الفرق يكمن في

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 23 سبتمبر 2018 الساعة 06:40:29 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
الفرق يكمن في

معظم ما يحول بيننا و بين النجاح هو سوء استغلال و تسيير الوقت ويكون هذا عادة من دون شعور منا تاركيين اولوياتنا و احيانا الامور التي تزيد من سرعة توجهنا نحو النجاح

والانسان الناجح هو انسان واعي باهمية تنظيم اموره و اولوياته وادراكه تقسيم الوقت بدراسة و رؤية بديعة حيث يستغل كل لحظات وساعات يومه للاضافة لنفسه امورمن شانها التقدم به فان لم يعمل يقرا كتاب وان لم يقرا كتابا يتعلم لغة و ان لم يكن يمارس الرياضة او يتعلم حرفة يكون يشاهد و يتمتع بشريط وثائقي مفيد وحتى في صداقاته يختار اناسا مفيدين يتعلم منهم الكثير .الانسان الناجح هو الذي يرى في ان كل ما من حوله يصب في خانته و في ايقونة نجاحه التي يغيرها في كل يوم و يملا واحدة اخرى .هزم الوقت عادة ايجابية و جب ادمانها و التطلع لبرمجة انفسنا عليها .فمن شان التقدم خطوة بعد خطوة رفع تقديرنا الذاتي وحجم انتاجنا و جنينا الثمار من الحياة

و المهم و المفعل و القادر و المحرك للعملية دائما هو انت يا من تقرا المقال فازرع جميلا و لو رايت انه في غير موضعه و بمرور الوقت ستسعد بما فعلت فانهض وانطلق الان..

أزمة بناء الشخصية

تحدثنا خلال أسابيع ماضية عن أزمات الأمة المتعددة، ونعالج اليوم واحدة من أزماتها وهي أزمة بناء الشخصية ، ولعل بناء شخصية الإنسان المسلم هي أهم نواحي البناء في الحياة، كونها تبدأ من العنصر الأساسي لبناء المجتمع وهو الفرد، وهذا الفرد إذا صلح أمره فقد صلح أمر المجتمع، وإذا عرف كيف يب

الوصايا العشر في الذكاء الاجتماعي

يحدّثونك عن الذكاء الاجتماعي بأنه الروح الذي يسري في الشخصية فيجعلها قريبة من الناس، قادرة على التواصل معهم، وفهم مشاعرهم واهتماماتهم، والتأثير فيهم، وكسب الأصدقاء، والنجاح في ميادين التربية والتوجيه والإعلام وإدارة الأعمال والمال والتجارة... وفي نطاق الأسرة والجيران والأقارب وال

كيف تملك قلوب الآخرين

من الجدير بالاهتمام لمن عرف أهمية الدعوة إلى الله تعالى، ولمس الحاجة الماسة إليها في مجتمعاتنا،أن يعرف بعض القواعد التي ينبغي استحضارها وتطبيقها في واقعنا لتكون دعوتنا مؤثرة ناجحة وتصل إلى مبتغاها. فهاك بعض القواعد العامة المعينة في الدعوة إلى الله تعالى: 1 – قبل أن ندعوهم