عقلك الباطن

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 13 اكتوبر 2018 الساعة 03:58:29 مساءً

كلمات دلالية :

العقل
عقلك الباطن

عقلك الباطن هو المراة التي تعكس نظرتك للحياة و تفسيراتك لها فهو لا يخلو اطلاقا من الرواسب المتاصلة حوافرها فيك منذ الصغر الى نهاية حياتك فهو الذي يحمل مجموعة الخبرات والتجارب ليس هذا فقط بل كل الخلفيات الثقافية النفسية والاجتماعية الي تمر بها من مرحلة الى اخرى العقل الباطن بتعبير اخر هو شخصية الانسان الثابتة والمتغيرة حسب ادراكاتها بين مسافة زمانية ومكانية ما محددة او مختلفة .

لن اتركك حائرا فالبساطة حرية في حذ ذاتها. فانت الذي كنت تتمنى وظيفة قبل فترة زمنية بسيطة ها انت الان تنتقدها بعد حصولك عليها و تريد تركها مثلا و قس على ذلك. سننتقل من فكرة لاخرى هل تتذكر انك قبل سنتين او اكثر كنت واضعا المنبه على الخامسة صباحا لتنهض يوميا وبعدها غيرت وصرت بدون برنامج محدد تنهض في الوقت الذي تريد.

وبعدها بفترة تعود للاستقاظ على الخامسة يوميا و لفترة معينة ومن دون منبه نعم انه العقل الباطن الذي لا يفرق كثيرا بين الحقيقة و الكذب فهو يتغدى و يفرز ما غديته انت عليه فاحرص على ما تقدمه له او ما يقدمونه لك

تغير الادراكات لدى الانسان وكذا وجهات النظر او بعض الاراء امر جد طبيعي بحكم النضج والخبرة والتجربة والفهم وغيرها .

الغير طبيعي ان تترك فطرتك التي فطرك الله عليها وان تترك عبادته وتوحيده وهو سبحانه من خلقك بهذا الابداع والروعة والاحكام المنقطع النظير مقدرا سبحانه نعمة العقل التي كرمك عن سائر المخلوقات بها مخاطبا سبحاه نبينا محمد المصطفى "ص " داعيا اياه لاعمال العقل فيما يفيد و يقدم البشرية و الانسان قائلا " اقرا باسم ربك الذي خلق" مفرقا ايضا بين من يؤمن ويفقه ويعي مشبها المشركين بالانعام بل هم اظل سبيل ذلك انهم جادلوا فطرتهم الربانية السليمة

رسالتنا المحمدية المملوءة بروح العلم و النقاء والتجرد لله لتحقيق الخضوع له فقط والانقياد لاوامره والمتاصلة بروح الحظارة الانسانية التي يعود اليها اي انسان باحث عن الحق ذلك انه طهر هذه النفس التي تميل للشهوات بمنهاج يرتقي بها ويغنيها عنها وهذا تقدير ورفعة في حذ ذاته لهذا الانسان الحاملة لرسالة الله في الارض المرتقي و المرتقب لنيل اغلى الدرجات الجنة بعد فوات الحياة او مجموعة ايامه التي قضاها بطمانينة وسكون على هذه الارض لقوله سبحانه : يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية وادخلي في عبادي و ادخلي جنتي محققا سبحانه وعده مكفيا اجره لمن امن به و اطاعه فالله م ردنا اليك ردا جميلا و ادخلنا جناتك يا ارحم الرا حمين

أزمة الفاعلية

لم تقم أمة ولاحضارة في التاريخ الماضي ولا الحاضر إلا وكان لها نصيب من الأزمات، وواجهتها الكثير من العقبات، ورشقتها الأيام بسهام داميات، وهذا منعطف لابد منه، وسنة إلهية لامناص منها، لكن الأمة اليقظة والتي تملك عوامل الثبات هي التي تجعل من الأزمات عوامل دفع لتنهض من جديد، ولتبرز قو

معوقات التفكير الابداعي

لا تنمو شجرة الإبداع إلا في فضاء صحي ومناخات تساعد عل تفتح أزهار الإبداع وتفيض في جداولها أنهار العدالة والثقة بالذات، وتمر على حقولها رياح الحرية التي تحرر الانسان والمجتمع من جميع أنواع المخاوف كالخوف النفسي من الفشل والذي يرتط بذلك بمعوق آخر مثل ضعف الثقة بالذات والخوف السياسي

التغيير بتنمية ملكات التفكير

تختلف المدراس الفكرية كثيراً وتتعدد اتجاهاتها في رؤيتها للتغيير الفكري والسؤال هنا ما هو المشترك الفكري الذي يجب أن تتفق عليه جميع التيارات وتتظافر الجهود من أجل تحقيقه. في تصورنا أن هذا المشترك يمكن في الاتفاق على تطوير ملكات التفكير بجميع أنواعه وتحويل التعليم يهدف إلى تنمية ا