وقولوا للناس حسنا

التاريخ: الخميس 4 إبريل 2019 الساعة 04:39:21 مساءً
وقولوا للناس حسنا

الشتم والبذاءة والسب والقذف والطعن الأنساب والفخر بالأحساب والهمز واللمز وإثارة النعرات.. كل هذه من عادات الجاهلية وصفات الجاهلية، ولا تصدر من عاقل سوي؛ فضلاً عن مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر.

 

قد يوجد في القبيلة الواحدة، أو المدينة الواحدة، أو في الشعب الواحد بعض السفهاء ممن ينطقون بالسوء والفحشاء، ويقولون منكرا من القول وزوراً، ولكن يبقى في كل أسرة وقبيلة ومدينة وشعب عقلاء أسوياء يترفعون عن الدنايا، ويعفون السنتهم عن قالة السوء، وتجريح الآخرين، ولكن المصيبة العظمى حين يكون الشتم والسب والقذف والطعن والبذاءة ثقافة للمجتمع يتراشق أفراده الشتائم فيما بينهم، ويتبارون في ذلك ويتباهون.. لا يردعهم دين ولا خلق، ولا يمنعهم عرف سليم، لا يوقرون كبيراً، ولا يرحمون صغيراً، ولا يعرفون لعالم حقه، ولا ينزلون الناس منازلهم، ولا يعترفون لذي الفضل فضلهم، وهذا إنما يكون عند انعدام الإيمان، وفقدان خلق الحياء الذي يعد شعبة كبيرة من شعب الإيمان.

 

وقد أثبتت الأحداث أن مجتمعنا اليمني قد حاز قصب السبق في السباب والشتائم، ونشر غسيله على الفضائيات والمواقع الإليكترونية وعلى الصحف، حتى الجدران لم تسلم من ألفاظ الفحش والتفاحش، وهذا أمر لا يسر ولا يشرف؛ فأين العقلاء؟ وأين العلماء؟ وأين أهل الفكر والسياسة والأخلاق والأدب؟ ألا يمكن أن يصنعوا شيئاً للحد من هذه الظاهرة السيئة الآخذة في التوسع والانتشار ينشأ فيها الصغير ويهرم فيها الكبير؟!

 

ألا من ميثاق شرف يلتزم به الجميع ويهتدوا للتي هي أقوم آخذين بعين الاعتبار قول الرسول صلى الله عليه وسلم: «ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء».

 

ورحم الله أبا تمام الذي قال وأحسن:

 

يعيش المرء ما استحيا بخير *** ويبقى العود ما بقي اللحاء

 

أما والله ما في العيش خيرٌ *** ولا الدنيا إذا ذهب الحياء

 

إذا لم تخش عاقبة الليالي *** ولم تستح فافعل ما تشاء

 

وقال:

 

إن فاتنا نسب يؤلف بيننا *** أدب أقمناه مقام الوالد

إذا بُليت فابكِ بقلبك واستَتِر

في مقال سابق عنوانه “اجعل الشّيطان يندم”، خاطبنا إخواننا الشّباب وذكّرنا أنفسنا وإياهم بأنجع السّبل التي تعين العبد المؤمن على ربح معركته مع النّفس والشّيطان، وأشرنا إلى أنّ العبد المؤمن المذنب ينبغي له ألا ييأس أبدا من رحمة الله، وألا يترك التّوبة مهما تكرّر منه الذّنب، وأنّ علي

اجعل الشّيطان يندم

من حين إلى آخر نعود ليذكر بعضنا بعضا بالمعركة الصّعبة التي يخوضها كلّ واحد منّا ضدّ الشّيطان، والتي تبدأ معه من لحظة خروجه إلى الدّنيا ولا تضع أوزارها حتى يسلم العبد الرّوح إلى بارئها؛ معركة يسعى الشّيطان خلالها لأن يضلّ العبد ويجعله من جنده وأتباعه، ويقوده معه إلى نار جهنّم، ولع

أصلح نفسك ما دمت في مهل

لا تزال أيامنا تمضي وأعمارنا تنقضي وأعمالنا تحصيها ملائكة لا تغفل ولا تنام، في صحف لا تغادر صغيرة ولا كبيرة إلا حوتها بالتّمام.. أيامنا جميعا تمرّ، في ساعات معدودة وبشمس تشرق وتغرب، لكن شتّان بين يوم ويوم؛ بين يوم يمضي محمّلا بالصّلاة والصّيام والذّكر والاستغفار وتلاوة كلام الله،