في وعلى درب النجاح

خاص عيون نت

التاريخ: الثلاثاء 30 يناير 2018 الساعة 06:15:06 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
في وعلى درب النجاح

بعد المجهودات الكبيرة الصبر الاخلاص العمل الدؤوب واستعمال مختلف التقنيات والطرق الازمة له والتي سبق وان تطرقنا لها في عديد من المقالات ستصل كما قلنا الى اسراره او نتائج تيسر وتثبت بقائك على طريقه بل تزيد في حجم وسرعة نجاحك وتطورك فما كان ياخد منك جهدا ووقتا وتفكير وتحضيرا كبيرا لم يعد يستغرق سوى زمن قصيرة وبتقنية ارفع اجود وعالية وهذا طبعا ناتج من الخبرة التجربة ايضا وستصبح ايضا متوقعا لاهم العراقيل المحتملة لتجد لها حلول وبدائل قبل ان تقع لك او فيها سيتضح الطريق و تكبر الشهية ومعها حجم النجاح و تبصر الافق نتيجة لا تضاح الرؤؤية اكثر ونتفتح ابواب اخرى بامكانك طرقها لتوسيع مساحة نجاحك ويصبح الامر مثل القطار الذي هو موجود في السكة وسيمر بكل ما حدد له من اهداف ومدن وما القضية الى وقت او تخفيض وزيادة في حجم السرعة اما الركاب او المشاهدون للقطار فكالعادة كل في طريقه مادمت لا تخفي وتقدم اسرار وحكم وحرفة النجاح فانت بالضرورة صادق مع نفسك ومع الجميع

أزمة بناء الشخصية

تحدثنا خلال أسابيع ماضية عن أزمات الأمة المتعددة، ونعالج اليوم واحدة من أزماتها وهي أزمة بناء الشخصية ، ولعل بناء شخصية الإنسان المسلم هي أهم نواحي البناء في الحياة، كونها تبدأ من العنصر الأساسي لبناء المجتمع وهو الفرد، وهذا الفرد إذا صلح أمره فقد صلح أمر المجتمع، وإذا عرف كيف يب

الوصايا العشر في الذكاء الاجتماعي

يحدّثونك عن الذكاء الاجتماعي بأنه الروح الذي يسري في الشخصية فيجعلها قريبة من الناس، قادرة على التواصل معهم، وفهم مشاعرهم واهتماماتهم، والتأثير فيهم، وكسب الأصدقاء، والنجاح في ميادين التربية والتوجيه والإعلام وإدارة الأعمال والمال والتجارة... وفي نطاق الأسرة والجيران والأقارب وال

كيف تملك قلوب الآخرين

من الجدير بالاهتمام لمن عرف أهمية الدعوة إلى الله تعالى، ولمس الحاجة الماسة إليها في مجتمعاتنا،أن يعرف بعض القواعد التي ينبغي استحضارها وتطبيقها في واقعنا لتكون دعوتنا مؤثرة ناجحة وتصل إلى مبتغاها. فهاك بعض القواعد العامة المعينة في الدعوة إلى الله تعالى: 1 – قبل أن ندعوهم