تأملات " إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا"

التاريخ: السبت 16 مارس 2019 الساعة 07:21:04 مساءً

كلمات دلالية :

الاستقامة
تأملات

تأملات في قوله تعالى" إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ "

 

الايمان بالله ليس مجرد دعوى باللسان يخالفها الواقع فالإيمان الراسخ في القلب هو الإيمان الذي يصدقه العمل وتتبعه الاستقامة" إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا"

 

أكد النبي صلى الله عليه وسلم أن هذه الآية تتضمن منهجا تربوية كاملاً للنجاة فروى مسلم في صحيحه من حديث سفيان بن عبدالله الثقفي رضي الله عنه قال قلت: يا رسول الله، قل لي في الإسلام قولاً: لا أسأل عنه أحداً بعدك، قال: "قُل: آمنت بالله فاستقم".

 

روى  الزهري عن عمر أنه تلا هذه الآية على المنبر" إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا" ثم قال: استقاموا والله لله بطاعته، ولم يروغوا روغان الثعالب.

 

طريق الاستقامة يستلزم توافق الاقوال والافعال والإرادات على اتباع شريعة الله والتزام الطاعة ويحتاج ذلك إلى تواصي جماعي على الاستقامة قال تعالى "فاستقم كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ"

 

من يسلك طريق الاستقامة الحقيقي لا يعرف الحزن والخوف طريقه إلى قلبه ولا يبالي بما يلحقه من الأذى في سبيل الله ويستشعر في قلبه النداء الملائكي " تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ"

 

من يسلك طريق الاستقامة لا يخاف في الله لومة لائم ولا يخشى طواغيت الأرض لأن وليه الله فاطر السموات والأرض خالق كل شيء ومليكه" نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ"

 

من يسلك طريق الاستقامة لا يهمه ما يفوته من متاع الدنيا في سبيل دعوته لأنه ينتظر الجائزة الكبرى والبشارة العظيمة في دار الخلد" وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ"

مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ

تأملات في قوله تعالى"مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ " الموت هو الحقيقة التي مهما تغافلنا عنها فإنه لا مناص منها،والمؤمن الحق يجب أن يكون مستعداً على الدوام لهذه اللحظة والتي قد تأتي فجأة وبدون سابق إنذار، وهي اللحظة التي نقترب منها كل يوم وكل د

النور في القرآن الكريم

يتعلق ذكر النور في القرآن العظيم بلطائف وأسرار بالغة الأثر، فما هو النور؟ لا يمكن بأي حال أن نراه ولكن نرى به الأشياء، ولماذا النور؟ حتى لا نتخبط في الظلام ، و كيف يكون النور ؟ أي يكون لنا منهجا ينير لنا الحياة . وهناك فرق كبير بين النور القرآني، والاستنارة في الفكر الغربي والتي

القرآن والحياة

إن الحديث عن الجمال في القرآن الكريم، يأخذ منعرجا حاسما في حسن انسجامه بين الظاهر و الباطن، بالفعل البراعة و الإعجاز اللغوي لا يصنع الفارق بمعزل عن الأثر الذي يتركه في القارئ، وتظهر الخاصية الفريدة في الجمال القرآني كونه ليس جمالا شكليا فقط بل يتجاوز ذلك لتأطير المعاني والقيم كظا