ولدلك فهو خاتمها

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 18 نوفمبر 2017 الساعة 10:18:53 مساءً

كلمات دلالية :

الاسلام
ولدلك فهو خاتمها

الاسلام ليس فقط دين اقامة الدول والمجتمعات العادلة والغنية ليس فقط اسلام مظاهر و رقي وتطور و حضارة فهده مجرد نتائج تلقائية للفهم الحقيقي له ولتطبيقه الاسلام ايضا ركز على الفرد و راحتة وضبط سلوكه و حرص على توازنه النفسي والاجتماعي بشكل كبير فهو الدين الدي رسم للانسان خارطة سير واخبره بكل شيئ فبدا بماضيه وعلة وجوده على الارض وحاضره بل واخبره مما يحدث من احداث في مستقبله فالمسلم العاقل الرصين المتفكر مثلا يعرف و يعلم عن اشراط الساعة وعلامات اخر الزمان ولن نتحدث في هدا الامر اليوم بل ان الاسلام ايضا ركز تركيزا كبيرا على راحة الانسان وروحه وفكره وربطها ربطا تاما بالخالق وعبادته ليخرجه من حالة اضطرابه وقلقه الدائم ورغبته الامتناهية في الاقبال على الدنيا ليريح ضميره.

راحة نفسية تغني الانسان عن التواجد في اماكن الرقص وشرب الخمر والموسيقى و الزنى و كل ما يولد راحة او متعة مؤقتة ليرتقي به من مقام الحيوان من العدوانية والشهوة الى مرتبة العقل الدي كرم به ليعطى منهاجا ودينا يكمل انسانيتة بارقى الاشكال دين يلبي راحته النفسية والفكرية الدنيوية والاخروية على مرحياته ويساعده للوصول للمكاسب الدنيوية بشتى اشكالها منهج مصدره العقيدة وتكملته العبادة ونتائجه واقعية مثالية تستدعي الدخول فيه والتجريب و كدا الالتزام و الثبات

يكفي الدهاب للمسجد لترى العالم و الغني صاحب الصحة والعضلات المفتولة المريض الفقير كلهم بجانبك يسجدون لله الواحد يطلبون منه حوائجهم كل فيه من الحكمة و الشفاء لعديد الامراض كالعزلة و الاكتئاب و الحقد والحسد و غيرها اضافة الى انه مكان يعبر عن وحدة المسلمين تعاونهم وتكاثفهم

فلما استحكمت حلقاتها فرجت

أحيانا يعجز اللسان عن البوح بآلامه و ويعجز القلم عن كتابة آهاته وشكواه , و يعجز القلب عن ضبط دقاته مهما كانت صحة جسده , ذلك عندما يشتد الهم وتضيق الصدور .. وفي لحظات الهموم والأحزان تدعونا الحكمة أن نتفكر في عدة نقاط : فالتفكر ينبغي أن يكون ابتداء في حكمة الله سبحانه في ابتل

نبضهم لنا حياة

قلتُ: (هناك أُناس.. لو أمضينا ما تبقى من عمرنا نُثني على الله جل وعلا ونشكره على أن رزقنا إياهم فى حياتنا.. نبقى مقصِّرين)! فتتالت الردود.. البعض يهنئوني إذ تزيّنت حياتي بأشخاص كهؤلاء.. والبعض يتساءل: هل لمثلهم فعلياً وجود؟! نعم.. هم هنا.. يضعون بصمَتَهُم فى القلب قبل الص

قبل أن يفوت الأوان

لا تقتلوا أسود بلادكم فتأكلكم كلاب أعدائكم.. هل تبقى الأسود محبوسة والضباع مستأسدة، فستذكرون ما أقوله لكم وأفوض أمري إلى الله، إن الله بصيرٌ بالعباد" من أقوال الرئيس المرحوم المغدور به محمد مرسي رحمه الله. ما أحوج أنظمتنا اليوم إلى التأمل في هذه الكلمات ومراجعة سياساتها العمياء