الأخلاق كيف نكتسبها وكيف نعدلها؟

التاريخ: الأحد 22 يناير 2017 الساعة 07:30:54 مساءً

كلمات دلالية :

الاخلاق
الأخلاق كيف نكتسبها وكيف نعدلها؟

للأخلاق في الإسلام مكانة عالية حتى أن النبي صلى الله عليه وسلم علل سبب بعثته في إشاعة مكارم الأخلاق حيث جاء عنه صلى الله عليه وسلم: (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) وفي رواية: (إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق).

 

وهذه العناية العظمى بالأخلاق في الإسلام لفتت نظر كثير من الكتاب حتى من غير المسلمين وجعلتهم يسمونه دين الأخلاق، ومن هنا كان كل مسلم يحتاج ليعرف ويفهم كيف يتكون البناء الخلقي الذاتي ليكتسب الأخلاق الحسنة ويتخلص من الأخلاق السيئة في مشوار حياته حتى يصل إلى أعلى درجة يستطيعها من الكمال الخلقي ولكل مجتهد نصيب، وهنا سنذكر بشكل مختصر وسائل تقويم الأخلاق ثم نذكر ثلاثية تعديل الأخلاق حتى يتمكن الإنسان من التخلق بالأخلاق الحسنة ويتخلص من الأخلاق السيئة بشكل متدرج..

 

وسائل تقويم الأخلاق:

 

1- العلم: وبه يتعرف المرء على أنواع الأخلاق الحسنة التي أمر بها الإسلام، وأنواع الأخلاق الرديئة التي نهى عنها الإسلام.

 

2- أن يربط بين ما تعلمه من أنواع الأخلاق وبين الإيمان بالله وتقواه وأن يعلم بشكل كامل كيف أن تخلقه بالأخلاق الحسنة سبب لنيل رضوان الله ودخول الجنة ويخلصه من النفاق ومن ضعف الإيمان.

 

3- لا يكفي مجرد العلم السابق بل لابد من استحضار ما تعلمه عن الأخلاق بشكل دائم وتطبيقه بشكل عملي في مواقف الحياة اليومية.

 

4- الاهتمام بتقوية معاني العقيدة الإسلامية في النفس وأهمها الإيمان بالله واليوم الآخر وبرسالة محمد صلى الله عليه وسلم وأن الإنسان راحل عن هذه الدنيا.

 

5- مباشرة الأعمال الطيبة التي تساعد على تقويم الأخلاق وتسهل قبول الأخلاق الفاضلة وتخلص النفس من الأخلاق السيئة، لأن العلم وحده لا يكفي بل لابد له من عمل كما قال تعالى: (قد أفلح من زكاها) ولم يقل سبحانه قد أفلح من تعلم كيفية تزكيتها.

 

6- وهنا يأتي دور العبادات التي هي من الأعمال الطيبة المؤدية لتقويم الأخلاق فهي تزكي النفس وتزيدها طهرة وزكاة وقوة ووقاية.

 

7- معاكسة الأخلاق السيئة التي يُراد التخلص منها، فكل منا لديه بعض الأخلاق السيئة التي يريد أن يتخلص منها ومعاكسة هذه الأخلاق السيئة ومضادتها طريقة مناسبة للتخلص منها.

 

8- مسلك التكلف فيتكلف الإنسان الأخلاق التي يريد التخلق بها كما لو أراد أن يكون حليما فإنه يأتي به تكلفا مرارا حتى تألفه النفس وتعتاده ويصير لها كالطبع والسجية.

 

9- مخالطة المؤمنين ذوي الأخلاق الحسنة ومجالستهم والسماع منهم.

 

10- اتخاذ القدوة الحسنة وخير قدوة على الإطلاق هو رسولنا صلى الله عليه وسلم.

 

11- ترك البيئة الفاسدة والفرار كما يفر المرء من المكان الموبوء.

 

12- الحرص على أية صفة جميلة مهما كانت بسيطة وصونها وحفظها وتنميتها، وعدم الاستهانة بأية صفة قبيحة وإن كانت بسيطة قليلة الشأن. والمسلم لا يستهين بأي خلق حسن أو سييء، فرب صفة طيبة ترفعه درجات عالية ورب صفة سيئة تدخله النار.

 

13- على المسلم أن يروض نفسه على قبول نصيحة المتدين الكيس الورع الصادق فإن المؤمن مرآة أخيه، وهو يرى منك ما لا تراه من نفسك.

 

وإذا ابتليت ببعض الأخلاق السيئة فلا تيأس لأنك تستطيع تعديل السلوك والأخلاق من خلال الثلاثية التالية:

 

1- تقليل آثارها وعدم المضي في تنفيذ مقتضاها وما تدعو إليه..

 

2- التشذيب والتهذيب وإزالة الكدورات وتوجيهها الوجهة الحسنة.

 

3- استبدال الخلق الذميم بالخلق الجيد وهذا ما يحدث حقيقة لدى التائبين.

الصفح والتسامح وأثرهما الإيجابي على نفسية المؤمن

أصبحت أمراض الاكتئاب والقلق والتوتر هي سمة العصر والضريبة التي يدفعها الإنسان المعاصر لنمط الحياة السائد الآن، بما فيه من تقنيات ووسائل اتصال وإعلام حديثة. فهذه أمراض أصبح يعاني منها الإنسان المعاصر في أي مكان، ولا ترتبط ببلد معين أو مكان معين. فأنماط الحياة الحديثة والسريعة، تك

ولا تقف ما ليس لك به علم

ونحن نعيش في عصر ثورة التواصل والاعلام الرقمي، تشيع الكثير من الأخبار والشائعات التي قد تنال من بعض الأشخاص أو الهيئات الاعتبارية والتيارات ورغم شيوع مواقع التواصل وقدرة أي إنسان على قول ما يشاء، غير أنه ما يزال في مقدور المسيطرين على الدورة الاقتصادية والسياسية فرض هيمنتهم عبر ا

الإحسان إلى الفقراء والمساكين

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هل تُنصـرون وتُرزقون إلا بضعفائكم؟»[1]. يبين لنا هذا الحديث أهمية العناية بالفقراء، وأهمية الترابط بين المسلمين، وقد قال ابن بطال رحمه الله تعالى: "إن الضعفاء أشد إخلاصًا في الدعاء وأكثر خشوعًا في العبادة؛ لخلاء قلوبهم عن التعلق بزخرف الدنيا".