القواعد الذهبية في التربية الأسرية

التاريخ: الأربعاء 10 اكتوبر 2018 الساعة 06:51:42 مساءً

كلمات دلالية :

التربيةالاسرة
القواعد الذهبية في التربية الأسرية

بعد نهاية الحرب العالمية بدأ علماء في بريطانيا بإعداد أكبر دراسة عن تربية الأطفال، وشملت 70 ألف طفل ولدوا عام 1946م، وتتبعت الدراسة حياتهم ونموهم وتعليمهم وثقافتهم، على مدى 70 عاماً، وأطلق عليها "دراسة أطفال بريطانيا".

لخصت الباحثة البريطانية(هيلين بيرسون  ) مشروع دراسة أطفال بريطانيا في كتابها الشهير " مشروع الحياة" واستنتجت من الدراسة الطويلة سبع قواعد ذهبية ليصبح الأب أو الأم أفضل مربٍّ لأطفاله.

القاعدة الأولى: هي الجلوس مع الطفل والحديث معه والاستماع إليه فالتربية ليست مجرد تعليمات وتوجيهات وإرشادات فالحديث الأبوي مع الطفل والاستماع إليه من أهم عوامل بناء شخصية الطفل.

القاعدة الثانية: في محادثتك مع الأطفال صارحهم بأمنياتك لهم بمستقبل أفضل يحققون فيه طموحاتهم ومثل هذه المصارحة لها تأثير ساحر في نفسية الطفل يرسم في مخليته بذور الطموح والتفكير بالمستقبل.

القاعدة الثالثة: تعامل مع الطفل بحنان وعاطفة وأشعره بالدفء الأبوي والحرص على مصلحته ليمنحه ذلك الشعور بالأمان والتوازن النفسي.

القاعدة الرابعة: شارك في تعليم أولادك الحروف والأرقام فما يتعلمه الطفل من والديه له أهمية بالغة تفوق ما يتعلمه من معلميه.

القاعدة الخامسة:  خذ أولادك في رحلات للاستمتاع والترفيه فإجادة فن الراحة مقدمة أساسية لإجادة فن العمل والاستمتاع بالحياة هدف أساسي من أهداف التربية.

القاعدة السادسة: حاول أن تقرأ لأطفالك كل يوم شيئاً جديداً ومفيدا خارج إطار الكتب المدرسية لتغرس في عقولهم الشغف المعرفي فالطفل الذي يقرا من أجل المتعة المعرفية يتطور أكثر ممن يقرأ لمجرد النجاح في المدرسة.

القاعدة السابعة:  حدد لأطفالك موعداً ثابتاً للنوم كل ليلة وتابع مدى التزامهم بهذا الموعد فهذا النوع من الروتين له أهمية بالغة في تعويد الطفل على النظام ومساعدته على الإنجاز في النهار.

التصور الإسلامي لبناء تقدير الذات عند الأطفال

الإنسان في التصورالإسلامي نفخة من روح الله ومخلوق مكرم ميزه الله بالعقل وأسجد له الملائكة ومنحه حرية التكليف، واستخلفه في الأرض وسخر له ما في السموات والأرض. وعلى هذا الأساس العقائدي يجب أن تتأسس تربيتنا لأطفالنا في إدراك قيمة وجودهم وتنمية الثقة بالذات واحترام النفس والشعور بالك

تنمية قدرة الأبناء على اختيار تخصصاتهم المستقبلية

تناولنا في مقال الأمس النتائج السلبية الناتجة عن سوء الاختيار أو الإكراه الاجتماعي على اتخاذ القرار في موضوع الزواج، وموضوعنا اليوم يتشابه مع موضوع الأمس في أهمية التأني فيه ودراسة القرار من جميع الجوانب نظراً لتأثير هذا القرار على مستقبل حياة الأبناء، وهو موضوع اتخاذ قرار اخت

كيف نقضي الأيام الأخيرة من العطلة الصيفية

مع انقضاء عطلة عيد الأضحى تبدأ الأيام الأخيرة في العطلة والتي تمتد إلى شهر أو أكثر بالنسبة للطلبة الجامعيين، وهذا يضعنا أمام تحدي استكمال ما كنا نخطط لقضائه في العطلة الصيفية. فلم يفت الأوان بعد لإنجاز ما فات، وما يزال في الوقت متسع لإنجاز الكثير من الأنشطة وتعلم الكثير من المهار