ماهو التعلم المقلوب ( المعكوس ) Flipped Learning ؟

التاريخ: الثلاثاء 12 مارس 2019 الساعة 07:10:59 مساءً

كلمات دلالية :

التعليم المدرسة
ماهو التعلم المقلوب ( المعكوس ) Flipped Learning ؟

الفصل المقلوب أو المعكوس flipped classroom مفهوم ليس بالجديد على ميدان التدريس عامة، اللهم إذا استثنينا معظم الدول العربية، حيث بدأنا نسمع مؤخرا عن التعليم المعكوس في بعض المواقع والمدونات العربية الرائدة في تقنيات التعليم. فقد وصف بمستقبل التعليم، من طرف العديد من المهتمين بتطوير طرق و استراتيجيات التدريس، حيث اعتبروه الطريق الأسهل إلى تكنولوجبا التعليم دون المساس بمبادئ التعليم التقليدي، والذي يعتبر التفاعل المباشر بين المتعلم و المعلم من جهة و بين المتعلمين فيما بينهم من جهة أخرى ركيزة أساسية لبناء التعلم.

في هذا المقال سنحاول التعرف على ماهية الفصل المقلوب، مميزاته و بعض الأدوات المتاحة للتعامل معه.

1- ماهو التعلم المقلوب ( المعكوس )  ؟

التعلم المقلوب في إطار الفصول المقلوبة ( المعكوسة )، هو نموذج تربوي يرمي إلى استخدام التقنيات الحديثة و شبكة الإنترنت بطريقة تسمح للمعلم بإعداد الدرس عن طريق مقاطع فيديو أو ملفات صوتية أو غيرها من الوسائط، ليطلع عليها الطلاب في منازلهم أو في أي مكان آخر باستعمال حواسيبهم أو هواتفهم الذكية أو أجهزتهم اللوحية قبل حضور الدرس. في حين يُخصص وقت المحاضرة للمناقشات والمشاريع والتدريبات. ويعتبر الفيديو عنصرا أساسيا في هذا النمط من التعليم حيث يقوم المعلم بإعداد مقطع فيديو مدته ما بين 5 إلى 10 دقائق و يشاركه مع الطلاب في أحد مواقع الـويب أو شبكات التواصل الاجتماعي.

وهكذا فإنّ مفهوم الفصل المقلوب يضمن إلى حد كبير الاسـتغلال الأمثل لوقت المعلم أثناء الحصة، حيث يقيّم المعلم مستوى الطلاب في بداية الحصة ثم يُصمّم الأنشطة داخل الصف من خلال التركيز على توضيح المفاهيم وتثبيت المعارف و المهارات. ومن ثمّ يشرف على أنشطتهم ويقدمُ الدعم المناسب للمتعثرين منهم وبالتالي تكون مستويات الفهم والتحصيل العـلمي عاليةً جداً، لأن المعلم راعى الفروقات الفردية بين المتعلمين.

هذا الرسم سيوضح لنا أكثر، الفرق بين التعليم المقلوب والتعليم التقليدي :

 

تعليم مقلوب

2- إيجابيات الفصل المقلوب :

– يضمن الاستغلال الجيد لوقت الحصة.

– يتيح للطلاب إعادة الدرس أكثر من مرة بناءاً على فروقاتهم الفردية.

– يستغل المعلم الفصل أكثر للتوجيه و التحفيز و المساعدة.

– يبني علاقات أقوى بين الطالب و المعلم.

– يشجع على الاستخدام الأفضل للتقنية الحديثة في مجال التعليم.

– يتحول الطالب إلى باحث عن مصادر معلوماته .

– يعزز التفكير الناقد و التعلم الذاتي و بناء الخبرات ومهارات التواصل و التعاون بين الطلاب.

 

و يمكنكم التعرف أكثر على التأثير الايجابي لهذا النمط من التدريس على المتعلمين و المعلم من خلال هذا الفيديو :

 https://www.youtube.com/watch?v=msYo7GVv28Y

3- أدوات الفصل المقلوب :

نقترح هنا مجموعة من الأدوات المجانية و السهلة الاستخدام والتي ستمكن من إدارة الفصل المقلوب على أن نعود لاحقا إلى جرد مفصل لأشهر المواقع و الأدوات المتعلقة بالموضوع.

 

  مزيد من التفاصيل في هذا الإنفوجرافيك المصمم من طرف شركة كتاب للتكنولوجيا :

مبادئ المدرسة الحديثة ومظاهر هذه المبادئ

المبدأ الأول : المدرسة الحديثة تنفي بيئة تعليمية واجتماعية تدعم العدالة . من مظاهر هذا المبدأ : 1- المدرسة ومرافقها مفتوحة تستقبل جميع أعضاء المجتمع المدرسي والمحلي دون استثناء . 2 – يدمج فيها الطلبة جميعهم وفق حاجاتهم المتنوعة ( العاطفية ، والفكرية ، والجسمية ، والاجتماعية )

المواءمة بين التعليم وبين القيم

التربية السليمة هي تنمية جميع جوانب شخصية الإنسان، دون طغيان جانب على آخر، وهي عملية مستمرة مدى الحياة، فهي بذلك ميكانيزم يحتل الفضاء الزماني والمكاني لكل إنسان يدب على الأرض، وهذه الفلسفة التربوية الشاملة والكاملة تنطبق بامتياز على النظرية التربوية الإسلامية. إن التربية الإسلام

ظاهرة الاستقواء في البيئة التعليمية

يرتبط التنمر أو (الاستقواء) بالبيئة المدرسية ارتباطا وثيقا، لكونها الحاضنة الأساسية لهذا السلوك العدواني، و الفضاء الأنسب للمُتنمر كي يوقع الأذى النفسي أو الجسدي، أو الإلكتروني في ظل فورة الاتصال، على طلاب ضعاف من حيث القدرة البدنية و العقلية. ورغم أن الظاهرة تزداد خطورة بالنظ