إنه الله ...

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 6 يناير 2018 الساعة 06:26:06 مساءً
إنه الله ...

لا ترحل للبحث عنه أو للقائه فإنه قريب منك  ، بل هو أقرب إليك من حبل الوريد .

إن كنت مريضا التمس منه الشفاء - وأنت تعالج -  لأنه هو الشافي... لك قدوة في أيوب عليه السلام .

إن كنت مهموما فاطرق بابه واشكُ بثّك وحزنك إليه ، فقد سلك ذلك المسلك يعقوب عليه السلام فأذهب الله عنه الحزن  .

إن كنت مظلوما فارفع إليه شكايتك وسيفتح له أبواب السماء وينصرك ولو بعد حين... قال نوح " إني مغلوب فانتصرْ " ...ثلاث كلمات فقط فانهمرت السماء وفاضت الأرض استجابة لشكواه.

أقبلْ عليه مباشرة ، هذا أفضل من سلوك الدروب الملتوية والترحال بين أبواب ذوي الأموال والمناصب والجاه : " لا ترحل من كون إلى كون فتكون كحمار الرحى ، يسير والمكان الذي ارتحل إليه هو الذي ارتحل منه ، ولكن ارحل من الأكوان ( الكائنات المخلوقة ) إلى المكوّن ( الخالق عزّ و جلّ ) كما ورد في الحٍكم العطائية .

كيف تتهيّب وبابه مفتوح بالليل والنهار لا يُغلق دون التائبين وأصحاب الحاجات أبدا .، يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل.

ذلك الذي تقصده لقضاء شؤونك من المسؤولين والضباط والأغنياء لا يفتح لك بابه إلا حينا من نهار،مرة أو مرّات معدودة ،  أما رب العالمين جلّ جلاله فيفرح بتردّدك عليه وتكرار طرق بابه آناء الليل وأطراف النهار ، يحبّ ذلك ويرضاه لك ويأجرك عليه ، لأنه ...الله .

ليس على بابه حاجب يردّك لسبب أو لآخر ، وليست هناك تشريفات معقّدة تُلزم بها سوى تخلية قلبك وتحلية سلوكك.

خلقك بيده من دون المخلوقات وأسجد لك الملائكة أفتحتاج إلى وسائط لتقبل عليه وتناجيه وتبثّ له ما تشاء ؟  " واسجدْ واقتربْ " فقط.

فرّ إليه بالليل والنهار هاربا من ذنوبك ، من همومك ، من ضيق الدنيا ، من الظالمين ، من نفسك الأمارة بالسوء ، من الشبهات والشهوات التي تلاحقك وتحاصرك... ولن تعود من باب حضرته إلا سالما غانما إذا أحست الفهم عنه والتعامل معه.

كيف تبحث عنه وقد اشتدّ ظهوره حتى اختفى ؟ فهو " الأول والآخر والظاهر والباطن ".

" إنما احتجب لشده ظهوره وخفي عن الأبصار لعظم نوره "  كما يقول الإمام ابن عطاء في حِكَمه.

تجده في محراب الصلاة وقاعة الدرس ومخبر البحث العلمي وعند المنكسرة قلوبهم ... هو هناك بعلمه وإحاطته وأمره وتأييده.

إنه يحب أن يُطاع فلا يُعصى وأن يُذكر فلا يُنسى ، وهو عند ظنّ عبده به فلْيظنّ به ما يشاء ، وقد أُمرنا ألا نموت إلا ونحن نحسن الظنّ به.

أقبلْ عليه بثقة وهمّة ولا تنس فقط أنه يُبغض الجاهلية كلها : الفكر الجاهلي والقلوب الجاهلية والسلوك الجاهلي.

كن مع الله يكن معك

كل شيء معد لك سلفاً، فأنت ما إن تهبط روحك في هذه الأرض حتى تبدأ الأرض في توفير كل ما تحتاج إليه للنمو والتوسع، لا تقل إننا نحصل على الفتات، الفتات نعمة من نعم الله، هي التي جعلتك تكبر وتقرأ هذه السطور، لا تقل نحن نسكن تحت سقف بيت آيل للسقوط، فغيرك لا يملك ما تملك من الأمان، هذا ا

حلاوة الثواب ومرارة الألم

رجاء مثوبة الله تعالى على ما يبتلى به الإنسان في دنياه نعمة روحية أخرى؛ تهون على الإنسان البلاء، وهذه المثوبة تتمثل في تكفير السيئات، وما أكثرها!! وزيادة الحسنات، وما أحوج الإنسان إليها!! وفي الحديث الصحيح: "ما يصيب المسلم من هم ولا غم ولا نصب ولا وصب حتى الشوكة يشاكها إلا كفر ال

أسباب الغفلة عن الله

في حياتنا اليومية نشاهد الكثير من المحسوبين على الإسلام يستبيحون الكثير من الموبقات في سبيل تحصيل المصالح الزائلة ويعرضون أنفسهم لغضب الله مقته. فما الذي يدفعهم إلى تقحم هذه المنكرات والتردي أو أودية الضلال؟ الابتعاد عن الاعمال والعبادات الجماعية التي تربط المؤمن بمحيطه الإيماني