أهمية تجديد المنظومة القيمية لاستيعاب التغيرات المتجددة

التاريخ: الخميس 15 نوفمبر 2018 الساعة 06:53:49 مساءً

كلمات دلالية :

الاخلاقالقيم
أهمية تجديد المنظومة القيمية لاستيعاب التغيرات المتجددة

الحديث التقليدي عن القيم والأخلاق أصبح متقادماً وعاجزا عن مواكبة مستجدات الثورات المعرفية الحديث وأصبح الاجتهاد في تجديد المفاهيم ومجالاتها التطبيقية من الضرورات التي لا مفر منها.

نحن بحاجة ماسة إلى استحداث وسائل خاصة تواكب العصر لإشاعة قيمنا العربية الإسلامية والدفاع عنها وتوضيح المشتركات الإنسانية ونقاط الاختلاف واستخدام الدراما والفن بمختلف أنواعه في تعميق القيم بأساليب فنية غير مباشرة.

مع التطورات والتغيرات المتسارعة بدأ البعض يتحدث عن أخلاقيات وقيم خاصة ومنها قيم وأخلاقيات التكنولوجيا والانترنت وأخلاقيات الهندسة الوراثية وأخلاقيات مواقع التواصل الاجتماعي ونحو ذلك. ومن المهم مواكبة هذه الأخلاقيات في مجتمعاتنا وتأصيلها على ضوء ثقافتنا وفلسفتنا الدينية والاجتماعية.

نحن بحاجة ماسة إلى إشاعة ثقافة إنسانية لتجريم استغلال المعرفة والتطور المعلوماتي في انتهاك حقوق الإنسان فهناك اليوم أنظمة قمعية تستخدم المعرفة الإنسانية للتفنن في قمع الإنسان ومصادرة حرياته والتنكيل به نفسياً ومادياً.

نحن بحاجة ماسة إلى تجريم استخدام التطور التكنولوجي في التجسس وانتهاك الخصوصيات ومطاردة الخصوم السياسيين والضغط على الشركات المصطنعة في عدم تصدير التكنولوجيا المتقدمة للدول المشهورة بممارسة الانتهاكات.

مع إيجابيات التطورات التقنية ظهرت العديد من التحديات التي تهدد القيم الإنسانية منها ما يتعلق بالجرائم الإلكترونية التي تمارسها العصابات المارقة أو الدول القمعية وكذلك تطوير تقنيات الاغتيالات والملاحقات الأمنية ومنها الجرائم التجارية ومنها استغلال جماعات العنف المتطرفة لهذه التقنيات في ارتكاب جرائمها.

نبضهم لنا حياة

قلتُ: (هناك أُناس.. لو أمضينا ما تبقى من عمرنا نُثني على الله جل وعلا ونشكره على أن رزقنا إياهم فى حياتنا.. نبقى مقصِّرين)! فتتالت الردود.. البعض يهنئوني إذ تزيّنت حياتي بأشخاص كهؤلاء.. والبعض يتساءل: هل لمثلهم فعلياً وجود؟! نعم.. هم هنا.. يضعون بصمَتَهُم فى القلب قبل الص

قبل أن يفوت الأوان

لا تقتلوا أسود بلادكم فتأكلكم كلاب أعدائكم.. هل تبقى الأسود محبوسة والضباع مستأسدة، فستذكرون ما أقوله لكم وأفوض أمري إلى الله، إن الله بصيرٌ بالعباد" من أقوال الرئيس المرحوم المغدور به محمد مرسي رحمه الله. ما أحوج أنظمتنا اليوم إلى التأمل في هذه الكلمات ومراجعة سياساتها العمياء

عين جالوت.. معركة النصر في شهر الخيرات

تعرضت دولة الإسلام لأوقات عصيبة في القرن السابع الهجري حيث دمرت جيوش التتار بقيادة “جنكيز خان” حواضر الإسلام الكبرى في المشرق الإسلامي وسفكت دماء المسلمين وهدموا المساجد ومزقوا المصاحف وذبحوا الشيوخ وقتلوا الأطفال وعبثوا بالأعراض؛ حيث سقطت الدولة الخورازمية بيد التتار ثم تبعها سق