10 أشياء إذا فعلتها ستصبح من الناجحين

التاريخ: الأحد 23 ديسمبر 2018 الساعة 07:39:23 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
10 أشياء إذا فعلتها ستصبح من الناجحين

هل تساءلت يومًا ما سر النجاح؟ بالنسبة لمعظم الناس فأسباب النجاح ليست شيئًا محددًا واحدًا. بدلًا من ذلك، إنها نتيجة للعادات اليومية الكثيرة التي تتكرر مرارًا وتكرارًا. وفيما يلي مجموعة من الأشياء الصغيرة التي يمكنك القيام بها كل يوم للتأكد من أنك تنظم وقتك، وتقضيه للقيام بأولوياتك. أدمج فقط هذه النصائح في الروتين اليومي الخاص بك وشاهد نجاحك يزداد!

 

1- حدد أولوياتك

ما هي أهم ثلاث أولويات في حياتك؟ ما هي الأشياء الثلاثة التي تفعلها في معظم وقتك؟ هل تتطابق أولوياتك مع المكان الذي تقضي فيه وقتك؟ إذا كان الأمر كذلك، فهذا رائع، وإن لم يكن كذلك، فسوف تحتاج إلى العمل كثيرًا لقضاء المزيد من الوقت لممارسة أولوياتك، والتخلص من الأشياء غير المرغوب فيها، والتي تمنعك من القيام بما هو مهم بالنسبة لك. فكر جيدًا في الطريقة التي تريد أن تقضي بها حياتك، فمن المرجح أن تشعر فقط بالنجاح إذا كنت تقضي وقتك على ما هو مهم أكثر بالنسبة لك.

 

2- حدد جدولًا لليوم التالي

يعتبر الوقت أثمن الموارد التي لا يمكن الاستغناء عنها، فإذا كنت تريد حقًا أن تصل إلى النجاح، فسوف تحتاج إلى تخطيط كيفية قضاء الوقت. طريقة واحدة للقيام بذلك هي أن تمضي بعض الوقت كل مساء لكتابة جدول زمني لليوم التالي. يساعد كتابة الجدول الزمني الخاص بك على تحقيق أقصى قدر من الاستفادة خلال يومك؛ إذ يساعدك على تخصيص الوقت للتركيز على أولوياتك كل يوم. كما يساعدك على اكتشاف ما إذا كنت تضيع الكثير من الوقت أم تستفيد منه بالكامل

 

3- كن صادقًا مع نفسك

الآن بعد أن تحدثنا عن تحديد الأولويات، أريد أن أشجعكم على أن تكونوا صادقين مع أنفسكم. بعض الناس يؤدون أفضل أعمالهم قبل شروق الشمس، والبعض الآخر يكون أكثر إنتاجية في وقت متأخر من المساء. إذا كنت تحب بدء يومك في الساعة الخامسة صباحًا، فقم بالمضي قدمًا ابدأ العمل والإنجاز، أما إذا كنت تفضل النوم في النهار والعمل ليلًا، فكل ما عليك أيضًا المضي قدمًا واستغل وقتك وابدأ بالإنجاز.

الصادقون مع أنفسهم غالبًا ما يكونوا ناجحين، إذ يعرفون أن وضع هدف من العمل كل صباح في 4:30 صباحًا ليست أفضل فكرة إذا لم تكن الشخص الذي يستيقظ مبكرًا وإلا فسوف ينقلب كل ذلك ضدك. فقط، ضع أهدافك على أساس الوقت الأكثر إنتاجية بالنسبة لك، وكن صادقًا مع نفسك.

 

4- قم بإعطاء نفسك مواعيد نهائية

ينص قانون باركنسون على أن العمل سوف يستغرق وقتًا أطول لملء الوقت المتاح لإنجازه. إذا كان لديك وقت أقل لإكمال مهمة، فمن المرجح أن تزيد من الجهد. فكر في كيفية تنظيف منزلك عندما يتصل شخص ما ويقول إنه سيكون عندك في غضون 20 دقيقة، ومدى كثافة الجهد الذي ستبذله. يمكنك التركيز عندما يكون لديك مهمة مقرر لها أن تنتهي في صباح اليوم التالي، فيزداد جهدك بشكل ملحوظ عندما يكون الوقت محدودًا.

 

إعطاء نفسك المواعيد النهائية لإنجاز المهام يمكن أن يساعدك على تحقيق أهدافك. يمكنك الاستفادة من قانون باركنسون أثناء وضع الجدول الزمني الخاص بأعمالك. امنح نفسك وقتًا محددًا لإنجاز مهمتك، وليكن 55 دقيقة، وبعدها استرح لمدة خمس دقائق. سوف يساعدك وضع وقت محدود على تحقيق أقصى قدر من الإنتاجية خلال جلسة العمل ال 55 دقيقة. أيضًا، وضع فواصل العقلية للراحة كل ساعة من شأنها أن تعيد تنشيط عقلك.

