من نقطة لاخرى

خاص عيون نت

التاريخ: الإثنين 24 سبتمبر 2018 الساعة 06:46:29 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
من نقطة لاخرى

النجاح هو تلك العملية المدروسة و التي تنقلك من مدينة لاخرى من جمال لاخر من مساحة لاخرى اوسع فلا ينفع بذل كل المجهود دفعة واحدة و انتظار النتائج مرة واحدة ايضا بل بالعكس فكلما كانت العملية مدروسة ومرنة كان التنقل والتقدم اكثر ثباثا و للتكركيز والتوضيح اكثر ان التدرج في طريق النجاح هو بحذ ذاته السر في اكمال طريقه

ان الامتناع عن المقارنة او المقارعة والمنافسة التي هي في غير موقعها قد تاخرك اكثر مما تقدم بحيث يكون النجاح بناية او اساس قاعدته هو امكانياتك الخاصة ومدى القدرة على استخدامها و تحقيق اقصى استفادة منها في الزمان و المكان المناسبين .

الراحة ضرورية في الطريق اكتشاف و استخلاص دروس و استنتاجات او مسلمات ولنقل عناوين عريضة وجديدة امر مهم ذلك ان الاستمرار سيكون الميزة الرئيسية الواعية و الغير واعية اثناء العملية وان كنت مصمما عارفا طريقك محددا لاهدافك بانيا على امكانياتك .لا تلتفت كثيرا لما قد يؤوله الاخرون عنك طالما ان العبرة بالنهايات او الخواتيم التي تبغيها انت


التركيز على الصراط المستقيم للانتصار على المشتتات الذهني

اختتمنا مقالة الأمس بطرح السؤال التالي: كيف نتعلم التغلب على المشتتات وتصويب حركاتنا نحو غاياتنا وأهدافنا؟ والحقيقة أن المقال نفسه تضمن جوهر الإجابة بالتأكيد على أهمية التركيز على الصراط المستقيم. فالتركيز على خط السير أكثر أهمية من الناحية العملية من التركيز على الهدف النهائي.

أهمية تنمية مهارة التركيز (واقصد في مشيك)

الحاجة إلى مهارة التركيز حاجة ماسة لأنها تعني قدرتنا على التحكم والسيطرة على تفكيرنا وتوجيه التفكير والجهد نحو أهداف نختارها بدقة حسب أولوياتنا والنجاح في تحقيق الأهداف. وتزداد أهمية الحاجة إلى مهارة التركيز في عصرنا الراهن مع كثرة المشتتات الذهنية التي تستهلك الوقت والطاقة وتع

تعلم فن التهوين

تعلم كيف تنسى ما مضى من الآلام, لا تقبل أن تكون آلة حزن وتنديد, أنا شخصيًا كنت شديد الحساسية, ربما تألمت يومين لحادثة أحرجتني أمام الناس, كما كنت شديد الحرج كذلك من كل صغيرة وكبيرة, الأمر الذي أوقعني في كثير من المشاعر السلبية. إن التهوين يقضي على مشاعرنا السلبية تجاه الماضي,