص على أن تكون ردود الأفعال هادئة وحكيمة وعدم السماح بالتصعيد العصبي لردود الأفعال الهوجاء التي تدمر كل جهود التربية.

ويمكن الاستعانة في سبيل تحسين قدرات التحكم بالذات والتعامل مع الضغوط بتقنيات الاسترخاء والوضوء والتوجه إلى الصلاة ليلتمس المؤمن من خالقه الهدوء النفسي القائم على الثقة بالله والتوكل عليه.

كيف تُنشِئ عدوا في بيتك !

تطرح وسائل التواصل الاجتماعي بشكل محتدم ومتواصل، عددا مهولا من المقاطع المرئية التي تعكس مشاعر الدفء الأسري، وصورة الطفل/ قرة العين، والطفل/ فلذة الكبد، الذي حوّل والداه كل حركاته وسكناته إلى إنجاز يُدر آلاف المشاهدات. طبعا يشكل ميلاد الطفل منعطفا استثنائيا في رتابة الحيا

القراءة الصيفية للأطفال

في دراسة أمريكية حديثة عن اتجاهات الأطفال والأسرة وسلوكياتهم حول كتب القراءة ومتعتها أكدت الدراسة أن نسبة ستة من كل عشرة أطفال من 6 إلى 17 سنة يحبون القراءة في الصيف وأنهم يجدون أن القراءة ممتعة بحد ذاتها وأنها طريقة جيدة لقضاء الوقت وأكد 80% من الأطفال أن القراءة الصيفية تساعد ع

التربية الإيمانية في العطلة الصيفية

كما توفر لنا العطلة الصيفية الأجواء المناسبة للتربية الاجتماعية وفرصة الممارسة الجماعية للأنشطة الترفيهية والثقافية، فإنها توفر أيضاً أجواء مناسبة للتربية الإيمانية والتزكية والحرص على تحقيق التوازن والتكامل في التربية يتمثل بإعطاء النفس حظها من الترفيه الحلال والتنمية الفكرية وا