فنون النجاح

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 23 ديسمبر 2017 الساعة 06:04:01 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
فنون النجاح

النجاح امر مميز ورائع تحدده مجموعة عوامل معظمها نفسية تتعلق بالانسان فهو يتطلب لوحة تحكم انت تصنعها وتضعها بين يديك وبها تخفض و ترفع الريثم و السرعة وتحدد الاتجاه و تصيب الاهداف وبما انه مرتبط بالمجتمع بالدرجة الاولى فلا بد من تهيئة لوحة التحكم بحسب طبيعة المجتمع وطريقة عيشه واساليب تفكيره فهل يتميز مجتمعك بغلبة القانون على العرف ومتى يستعمل القانون و متى يغلب العرف وغيرها من الظوابط التي يلزم ان تدركها لتضيف تقنيات جديدة للوحة التحكم فلا ينفع ركوب الامواج دائما.

 ولا ينفع الانعزال الدائم طالما انك مطالب لاايصاب الاهداف التي تحتاجها في الوقت والمكان المناسب وكذا ان تستغل الفرص المتاحة سواءا من اقرب الاماكن وحتى من ابعدها ولذا قلنا وجب تحديث لوحة التحكم باحدث التقنيات فينبغي ان تكون حاضرا ومعاصرا و مطلعا لما يحدث ويدور من حولك وحتى من على اكبر المسافات الممكنة لتكبر مساحات التوقع والاحتمالات لديك وتوفر للرحلة كل العتاد الممكن لتلتقط اكبر ما يمكن من غنائم ونجاحات وكلما التزمت بطريق الرحلة و بتحكم وبدون تسرع وانفعال سيتسع حجم الادراكات و تكون مهيا اكثر لحصد اكبر النجاحات.

التركيز على الصراط المستقيم للانتصار على المشتتات الذهني

اختتمنا مقالة الأمس بطرح السؤال التالي: كيف نتعلم التغلب على المشتتات وتصويب حركاتنا نحو غاياتنا وأهدافنا؟ والحقيقة أن المقال نفسه تضمن جوهر الإجابة بالتأكيد على أهمية التركيز على الصراط المستقيم. فالتركيز على خط السير أكثر أهمية من الناحية العملية من التركيز على الهدف النهائي.

أهمية تنمية مهارة التركيز (واقصد في مشيك)

الحاجة إلى مهارة التركيز حاجة ماسة لأنها تعني قدرتنا على التحكم والسيطرة على تفكيرنا وتوجيه التفكير والجهد نحو أهداف نختارها بدقة حسب أولوياتنا والنجاح في تحقيق الأهداف. وتزداد أهمية الحاجة إلى مهارة التركيز في عصرنا الراهن مع كثرة المشتتات الذهنية التي تستهلك الوقت والطاقة وتع

تعلم فن التهوين

تعلم كيف تنسى ما مضى من الآلام, لا تقبل أن تكون آلة حزن وتنديد, أنا شخصيًا كنت شديد الحساسية, ربما تألمت يومين لحادثة أحرجتني أمام الناس, كما كنت شديد الحرج كذلك من كل صغيرة وكبيرة, الأمر الذي أوقعني في كثير من المشاعر السلبية. إن التهوين يقضي على مشاعرنا السلبية تجاه الماضي,