النجاح لا يجذب ولا يجلب الا نفسه

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 4 فبراير 2018 الساعة 07:58:48 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
النجاح لا يجذب ولا يجلب الا نفسه

في طريقك لتحقيق الافضل و الاجمل وما يفيد ويصلح ويقدم حياتك للافضل والاروع والانسب والاريح ولو حتى في امر بسيط كفرصة تكوين او دورة او عمل بسيط اودفع ملف من اجل فرصة معينة او حضور محاضرات والمشاركة في نشاطات وربح خبرات وعلاقات ولربما حتى الارتقاء في الجامعة لاخد الشهادات كلها عوامل وظروف من شانها ان تقفز بك من نقطة لاخرى من نجاح لاخر من تحقيق وادارك الى ادراكات وطموحات اخرى كالسلسلة التي لا تحدد نهايتيا مدام في طريقها التقاط كثير من ثمار الغابة ان لم نقل الادغال الكبيرة فالامر اشبه ايضا برحلة مغامرات لا تاتي الا بالجديد و المنفعة للانسان شرط ان تركز على ضرورة الحركة وعدم الياس والتمسك بخيوط الامل اينما اشارت واضاءت مع ضرورة عدم الالتفات لاراء ومعتقدات الناس والتي من دون شك ستختلف من فرد لاخر في اسرة واحدة احيانا فمبالك بباقي ما تسمع

تعلم فن التهوين

تعلم كيف تنسى ما مضى من الآلام, لا تقبل أن تكون آلة حزن وتنديد, أنا شخصيًا كنت شديد الحساسية, ربما تألمت يومين لحادثة أحرجتني أمام الناس, كما كنت شديد الحرج كذلك من كل صغيرة وكبيرة, الأمر الذي أوقعني في كثير من المشاعر السلبية. إن التهوين يقضي على مشاعرنا السلبية تجاه الماضي,

الفرد والمؤسسة

خلق الله الإنسان كائنًا اجتماعيًا، لا يكاد يستطيع العيش، فضلًا عن الإنتاج والعطاء والتطور...، من غير تعاون مع أبناء جنسه، وهذا أمرٌ ظاهر في جميع العصور، لدى جميع الأمم. وكثير من الناس من يملك توجهًا سياسيًا أو فكريًا أو فنيًا، ويحاول تعزيز توجُّهه هذا بالانتماء إلى حزب أو نادٍ

كيف تستفيد من عاداتك السيئة

كيف تستفيد من عاداتك السيئة التي تجد صعوبة في التخلص منها؟ كل منا لديه عادات يجد صعوبة بالغة في تجاوزها وأحياناً يبدد الكثير من الجهد في مقاومة هذه العادات دون جدوى. والدراسات الحديثة تؤكد أن بعض العادات السيئة تحمل مؤشرات جيدة على الذكاء والإبداع، وبدلاً من استهلاك الوقت في مق