النجاح ذكاء

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 7 اكتوبر 2018 الساعة 04:21:18 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
النجاح ذكاء

النجاح ذلك الهدف الجميل الذي يسعى العديد من الناس تحقيقه من اجل التطور في الحياة واضافة فيها اشياء اجمل و اعمارها برسائل اهدف والنجاح يتطلب نوعا من الصبر والحكمة وبعد النظر و الدهاء ذلك ان من شان التسرع لربح عدوات مجانية و بلا اسباب مقنعة او حشر الانف في ما لا يخض ولا ينفع ولا يضر او محاولة الانتصار للحق في حالة ضعف سيجلب متاعب اكثر و يا خر الانسان لخطوات اكبر في حين ان ترك الصدامات التي ليست في محلها ولا مكانها وو قتهها المناسب و ظبط النفس للتركيز على الهدف او الاهداف المنشودة من شانه اضافة جرعات قوة للعملية والانسان في حذ ذاته وتمكنه من التصدي للباطل بشكل اكبر كلما حققق ذاته وبنى عضلاته ولاباس ان تكون العملية (الصناعة والبناء) في مامن بعيدة عن اعين الناس لذا فان النجاح و البطولة والاستمرار ذكاء و ذهاء اولا وقبل كل شيئ


أزمة بناء الشخصية

تحدثنا خلال أسابيع ماضية عن أزمات الأمة المتعددة، ونعالج اليوم واحدة من أزماتها وهي أزمة بناء الشخصية ، ولعل بناء شخصية الإنسان المسلم هي أهم نواحي البناء في الحياة، كونها تبدأ من العنصر الأساسي لبناء المجتمع وهو الفرد، وهذا الفرد إذا صلح أمره فقد صلح أمر المجتمع، وإذا عرف كيف يب

الوصايا العشر في الذكاء الاجتماعي

يحدّثونك عن الذكاء الاجتماعي بأنه الروح الذي يسري في الشخصية فيجعلها قريبة من الناس، قادرة على التواصل معهم، وفهم مشاعرهم واهتماماتهم، والتأثير فيهم، وكسب الأصدقاء، والنجاح في ميادين التربية والتوجيه والإعلام وإدارة الأعمال والمال والتجارة... وفي نطاق الأسرة والجيران والأقارب وال

كيف تملك قلوب الآخرين

من الجدير بالاهتمام لمن عرف أهمية الدعوة إلى الله تعالى، ولمس الحاجة الماسة إليها في مجتمعاتنا،أن يعرف بعض القواعد التي ينبغي استحضارها وتطبيقها في واقعنا لتكون دعوتنا مؤثرة ناجحة وتصل إلى مبتغاها. فهاك بعض القواعد العامة المعينة في الدعوة إلى الله تعالى: 1 – قبل أن ندعوهم