التربية على الفرح

التاريخ: الإثنين 1 اغسطس 2016 الساعة 08:22:35 مساءً

كلمات دلالية :

التربية
التربية على الفرح

عتبر سِمة الفرح والسرور من السِّمات الفطريَّة والصِّفات الذاتية المميزة للشخصيَّة الإنسانية والطبيعة البشرية ﴿ وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى ﴾ [النجم: 43].

- وصف النبيُّ صلى الله عليه وسلم الربَّ جلَّ وعلا بصفة الفرح: ((لَلهُ أشدُّ فرَحًا بتوبة عبده المؤمن))؛ للدلالة على أنَّها من صفات العظمة والجلال والكمال.

- أشار القرآن الكريم لمثيرات البهجة، ومحفِّزات السرور، ومنها:

١- الأمور المعنوية؛ كالإسلام والإيمان، والصلاة والقرآن، ورمضان والعيد؛ ﴿ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ [يونس: 58].

٢- الأشياء المادية؛ كالنَّصر والنجاح، والزوجةِ والولد؛ ﴿ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ ﴾ [الروم: 4، 5].

- المتأمِّل في الواقع النبوي يلحظ التوجيه المباشر والممارسة العمليَّة لإظهار هذه الصِّفة، وإبراز هذه الخصلة في أحوالها المناسبة، وأوضاعها الملائمة، ومنها:

١- عند المقابلة واللقاء؛ عن أبي ذر قال: قال لي النَّبي صلى الله عليه وسلم: ((لا تحقرنَّ من المعروف شيئًا، ولو أن تلقى أخاك بوَجه طلق))؛ رواه مسلم.

٢- في الأعياد والأفراح؛ عن عائشة أنَّ أبا بكر رضي الله عنه دخل عليها وعندها جاريتان في أيام مِنًى تُدفِّفان وتضربان، والنَّبي صلى الله عليه وسلم مُتغشٍّ بثوبه، فانتهرهما أبو بكر، فكشف النَّبي صلى الله عليه وسلم عن وجهه، فقال: ((دعهما يا أبا بكر؛ فإنَّها أيام عيد))؛ رواه البخاري.

٣- مع المعاشرة والمخالطة؛ عن جابر بن سمرة قال: "جالستُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم أكثرَ من مائة مرة، فكان أصحابه يتناشدون الشِّعرَ، ويتذاكرون أشياء من أمر الجاهلية وهو ساكِت، فربَّما يتبسم معهم"؛ رواه الترمذي.

٤- عند حصول الخير والنعمة لأحد من المسلمين؛ عن كعب بن مالك - في قصَّة توبته حين تخلَّف عن غزوة تبوك - قال: "فلمَّا سلَّمتُ على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يبرق وجهه من السرور، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سُرَّ استنار وجهه حتى كأنَّه قطعة قمر، وكنا نَعرف ذلك منه"؛ رواه البخاري.

- يؤكِّد بعضُ الباحثين أنَّ المشاعر الإيجابيَّة والنفس المتفائلة قد تؤثِّر بشكل مباشر على الصحَّة عن طريق تغيير التوازن الكيميائي في الجسم، وبعكسها المشاعر السلبيَّة والأفكار المتشائمة تسبِّب خللًا في توازن الشخصية واعتدال النفسية.

- علينا أن نشيع ثقافة الفرح والمرح، وننشر مظاهر الغبطة والبَهجة بين الأفراد والمجتمعات من خلال هذه القواعد:

١- استِحضار الأهداف القيميَّة والمقاصد المعنوية من تشريع الأفراح والمناسبات والزيارات والاجتماعات.

٢- الالتزام بالضَّوابط الشرعية، والقيم الأخلاقية، والأعراف الاجتماعية.

٣- التشجيع والتحفيز للصِّغار والكبار على المشاركة الفاعلة، والمساهمة المثمرة.

٤- الحد والتقليل من التكاليف المادية والجوانب الشكلية التي تضعف طبيعة الفرحة وحقيقة المناسبة.

٥- الاستمتاع بلحظات الفرح وأوقات المرح بعيدًا عن الأزمات النفسية والمشكلات الجانبية.

٦- الرفق واللِّين، والنُّصح والتوجيه، أو الاعتذار والانسحاب عند التجاوز في المباحات، أو التعدِّي بالمخالفات.

               

 

كيف تُنشِئ عدوا في بيتك !

تطرح وسائل التواصل الاجتماعي بشكل محتدم ومتواصل، عددا مهولا من المقاطع المرئية التي تعكس مشاعر الدفء الأسري، وصورة الطفل/ قرة العين، والطفل/ فلذة الكبد، الذي حوّل والداه كل حركاته وسكناته إلى إنجاز يُدر آلاف المشاهدات. طبعا يشكل ميلاد الطفل منعطفا استثنائيا في رتابة الحيا

القراءة الصيفية للأطفال

في دراسة أمريكية حديثة عن اتجاهات الأطفال والأسرة وسلوكياتهم حول كتب القراءة ومتعتها أكدت الدراسة أن نسبة ستة من كل عشرة أطفال من 6 إلى 17 سنة يحبون القراءة في الصيف وأنهم يجدون أن القراءة ممتعة بحد ذاتها وأنها طريقة جيدة لقضاء الوقت وأكد 80% من الأطفال أن القراءة الصيفية تساعد ع

التربية الإيمانية في العطلة الصيفية

كما توفر لنا العطلة الصيفية الأجواء المناسبة للتربية الاجتماعية وفرصة الممارسة الجماعية للأنشطة الترفيهية والثقافية، فإنها توفر أيضاً أجواء مناسبة للتربية الإيمانية والتزكية والحرص على تحقيق التوازن والتكامل في التربية يتمثل بإعطاء النفس حظها من الترفيه الحلال والتنمية الفكرية وا