النجاح تدرج تعديل وتقييم

خاص عيون نت

التاريخ: الثلاثاء 6 فبراير 2018 الساعة 07:10:42 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
النجاح تدرج تعديل وتقييم

للنجاح كثير من المحبين و العشاق ان صح القول ولهذا فنحن نرى العديد منهم يقبلون نحوه بسرعة او تسرع كبيرين ولكن في الحقيقة ان من يستمر في المظمار هو من يفهم ويفقه بعض الدروس المهمة الرئيسية و القاعدية

ولعل اولها وابرزها الدراسة والرصانة والتاني قبل الفعل فالاوراق ينبغي ان تلعب تدريجيا وليس كليا فالورقة هي عبارة عن طعم قد لا تعرف اين ومتى يمكنه ان يصطاد قوتا بجودة ونوعية رفيعة فالاحتفاظ بنوع او كمية معتبرة من الطعم وادراك متى وكيفية توزيعه اهمية كبيرة للبقاء في المظمار والتقدم والحذر

دائما مطلوب من استعمال و كشف كل الاوراق خصوصا في المراحل الاولى من بناء الاساس و الركيزة فانت لا تعلم من اين قد تاتي الرياح فجاة فتهدم كل ما بنيت فكن مثل تلك القصة ذات المثل القائل" كل و اعبر" او "كل واحسب " او كل بمقياس" القصة تروي بان الثعلب لما كان يسرق من البستان كان كلما اكل ثمرة عاد ورجع الى منبع وممر دخوله البستان ليرى امكانية الخروج منه قبل ان يمتلا بطنه ولا يستطيع الخروج والهرب .في حين ان الحيوان الاخر اخذ ياكل بلا مقياس الا ان راى حارس البستان اتيا اليه و بطنه منتفخ والمخرج اصغر منه فارلقى الحارس القبض عليه .

أزمة بناء الشخصية

تحدثنا خلال أسابيع ماضية عن أزمات الأمة المتعددة، ونعالج اليوم واحدة من أزماتها وهي أزمة بناء الشخصية ، ولعل بناء شخصية الإنسان المسلم هي أهم نواحي البناء في الحياة، كونها تبدأ من العنصر الأساسي لبناء المجتمع وهو الفرد، وهذا الفرد إذا صلح أمره فقد صلح أمر المجتمع، وإذا عرف كيف يب

الوصايا العشر في الذكاء الاجتماعي

يحدّثونك عن الذكاء الاجتماعي بأنه الروح الذي يسري في الشخصية فيجعلها قريبة من الناس، قادرة على التواصل معهم، وفهم مشاعرهم واهتماماتهم، والتأثير فيهم، وكسب الأصدقاء، والنجاح في ميادين التربية والتوجيه والإعلام وإدارة الأعمال والمال والتجارة... وفي نطاق الأسرة والجيران والأقارب وال

كيف تملك قلوب الآخرين

من الجدير بالاهتمام لمن عرف أهمية الدعوة إلى الله تعالى، ولمس الحاجة الماسة إليها في مجتمعاتنا،أن يعرف بعض القواعد التي ينبغي استحضارها وتطبيقها في واقعنا لتكون دعوتنا مؤثرة ناجحة وتصل إلى مبتغاها. فهاك بعض القواعد العامة المعينة في الدعوة إلى الله تعالى: 1 – قبل أن ندعوهم