زوجي.. وصلاة الجماعة

التاريخ: السبت 24 ديسمبر 2016 الساعة 06:10:13 مساءً

كلمات دلالية :

الازواجالصلاة
  زوجي.. وصلاة الجماعة

نص الاستشارة:

فضيلة الشيخ... أنا فتاة متزوجة حديثا، اكتشفت أن زوجي لا يهتم بأداء الصلاة جماعة، فكان ذلك بمثابة صدمة عميقة لي... كيف أجعله يذهب إلى المسجد ويصلي مع الجماعة؟

الرد:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فإن الصلاة جماعة واجبة على كل رجل مكلف لا عذر له بمرض أو سفر ونحو ذلك، وكون الرجل يتقاعس عن أداء الصلاة مع الجماعة من الأمور المشينة بل المحرمة، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لقد هممت بحطب فيحتطب ثم آمر رجلا يؤم الناس ثم أخالف إلى بيوت رجال لا يشهدون الجماعة فأحرق عليهم بيوتهم».. أو كما قال.

وعلم أنه صلى الله عليه وسلم لا يفعل بهم ذلك إلا لوقوعهم في إثم عظيم يستحقون به هذه العقوبة الشديدة، والصلاة كان المسلمون يحرصون عليها أشد الحرص يقول أحد الصحابة: (وقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق).

فحري بالمسلم أن يحرص على صلاته أشد الحرص لكل تلك الأدلة وهي أول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة، وهي الركن الثاني من أركان الإسلام بعد الشهادتين.

وكل ذلك يدل على عظيم شأنها وبالغ أهميتها في حياة المسلم، ولا شك أن المرء يضيق ذرعا بمساكنة من يتهاون في أمر الصلاة أحرى أن يكون الزوج الذي عليه بنيان البيت بأسره.

مرحبا بك أيتها الأخت الفاضلة ونحن ندون لك بعض النصائح لعلها تكون معينة لك على تقويم هذا السلوك الغريب:

عليك بالدعاء لزوجك بالهداية والتوفيق، وعليك بالصبر فكونه يصلي في لبيت يدل على أن في قلبه جذوة إيمان تحتاج لمن يحركها ويوجهها الوجهة السليمة وبالطريقة الصحيحة.

نبهيه للصلاة في الوقت المناسب، وأظهري السرور بذهابه وإيابه من المسجد، لأن ذلك علامة بركة البيت وأنه مظنة للخير.

توجد العديد من الكتب والفتاوى التي تتحدث عن حكم تارك الصلاة جماعة فعليك أن تهدي إليه بعضها واعملي على تدارسها معه.

البيوت المباركة بيوت طاعة ذكريه بذلك وأعينيه على تحصيله.

إن كان من مستخدمي الشبكة العالمية يمكن إرشاده إلى كثير من الفوائد والمقاطع الصوتية التي تتحدث عن فضل الصلاة جماعة وما قد يصيب المتكاسلين عن أدائها حيث أمر الله أن تؤدى.

الصحبة السيئة لها أعظم الأثر في سلوك الإنسان وفي تصرفاته فاعملي على شغله بالنافع من الأمور بدل إضاعة الوقت مع الشلل الفارغة من كل خير.

الصبر على نفور الزوج ووسائل علاجه

عمري 35 سنة، متزوجة من 14 سنة، زوجي يكبرني بثمانية أعوام (43 سنة)، موظف بالحكومة في النهار، وفي المساء له عمل خاص بمحلات لبيع الملابس والأدوات المنزلية، الحمد لله الحالة المادية جيدة، ولله الحمد، لديَّ من الأطفال الكبير والصَّغير ولله الحمد، وما زِلْتُ بصحة طيبة، ولله الحمد أنعم

زوجتي.. سيئة الظن!!

تزوجت ببنت صالحة أحسبها كذلك، فهي محافظة على الصلوات، ولكن المشكلة تكمن في أنها تسيء الظن بكل من حولها، فأدنى كلمة ولو كانت بمزاح تحتمل عندها كل تفسير سيئ، حتى تصير تلك الكلمة مشكلة، وعند حدوث أي كلام بيني وبينها تسب وتلعن، ولم تعتذر من ذلك، ولم ترجع عنه، ولقد تدرجت معها في العقو

كيف أجعل ابنتي تحافظ على القيم وسط المجتمع؟

لي أختٌ في الأربعين مِن العمر، لديها ابنةٌ عمرها 15 عامًا، حدَث أننا دُعينا إلى حفل زفاف، وأختي أنكرت الذهابَ إلى الزفاف بسبب الموسيقا والغناء والمنكَرات الموجودة فيه. إلا أنَّ الفتاة ذهبت مع جدتها بدون علم أمها إلى حفل الزفاف، وعندما عَلِمَتْ أختي بالأمر اتصلتْ بابنتها ووبّ