بين تقليب الفكر والاستهلاك الفكري

التاريخ: السبت 1 يناير 2011 الساعة 12:00:00 صباحاً
بين تقليب الفكر والاستهلاك الفكري

بين تقليب الفكر والاستهلاك الفكري!!

بقلم: خبَّاب بن مروان الحمد

كثيرا ما يفكر المسلم المهموم بما يصيب المجتمعات المسلمة من حالات الحروب والدمار، وكثرة الهرج والقتل والمآسي المتوالية، والتخلف الحضاري، والارتكاس الاقتصادي، والتبعية السياسية، وكأنَّ قدر الأمَّة المسلمة في هذه الحقب الزمنيَّة أن تعيش تحت ذلك الركام المأساوي، بسبب تفريط السابقين في استعادة نهضة الأمة، وتهاون الحاضرين في اللحاق بسنَّة من نصروا دين الله، وأقاموا شرعه بينهم .

لكن ماذا عسى المرء أن يقول وهو يرى كثيراً من المنتسبين للعلم في واقعنا المعاصر في مؤخرة الرحل، وفي آخر القافلة، وهم الذين تعودنا أن يكونوا في المقدمة، والسادة الهواصر في قيادة الأمَّة قيادة واعية تجمع بين العلم والحكمة والجرأة وفقه العلاقات الدوليَّة واستحضار الفقه السياسي في قراءة الأحداث، وتحليل الوقائع دون تهور أو تهاون!

هذا ما عرفه المسلمين في عهود زاهرة مضت، وما يرغبون أن يبقى متواصلا في هذا الزمان، لم يقم به إلاَّ قلة قليلة حملت هذا الهم، والبقية يغرقون في جزئيات ودقائق من العلوم، ليست أولى من البحث في هموم ونوازل فقهية وسياسية معاصرة!

كيف لا أدري لماذا ربما *** أنني يوماً عرفت السببا

عالم يدعو بدعوى جاهل *** وليوث الحرب ترجو الأرنبا

نشهد في عالمنا الإسلامي قلَّة قليلة أخذت على نفسها ضرورة الازدياد من غرف بحور الحكمة، وموارد العلم، ومع كثرة أهل العلم في واقعنا الإسلامي،إلاَّ أنَّ أهل العمل والتطبيق وأصحاب الحكمة والرأي، فإنَّهم وإن كانوا قلَّة قليلة لا زالوا يعملون بغض النظر عن مستوى أداء عملهم، بيد أنَّ ما يجب أن تمليه عليه أنفسنا لمراجعتها حيناً بعد حين، ضرورة الجمع بين العلم الشرعي، والحكمة والحصافة في معالجة الأمور، وتقليب الفكر، وإدارة العقل، ومطارحة الرأي في تقديم الحلول النافعة، والأفكار الناجعة للأزمات التي تمر بها أمَّتنا المسلمة، وعدم الإبقاء على حالة الركود الفكري، أو الاستهلاك الذي لا يسمن ولا يغني من جوع!

إنَّ أمَّتنا الآن بحاجة لرجال الأزمات الحقيقيين، وكما هو معلوم فإنَّ لكل واقعة أو مدلهمة تقع نازلة بنا بأمَّتنا من جميع النواحي سواء شرعية أو سياسية او اقتصادية أو بيئية ؛ فإنَّها ستبرز لنا رجال أزمات، وفقهاء الصعائب، ممَّن يسبرون غور ذلك الحدث المريب، والواقعة الخطيرة، فتحتاج أمَّتنا لرجال أزمات، يجيدون فنون إدارة الأزمات، وتقليب الفكر في ما سنقدمه لأمَّتنا خلال خطةَّ متكاملة تربويَّة تسعى للنهضة بها من جديد من وهدة الانكسار، وانثناء الهمم!

• بين الرقود وطاقة الوقود العملي!

أمتنا الآن تعاني ما تعاني من ظلامات التردي، والانكفاء على الذات، إلاَّ ما رحم ربي، بل لقد وصل الوضع بالكثير من الناس لكي يتنادوا بينهم كما قال ذلك الأول: انج سعد فقد هلك سعيد!

