مسؤوليات الزوج الناجح

التاريخ: الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 الساعة 06:41:46 مساءً

كلمات دلالية :

الازواج
مسؤوليات الزوج الناجح

اعتاد الناصحون والخبراء على توجيه النصائح إلى المرأة حول مهارات الزوجة الناجحة وكيفية مساهمتها في سعادة زوجها ورغم أهمية ذلك فإن مسؤولية السعادة الزوجية مسؤولية تشاركية لا تكتمل إذا لم يكن نجاح الزواج هدفاً مشتركاً للزوجين؟

وسنحاول هنا السباحة عكس التيار ونضع أمامكم أهم مسؤوليات الزوج في نجاح الزواج والحياة الأسرية.

قبل الإقدام على الزواج تأكد من رغبتك الحقيقة في تحمل مسؤولية الحياة الزوجية برغبة ومحبة وروح قيادية حتى لا تجد نفسك تتحملها تحت ضغط الواقع ومع الشعور بالإكراه والتفكير في التهرب من المسؤولية.

يجب أن يستشعر الزوج مسؤوليته في إضفاء أجواء المودة والتراحم والمحبة والاقتداء بنهج صاحب الخلق العظيم في التحلي بروح الدعابة وملاطفة الزوجة بالكلمات والنظرات واللمسات العاطفية الحانية والهدايا من وقت إلى أخر.

يجب أن يتحمل الزوج مسؤولية التجمل والتطهر لزوجته ولا يظن أن هذه واجبات الزوجة فقط فهذا هو نهج الصاحبة والسلف الصالح وكان وابن عباس رضي الله عنه يقول" إني لأتزين لامرأتي كما تتزين لي، وما أحب أن أستنظف كل حقي الذي لي عليها فتستوجب حقها الذي لها على، لان الله تعالى قال: " ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف".

من مسؤولية الزوج التغافل عن الهفوات البسيطة وعدم صب الزيت على النار فالتغافل عن الهفوات اللفظية أو السلوكية من أهم عوامل استقرار الحياة الزوجية فمعظم النار من مستصغر الشرر.

مسؤولية احترام الاختلاف في بعض الطباع النفسية والأفكار في الإطار المشروع تقع على عاتق الزوج فقد يكتشف بعد الزواج أن لزوجته طباع وأفكار وتختلف عما لديه وعليه احترام ذلك وعدم محاولة إجبار المرأة على تغيير طباعها.

على الزوج امتلاك مهارات التفاوض وحل المشكلات بالحوار والنقاش فمثل هذه المهارات تساعده على احتواء أي خلاف وتفكيك مصادر التوتر العائلي والحفاظ على استقرار العلاقة الزوجية.

يحتمل الزوج مسؤولية معالجة أي خلل في الحياة الزوجية عند ملاحظة وجود أي خلل يشعر بتأثيره على الحياة الزوجية وعليه البحث عن العلاج وفي حالة عجزه عن إيجاد الحل عليه الاستعانة بالخبراء والمستشارين في هذا المجال.

التعاون بين الزوجين

الحياة الزوجية هي علاقة ود ورحمة وتعاون بين الزوجين، استنادًا إلى قوله تعالى: {وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} [الروم:21]. فالزوج مأمور شرعًا بأن يحسن عشرة زوجته كما يحب أن تحسن هي عشرته، قال تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [النساء:19]، وقال: {وَلَهُنَّ مِثْل

وعاشروهن بالمعروف..

من المعلوم أن المرأة نصف المجتمع، وهي، في حكم الله وتقديره، تشارك الرجل في تحمل أعباء الحياة، وتعاونه في تحقيق المهام والمعايش، ولقد أنصف الإسلام المرأة وكرمها ورفع مكانتها، وأنزلها منزلة لائقة بها، تتفق مع فطرتها ومهماتها؛ لأنها شريكة في الحياة، وهي إنسان حي له كرامة وشخصية، وأع

الكذب يدمر علاقتك الزوجية

للعلاقات الزوجية الناجحة، مجموعة من العوامل التي تسهم في استقرارها، ولعل أحد أهم هذه العوامل، هو الصدق، الذي يؤثر غيابه كثيرًا على العلاقة الزوجية، وقد يدمرها تماما. وهناك نوع من الكذب يطلق عليه البعض “الكذب البريء”، أو “الأبيض”، وهو الذي يلجأ إليه الشخص بنية سليمة، من أجل إر