 

5- قم بتقليل الأشياء التي تُشغلك في العمل

من أجل النجاح؛ عليك التخلص من العديد من الأشياء التي تشغلك أثناء العمل. إذا كانت مواقع التواصل الاجتماعي تلهيك أثناء العمل، فقط عليك تعطيلها وقت العمل، كذلك عليك إغلاق هاتفك في نفس الوقت كي تستطيع الاستفادة من وقتك بالكامل.

 

6- استراحة

أثناء وضع جدولك الزمني اليومي، لا تنس وضع فترة للراحة. تستطيع خلال تلك الفترة ممارسة الرياضة، أو أي نشاط آخر تحبه، فهذا من شأنه أن يزيد إنتاجيتك.

 

7- التخطيط العكسي

إحدى الطرق للمضي قدمًا نحو الأهداف الكبيرة هي التخطيط العكسي عند تحديد الأهداف الكبيرة. على سبيل المثال، عندما تُخطط أنك تريد أن تفقد 26 كيلو جرامًا من الوزن، حدد وقتًا لتحديد هدفك بالكامل، وليكن عامًا، وبعد ذلك قسمه إلى أهدافًا صغيرة سهلة التحقيق. إذا كنت تريد أن تفقد 26 كيلو جرامًا في عام واحد، فسوف تحتاج إلى فقدان 0.5 كيلو جرامًا (1750 سعرة حرارية) كل أسبوع، أي ما يعادل 250 سعر حراري في اليوم الواحد، وهذا ما يسمى التخطيط العكسي.

 

8- اكتبها

وفقًا للعديد من البحوث، فإن مجرد كتابة أهدافك على ورقة يزيد من فرصة تحقيقها بشكل كبير. كتابة أهدافك، ونشرها في مكان ما بحيث تكون مرئية بسهولة، والرجوع إليها في كثير من الأحيان، يمنحك فرصة أكبر بكثير لتحقيق النجاح.

 

9- العثور على شريك

عند الحصول على شريك، فإنه يشجعك ويقدم لك الدعم الكامل وأنت تعمل على تحقيق هدفك. إذا أردت تأليف كتاب، أو ممارسة الرياضة بانتظام، أو بدء الأعمال المنزلية، أخبر شخص ما ليساعدك على البقاء مسؤولًا، ويتحقق من إنجازك أسبوعيًا لمراجعة تقدمك. 

 

10- قارن نفسك بمن يجعلك تتحفز للنجاح 

إذا كنت حقًا تريد أن تشعر بالرضا في حياتك، فلا تقارن نفسك مع الجميع؛ فإن هذا قد يجعلك تشعر بالسوء. إن مقارنة نفسك مع الآخرين تجعلك تقوم بحسد الآخرين، والذي يمكن أن ينقص سعادتك ويجعلك تشعر بالفشل. ومع ذلك، يمكن أن تكون المقارنة مفيدة إذا كنت تفعل ذلك بقدر من الإعجاب بدلًا من الغيرة.

 

إذا كان صديقك يحصل باستمرار على ترقية في العمل، قم بدراسة عاداته في المكتب. هل يصل دائمًا في وقت مبكر ويبقى لوقت متأخر، وهل يخاطر لبدء المزيد من المشاريع؟ محاكاة أخلاقيات العمل قد تساعدك على أن تكون أفضل من الآخرين.

أزمة بناء الشخصية

تحدثنا خلال أسابيع ماضية عن أزمات الأمة المتعددة، ونعالج اليوم واحدة من أزماتها وهي أزمة بناء الشخصية ، ولعل بناء شخصية الإنسان المسلم هي أهم نواحي البناء في الحياة، كونها تبدأ من العنصر الأساسي لبناء المجتمع وهو الفرد، وهذا الفرد إذا صلح أمره فقد صلح أمر المجتمع، وإذا عرف كيف يب

الوصايا العشر في الذكاء الاجتماعي

يحدّثونك عن الذكاء الاجتماعي بأنه الروح الذي يسري في الشخصية فيجعلها قريبة من الناس، قادرة على التواصل معهم، وفهم مشاعرهم واهتماماتهم، والتأثير فيهم، وكسب الأصدقاء، والنجاح في ميادين التربية والتوجيه والإعلام وإدارة الأعمال والمال والتجارة... وفي نطاق الأسرة والجيران والأقارب وال

كيف تملك قلوب الآخرين

من الجدير بالاهتمام لمن عرف أهمية الدعوة إلى الله تعالى، ولمس الحاجة الماسة إليها في مجتمعاتنا،أن يعرف بعض القواعد التي ينبغي استحضارها وتطبيقها في واقعنا لتكون دعوتنا مؤثرة ناجحة وتصل إلى مبتغاها. فهاك بعض القواعد العامة المعينة في الدعوة إلى الله تعالى: 1 – قبل أن ندعوهم