يمكن و لكن

خاص عيون نت

التاريخ: الأحد 26 نوفمبر 2017 الساعة 08:07:08 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
يمكن و لكن

طريق الحياة او بالاحرى طريق النجاح يتطلب حنكة واحاطة كبيرة وحساب رصين للخطوات دلك انك لن تكون العامل الوحيد لصناعته او تحقيقه وهده حقيقة ورغم انك محوره وركيزته ومحركه الا انك ستحتاج الى غيرك ولعوامل في تحقيقه وانت في الطريق والبحث والسعي نحو ستاتي امور وياتي اشخاص تلقائيا يساهمون بشكل مباشر وغير مباشرفيه ولا باس بهده الطريقة ممكن تستمر في حين يمكن ايضا ان تختار من الاخرين من له نفس نظرتك نفس اهدافك وله من الخبرة والتجربة اكثر منك فيما تريد وامكانيات اكبر ويكون محل ثقة وهنا يمكن ان تبني تحالف وتعاون معه شرط او شريطة اولا ان تكون قد حققت وفرضت نجاحك ومنطقك وحققت مما تريد الشيئ الكثير ليكون الامر عبارة عن تعاون و تحالف لفائدة الطرفين وتكون في موقع قوة دلك ان نجاحك وثباتك السابق سيسهل عليك ايجاد تحالفات بل ووتصبح انت مرغوب ومحبوب ومطلوب اكثر في دلك ولدلك ولدا لا تتسرع في الدخول فيها حتى تتبع الطريقة او المنهج الدي دكرناه لكي لا تحطم داتك وبرنامجك وتعبك وما حققت او لا ينسب اليك وحتى ان لم تجد الشريك او الحليف المناسب فاثبت على ما تفعل وفي طريق ما تريد هدا من شانه ايضا ان يقود بك الى نجاحات كبرى دات تحالفات غير مباشرة و غير معلنة او رسمية بل قهرية انت فرضتها بفضل تعبك ونجاجك ومواصلتك وعملك الدؤوب 

التركيز على الصراط المستقيم للانتصار على المشتتات الذهني

اختتمنا مقالة الأمس بطرح السؤال التالي: كيف نتعلم التغلب على المشتتات وتصويب حركاتنا نحو غاياتنا وأهدافنا؟ والحقيقة أن المقال نفسه تضمن جوهر الإجابة بالتأكيد على أهمية التركيز على الصراط المستقيم. فالتركيز على خط السير أكثر أهمية من الناحية العملية من التركيز على الهدف النهائي.

أهمية تنمية مهارة التركيز (واقصد في مشيك)

الحاجة إلى مهارة التركيز حاجة ماسة لأنها تعني قدرتنا على التحكم والسيطرة على تفكيرنا وتوجيه التفكير والجهد نحو أهداف نختارها بدقة حسب أولوياتنا والنجاح في تحقيق الأهداف. وتزداد أهمية الحاجة إلى مهارة التركيز في عصرنا الراهن مع كثرة المشتتات الذهنية التي تستهلك الوقت والطاقة وتع

تعلم فن التهوين

تعلم كيف تنسى ما مضى من الآلام, لا تقبل أن تكون آلة حزن وتنديد, أنا شخصيًا كنت شديد الحساسية, ربما تألمت يومين لحادثة أحرجتني أمام الناس, كما كنت شديد الحرج كذلك من كل صغيرة وكبيرة, الأمر الذي أوقعني في كثير من المشاعر السلبية. إن التهوين يقضي على مشاعرنا السلبية تجاه الماضي,