لعلاقات احسن

خاص عيون نت

التاريخ: الثلاثاء 2 يناير 2018 الساعة 09:19:34 مساءً

كلمات دلالية :

العلافات
لعلاقات احسن

العلاقات الجيدة مهمة جدا فنحن بحاجة لها فمن دونها لا نستطيع افادة انفسنا بل الامر يتعدانا فهي سبب ايضا لمساعدة الغير فمن يقف على مسافة واحدة تقريبا من الجميع تكون لديه فرصة اكبر في تصحيح وضعه ووضع الاخرين اضافة الى انها دافع كبير نحو النجاح .

هذا اذا ما عتبرنا ان معظم خلافاتنا ناتجة من اسباب غير مقنعة وللمحافظة على العلاقة مع الاخر يكون لزاما التوضيح والوضوح فلا ينفع الالتقاء من اجل شراء وبيع سيارة ليهرب الحديث منا ونجد انفسنا نتحدث عن امور العائلة .

لا بل وجب التوضيح في ذلك الامر مكامن الضعف في السيارة وغيرها من الاعطاب مثلا وتوضيح كل الامور المادية وغيرها بدقة لتفادي النزاعات المحتملة مستقبلا هذا من جهة.

ومن اخرى فان لك الحق في التعبير لاي شخص اخطا معك او ازعجك او رايت تقصيرا منه تجاهك او في حقك والذهاب اليه مباشرة موضحا له الامر وماذا اعزعجك منه وبكل احترام وهدوء للفصل في الامر وايجاد طريق لتصافي القلوب وتعديل النقائص مع سد الثغرة او الفجوة عن طريق هذه الطريقة الاتصالية المباشرة والواضحة نفس الشيئ ينطبق على حالة اذا طلب منا احدهم القيام بمعروف فاذا لم تكن تستطيع القيام به فلاباس ولابد من القول له لا ائستطيع مباشرة انت ترتاح وهو يجد طريقا اخر لتحقيق مراده.

وان لم تكن تهوى احدهم فالحياة تسع الجميع ببساطة كل في طريقه

كيف تهزم سلبيتك وتتعالى على جراحك ؟

كثيرا منا بل يكاد لا يخلو أحد من أفكار سلبية وتوجسات هدامة واكتئاب مقيت ومنه ما يجد طريقه بسهوله فيتمكن منك ويتغلب عليك وللأسف ومنه ما يمكث ساعة او ساعات او ايام ولكن ماذا لو زاد وطفح الكيل , ان الاكتئاب والأفكار السلبية وللأسف تغذي نفسها فما ان تجمع أفكارا سلبية الا وعقلك الباطن

سحر الكلمات

الكلمة رسالة وأمانة وروح وحياة. الكلمة مفتاح تفتح قلوب وتغلق أفواه وتنير عقول. الكلمة رقي فكر وجميل إحساس تجذب القلوب والعقول والنفوس والأرواح. فكن راقيا بفكرك بكلامك بكتابتك بتعاملاتك بأخلاقك فستنجذب القلوب إليك وإن لم تعرفك من قبل، وتجعل من يراك لأول مرة يريد رؤيتك مرارا. ا

اترك مجالا

انك انسان يعني انك تتعلم ان تحب النجاح يعني لن ترتاح ستحاول حتى تصل .الرحلة ايضا تتطلب الابداع والابتكار بين هذا وذاك سوف تخطئ او بالاحرى لا تصيب دائما ان ترجع للسكة هذا هو المبتغى والاكيد ان الاخرين قد يكونون بوصلة لتصحيح المسار ان عرفت ممن تاخد و كيف ومتى. فليس كل صديق يملك الا