تحرك ب و لهدف

خاص عيون نت

التاريخ: الإثنين 8 يناير 2018 الساعة 05:41:32 مساءً

كلمات دلالية :

التغييرالنجاح
تحرك ب و لهدف

لب التغيير والنجاح والتقدم هو الحركة والسعي والضرب في الارض ولكن هل هذا كافي للوصول لنتائج مرجوة و فعالة بهده الطريقة انت تحمل العصا من النصف او بالاحرى انت مثل الاسد الشجاع القوي ولكنه اعمى .

الامور تدار بتحديد اهداف صغيرة المدى وطويلة المدى و يكون ذلك اما بكتابتها او ادراكها ثم الذهاب مباشرة لتحقيقها ضمن استراتيجيات واطر سبق وان تحدثنا عليها ان تتحرك وتسعى ب ولهدف ستكون مرتاحا اكثر وواضحا في طريقك المحدد وقويا فيه شبه متاكد من ضمان النتائج ولو كانت عبر فترات كل هدف حسب ما يقتضيه .السعي نحو اهداف مححدة يعلمك الصبر ان كنت ترغب في تحقيقها.

ايضا ستتعلم كثيرا من الامور على غرار اكتساب الخبرة والتجربة والمعلومة الميدانية الصحيحة وهي امور صعب ان تكسبها من خارجك وبهذه تستطيع ان تحدد ما ينبغي فعله و تجنه مستقبلا اضافة لهذا سوف تزداد ثقتك بنفسك نظرا لانك اخطا تم عدلت ووضعت في الفعل و حققت وانجزت طريقة مفيدة وفعالة لتحقق و تطوير ذتك انجازاتك ومكتسباتك

ركز في طريقك الى النجاح

معظم ما يحيد الانسان عن طريق النجاح هو اغتراره بتلك الحلوى الموجودة على جانب الطريق الذي رسمه هو ويريد الوصول اليه في حين انه لو تانى ونظر ابعد وتحكم في تلك الرغبة التي تريد ان تحيده عن طريق نجاحه لكان افضل له ذلك ان وراء كل باب يظنه الانسان مغلقا في وجهه باب يفتح يجد ورائه ما ير

الشغف طريقك إلى النجاح

يعرّف الشغف لغة بأنه أقصى درجات الحب وأقواها. وفي بيان قصة يوسف عليه السلام قال الله ﷻ :((قد شغفها حبًّا)). والشغف: يتجاوز الرغبة العارضة إلى تعلق القلب بالشيء بشدة والحرص على عدم التفريط به، والإنسان الشغوف يفكر بالشيء في أغلب وقته ويسعى لتحقيقه. ويشيد كثير من الكتّاب وذوي

التنمية البشرية هي

التنمية البشرية هي تحويل لنقاط الضعف الى قوة هي امتصاص للصدمات و تحويلها لحوافز بطاقة بشرية هائلة وهي تعود على الكفاح في الحياة حتى النجاح وهي سير في الظلمات مع تاكد الاقتراب لرؤية نور الافق الساطع ببيان التنمية البشرية رصيد للضعفاء وتاج يصنع بايدي البسطاء التنمية علم نبيل ودليل