النجاح تدرج

خاص عيون نت

التاريخ: الإثنين 8 اكتوبر 2018 الساعة 06:23:41 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
النجاح تدرج

النجاح عملية يمكن تمثيلها بذلك الطفل الصغير الذي يتعلم من الحياة لما يسقط من الدراجة الهوائية مثلا او يغدر به احد الاطفال لاكما اياه و هاربا حيث انه يتعلم اكثر وتدريجيا سياقة الدراجة الهوائية ويسعى الى اخد الحذر اكثر من الرفاق الغداريين مثلا .

ومن هنا نعلم انه لا ينفع الوصو ل اليه وتحقيقه دون تعلم و تدرج و احتكاك مستممر ودائم مع الاخرين . وصبر على الحماقات و التفاهات التي قد تسمعا او تتلقاها من هنا او هناك ريثما تحقق المهم مما تريد و ايضا يجب ان يكون الملل و الياس عدوان رئيسيان لك طالما انهما لن ينفعا في اي شيئ وايضا فلا بد من الاقتناع التام والكامل ان تلك الخطوات البسيطة نحو الهدف و التعلم من الاخطاء و التعديل و التقييم سيوصلان مهما طال الامر شرط البحث عن الفرص و النظر الى الامام بشكل دائم ومستمر

كيف تنجز مهامك بفاعلية وكفاءة؟

تتراكم علينا المهام في أحايين كثيرة، ويسبب لنا هذا التراكم حالة من الإرباك والفوضى التي تعيق الانجاز فكيف ننتصر على هذا التزاحم في جدول المهام ونعيد جدولتها بطريقة فاعلة وعملية. إن أول خطوة ينصحك بها الخبراء تفريغ المهام من ذهنك بوساطة كتابتها في ورقة أو في أي مذكرة على الهاتف

كيف تتغلب على الطبع السيئ وتتطبع بالأحسن

يقولون في الأمثال أن الطبع غلب التطبع، والحقيقية أن هذا المثال لا ينطبق إلا على خائري العزائم أصحاب الهمم الواهنة الذين لا يجد الناظر لهم عزماً في النهوض إلى المعالى. فكل طبع في الغالب نحن نتطبع عليه وقد تشارك البيئة من حولنا في هذا التطبيع، ولهذا أكد الله سبحانه وتعالى أن الإن

كيف تُنمّي مهاراتك الشخصية؟

يسعى الكثيرون إلى تحقيق طموحاتهم وبلوغ أهدافهم التي طالما حلموا بها، بمختلف السُبل والوسائل المشروعة والمتاحة. ولكن إذا أردت النجاح حقًا؛ فعليك أن تبدأ بتنمية مهاراتك الشخصية والمهنية حتى تصل إلى التقدم والتميز في جميع مجالات حياتك وبأقل وقت ممكن. سنطرح من خلال هذا المقال،