نصف النجاح تجارب

خاص عيون نت

التاريخ: السبت 9 سبتمبر 2017 الساعة 04:27:19 مساءً

كلمات دلالية :

النجاح
نصف النجاح تجارب

ادا غاب او طال عنك النجاح فحتما انت لا تملك كثيرا من التجارب الفاشلة والاكيد انك لا تتحرك كثيرا ولا تطرق الابواب او ربما غير متقبل لفكرة كثرة الحلول و الخيارات والبدائل من حولك وهنا كان لزاما على الانسان ان لا يتسرع في الجكم على ظروفه الراهنة مهما كانت او الحكم على ماستؤول عليه الامور قطعيا.

 بل بالعكس وجب التفكير في تجريب مالم يجرب ومحاولة ايجاد الجديد في مايراه مناسبا في تلك اللحظة ومن دون تردد وبتفاؤل واصرار ومرونة كبيرة فكترة التجارب وعلى نكساتها احيانا تكسب الانسان ادراكا و خبرة اكبرة وتمكنه من رؤية الامور من زوايا مختلفة واوسع مما يكسبه نضجا ويساعده في اختيارالطرق المناسبة والفعالة مستقبلا للوصول الى اهدافه التي يريدها. فلا تبخل ابدا على نفسك بالمحاولة وتجريب ما تريد .فما لم ينجح اليوم سينجح غدا و بطريقة انفع واسرع فبادر بتجريبه والسعي لتحقيقة ولربما ينجح من اول يوم .

وتاكد ان كل ناجح اخفق و تعلم ياس و ياس ليفرح قد يسخر منك بعض الناس او يقللو ن من شان ماتفعل ولكن تاكد لما تصل ستنسى كل شيئ نعم انه النجاح.

 و الدي لا بد ان تدفع ظريبته التي في الاول قد تكون محبطة او سلبية ولكن تاكد سرعان ما تصل اليه سيتغير كل شيئ لانك لن تسمع صوتا اخر سوى المواصلة فيه وفي طريقه فابدا بالتجريب واستمربالمحاولة وارفقهما ببعض من التعديل والتقييم اضافة الى نوع من الحكمة و التريت فلا مجد ولانجاح الامع التعلم والتحرك وعدم الياس.

 والهدف ان تصل الى نقطة رئيسية الا وهي الاستمتاع بالتجارب الفاشلة والمحطات التي لم تنجز فيها دلك انه ستصل الى قناعة محققة مفادها انجزت و سانجر اكبر و اكثر بما انني اخفقت اكثر ولعدة مرات

 

قد يكون صعبا تحقيق حلمك ولكن الاصعب ان تتركه فتوكل على الله و انطلق

التركيز على الصراط المستقيم للانتصار على المشتتات الذهني

اختتمنا مقالة الأمس بطرح السؤال التالي: كيف نتعلم التغلب على المشتتات وتصويب حركاتنا نحو غاياتنا وأهدافنا؟ والحقيقة أن المقال نفسه تضمن جوهر الإجابة بالتأكيد على أهمية التركيز على الصراط المستقيم. فالتركيز على خط السير أكثر أهمية من الناحية العملية من التركيز على الهدف النهائي.

أهمية تنمية مهارة التركيز (واقصد في مشيك)

الحاجة إلى مهارة التركيز حاجة ماسة لأنها تعني قدرتنا على التحكم والسيطرة على تفكيرنا وتوجيه التفكير والجهد نحو أهداف نختارها بدقة حسب أولوياتنا والنجاح في تحقيق الأهداف. وتزداد أهمية الحاجة إلى مهارة التركيز في عصرنا الراهن مع كثرة المشتتات الذهنية التي تستهلك الوقت والطاقة وتع

تعلم فن التهوين

تعلم كيف تنسى ما مضى من الآلام, لا تقبل أن تكون آلة حزن وتنديد, أنا شخصيًا كنت شديد الحساسية, ربما تألمت يومين لحادثة أحرجتني أمام الناس, كما كنت شديد الحرج كذلك من كل صغيرة وكبيرة, الأمر الذي أوقعني في كثير من المشاعر السلبية. إن التهوين يقضي على مشاعرنا السلبية تجاه الماضي,