كيفية تربية الابن على التفاؤل

التاريخ: الأربعاء 3 إبريل 2019 الساعة 05:27:30 مساءً

كلمات دلالية :

الابناءالتفاؤل
كيفية تربية الابن على التفاؤل

في خضم التحديات اليومية التي نعيشها والواقع البائس تشتد الحاجة إلى التربية على التفاؤل وتنمية روح الأمل في الأجيال القادمة فكيف تربي طفلك على التفاؤل؟  دعونا نلخص لكم بعض نصائح الخبراء؟

 

1-    كن قدوة إيجابية لطفلك في التعامل مع المواقف العصيبة بشجاعة وإيجابية وروح مرحة حتى تنعكس هذه الروح على طفلك فالطفل يحاكي طريقة تعاملك أكثر من محاكاته لأقوالك.

 

2-    اظهر لطفلك حبك له وفخرك به رغم تجاربه الفاشلة والصعوبات التي واجهها وخصص وقتا للتعبير عن هذا الحب بالكلمات والأحضان واللمسات الحانية المحفزة.

 

3-    ساعد طفلك على تنمية ثقته بنفسه وعلمه أن أي مصيبة أو صعوبة تواجهه في الحياة هي صعوبات عابرة يستطيع أن يتجاوزها بالتفكير الذكي والمثابرة والصبر.

 

4-    قدم لطفلك الفرصة لخوض تجارب ناجحة وقم مثلا بتكليفه ببعض التكاليف المنزلية البسيطة وقم بالإشادة بنجاحه في انجاز هذه المهمات.

 

5-    حاول ابعاد طفلك قدر الإمكان عن عالم المواقف العصيبة الخاصة بالكبار كالقلق المالي أو الأمني حتى يصبح الطفل قادراً على التعامل مع هذه المواقف.

 

6-    التربية على التفاؤل لا تعني تقديم وعوداً غير واقعية لطفلك ولكنها تعني تعليمه أن عليه ان يبذل الجهد المطلوب ليتجاوز أي صعوبة وأن يستطيع أن يقوم بإجراءات لتجاوز المواقف العصيبة.

 

7-    علم ابنك دروس التفاؤل في العقيدة والقرآن وقصص الأنبياء وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام وأن اليأس من رحمة الله لا يستقيم مع الإيمان الصحيح.

كيف تُنشِئ عدوا في بيتك !

تطرح وسائل التواصل الاجتماعي بشكل محتدم ومتواصل، عددا مهولا من المقاطع المرئية التي تعكس مشاعر الدفء الأسري، وصورة الطفل/ قرة العين، والطفل/ فلذة الكبد، الذي حوّل والداه كل حركاته وسكناته إلى إنجاز يُدر آلاف المشاهدات. طبعا يشكل ميلاد الطفل منعطفا استثنائيا في رتابة الحيا

القراءة الصيفية للأطفال

في دراسة أمريكية حديثة عن اتجاهات الأطفال والأسرة وسلوكياتهم حول كتب القراءة ومتعتها أكدت الدراسة أن نسبة ستة من كل عشرة أطفال من 6 إلى 17 سنة يحبون القراءة في الصيف وأنهم يجدون أن القراءة ممتعة بحد ذاتها وأنها طريقة جيدة لقضاء الوقت وأكد 80% من الأطفال أن القراءة الصيفية تساعد ع

التربية الإيمانية في العطلة الصيفية

كما توفر لنا العطلة الصيفية الأجواء المناسبة للتربية الاجتماعية وفرصة الممارسة الجماعية للأنشطة الترفيهية والثقافية، فإنها توفر أيضاً أجواء مناسبة للتربية الإيمانية والتزكية والحرص على تحقيق التوازن والتكامل في التربية يتمثل بإعطاء النفس حظها من الترفيه الحلال والتنمية الفكرية وا