النجاح تدرج

خاص عيون نت

التاريخ: الإثنين 8 اكتوبر 2018 الساعة 06:23:41 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
النجاح تدرج

النجاح عملية يمكن تمثيلها بذلك الطفل الصغير الذي يتعلم من الحياة لما يسقط من الدراجة الهوائية مثلا او يغدر به احد الاطفال لاكما اياه و هاربا حيث انه يتعلم اكثر وتدريجيا سياقة الدراجة الهوائية ويسعى الى اخد الحذر اكثر من الرفاق الغداريين مثلا .

ومن هنا نعلم انه لا ينفع الوصو ل اليه وتحقيقه دون تعلم و تدرج و احتكاك مستممر ودائم مع الاخرين . وصبر على الحماقات و التفاهات التي قد تسمعا او تتلقاها من هنا او هناك ريثما تحقق المهم مما تريد و ايضا يجب ان يكون الملل و الياس عدوان رئيسيان لك طالما انهما لن ينفعا في اي شيئ وايضا فلا بد من الاقتناع التام والكامل ان تلك الخطوات البسيطة نحو الهدف و التعلم من الاخطاء و التعديل و التقييم سيوصلان مهما طال الامر شرط البحث عن الفرص و النظر الى الامام بشكل دائم ومستمر

فشل

تفشل كثير من التقييمات والمراجعات والحوارات ونية التغيير التي يعملها الأفراد أو المؤسَّسات أو الشركات أو الدول، فلا يجنون منها إلا الكلام الكثير والتغيير القليل!!. وسبب ذلك أن أيَّ مراجعة أو نقد أو حوار أو نيَّة تغيير لن تكون مجدية ما لم تغادر العاطفة، وتتسلح بكل أداة عقلية وم

كيف تكتشف قوتك الذاتية

كرّم الله بني آدم وأسجد لهم الملائكة ونفخ فيه من روحه وأي تعظيم أجل وأشرف من هذا! ومنحهم العقل وهو مناط التكليف وعلمهم اللغة والتفكير وسخر لهم ما في السموات والأرض. والمؤمن المتشبع بهذا المنظور الإيماني للنفس البشرية يقدّر ذاته ويستثمر ما وهبه الله من طاقات في تعمير الكون وال

أزمة بناء الشخصية

تحدثنا خلال أسابيع ماضية عن أزمات الأمة المتعددة، ونعالج اليوم واحدة من أزماتها وهي أزمة بناء الشخصية ، ولعل بناء شخصية الإنسان المسلم هي أهم نواحي البناء في الحياة، كونها تبدأ من العنصر الأساسي لبناء المجتمع وهو الفرد، وهذا الفرد إذا صلح أمره فقد صلح أمر المجتمع، وإذا عرف كيف يب