ركائز الخطة الذكية لتطوير الذات

التاريخ: السبت 13 إبريل 2019 الساعة 07:02:13 مساءً

كلمات دلالية :

التنمية
ركائز الخطة الذكية لتطوير الذات

هل لديك خطة لتطوير ذاتك؟ تستطيع الان معرفة جودة خطتك الخاصة بتطوير ذاتك من خلال معرفة مدى توفر بعض الركائز الهامة التي نتعرف عليها في التغريدات التالية:

 

1-    هل حاولت التعرف قبل تصميم خطتك على ذاتك؟: قيمك وأهدافك في الحياة وجوانب القوة والضعف؟ إن كنت قد فعلت ذلك فهذا يعني أن تخطيطك يتوفر لها المرتكز الأول للخطة الذكية

 

2-    هل اتخذت قرارتك في بناء خطتك في ضوء  قيمك الأساسية واعتمدت على نقاط قوتك ووضعت في الاعتبار كيفية معالجة نقاط ضعفك؟ إذا كان الجوب بالإيجاب فأنت في الطريق الصحيح لبناء التخطيط الذكي.

 

3-     هل حددت الأولويات والمهام المطلوب تنفيذها للوصول إلى الهدف النهائي؟ إذا كنت قد فعلت ذلك فأنت تسير في الاتجاه الصحيح في درب التخطيط الذكي.

 

4-     هل خطتك تخدم أهداف ترغب فيها بقوة وتمنحك الحافزية الذاتية للاستمراارية؟ إذا كانت كذلك فأنت تسير في الاتجاه الصحيح في نهج الخطة الذكية.

 

5-    هل وضعت في اعتبارك الصعوبات المتوقعة وكيف ستتعامل معها بمسؤولية وشجاعة ومرونة تساعدك على الاستمرارية؟ إذا كان ذلك قد تم فأنت تسير نحو التمام في بناء خطتك الذكية.

 

6-    هل وضعت في الاعتبار علاقاتك في الأخرين وقررت تنمية علاقات مع شخصيات إيجابية تساعدك على تحقيق أهدافك وتجنب العلاقات التي تستهلك طاقاتك وتبدد أوقاتك؟ إذا كنت قد فعلت كل ذلك فقد توفرت لك أهم ركائز النجاح لبناء خطتك الذكي.

فشل

تفشل كثير من التقييمات والمراجعات والحوارات ونية التغيير التي يعملها الأفراد أو المؤسَّسات أو الشركات أو الدول، فلا يجنون منها إلا الكلام الكثير والتغيير القليل!!. وسبب ذلك أن أيَّ مراجعة أو نقد أو حوار أو نيَّة تغيير لن تكون مجدية ما لم تغادر العاطفة، وتتسلح بكل أداة عقلية وم

كيف تكتشف قوتك الذاتية

كرّم الله بني آدم وأسجد لهم الملائكة ونفخ فيه من روحه وأي تعظيم أجل وأشرف من هذا! ومنحهم العقل وهو مناط التكليف وعلمهم اللغة والتفكير وسخر لهم ما في السموات والأرض. والمؤمن المتشبع بهذا المنظور الإيماني للنفس البشرية يقدّر ذاته ويستثمر ما وهبه الله من طاقات في تعمير الكون وال

أزمة بناء الشخصية

تحدثنا خلال أسابيع ماضية عن أزمات الأمة المتعددة، ونعالج اليوم واحدة من أزماتها وهي أزمة بناء الشخصية ، ولعل بناء شخصية الإنسان المسلم هي أهم نواحي البناء في الحياة، كونها تبدأ من العنصر الأساسي لبناء المجتمع وهو الفرد، وهذا الفرد إذا صلح أمره فقد صلح أمر المجتمع، وإذا عرف كيف يب