وتلك هي مسألة هروب من الواقع النكد، وتفخيخ للأزمة أكثر من إصلاحها، والعجيب أن كثيراً من أهل الفكر ودعاة الإصلاح، قد سرت في نفوسهم دواخل اليأس من الواقع المؤلم ـ وحقاً إنَّه مؤلم ـ وانتقلوا من عملية الإصلاح الاجتماعي والحضاري، إلى الاعتناء بالذات مواصلة للقراءة، أو تحقيق المخطوطات القديمة، أو جمع كتب التراث، وكل ذلك نحن بحاجة إليه، ولكن الأهم صار لديهم هو المهم وليس الأهم حقاً وواقعاً، كالستار الذي أسدل فلم نعد نرى ضرورة ما خلفه!

وكما يقول أحد المفكرين : وكان طبيعياً أن يؤدي الفكر النقلي الخامل إلى الانشداد إلى «الماضي»، فيعيـش العقل المسلم حالة اجترار فكري لمنقولات أثرية تقادم بها العهد، ولم تعد في عدد من عناصرها صالحة في أزمان تغيرت في كل شيء (باستثناء جوهر العقيدة وأصول الشريعة).

نجد أناساً حين ترى الناس أو عموم جموع الصحوة تسألهم : كيف يتقدم المسلمون وينتصرون على عدوهم؟

فتجدهم يقولون : عليكم بالتوبة إلى الله، والرجوع إليه، وهذا جواب عظيم، ولكن يا أيها المرشدون للمسترشدين : بالله عليكم أهذا جواب يقوله المفتي للمستفتي والعالم للجاهل؟

إنَّ كل الأمَّة بأشكالها وأنواعها تعلم ضرورة الرجوع إلى الله، وأهمية التوبة لديه، بل إنَّ كبارهم قادرين على صناعة موعظة رنَّانة يحدث بها الآخرين بضرورة الرجوع إلى الله والتوبة إليه.

فليس الحل بإلقاء كلمات من هذا القبيل، وإن كان ذلك من الضروري أن يقال كمقدمة للجواب، كما يخطب الخطيب يوم الجمعة بالمصلين فيذكرهم بتقوى الله في بداية خطبته ، ثمَّ يذكرهم بتقوى الله، ويعقب ذلك الحديث بذكر المقصد والشاهد من خطبته للموضوع الذي قد تجهز به ليتحدث به أمام الحاضرين.

شاهد الذكر أنَّ إشكالية الاجترار والاستهلاك الفكري ينتشر وبشكل عجيب بين من يتزعمون الفكر أو يتصدون للكتابة، وصاروا في حقيقة أمرهم معزولين عن الفكر الخلاَّق والإبداع التواق لمعرفة الجديد والبحث في العقل عن صناعة التراكيب والنقد الفكري.

إنَّها عملية استهلاك فكري، وليس تقليباً للفكر وارتحالاً بين مساحات الفكر الشاسعة لالتقاط ومضة تضيء الطريق، أو إضاءة تنير الدرب المظلم الطويل، ورسم لطريقة العودة للنهضة المرادة .

إنَّ من أكابر المشكلات التي نعاني منها ذلك الدوران في فلك واحد من الكلام والحلول والوعظ، ونظن حينها أنَّنا بهذه الكلمات سنوقظ أمجاد الأندلس بعد أن سقطت منذ عام 1492م، ولا زلنا نتأسف على ماضيها الذي طمسته ظلامات الجاهليَّة الأسبانيَّة الحديثة!

• الرأي قبل شجاعة الشجعان:

الرأي قبل شجاعة الشجعان * هو أول وهي المحل الثاني

فإذا هما اجتمعا لنفس حرة * بلغت من العلياء كل مكان

ولربما طعن الفتى أقرانه * بالرأي قبل تطاعن الأقران

لولا العقول لكان أدنى ضيغم * أدنى إلى شرف من الأزمان

هكذا قال لنا المتنبي، وقد كان صادقاً فيما قال، فإنَّ الحرب مبدؤها كلام، والمرجع في ذلك إلى الرأي الحصيف، والفكر المنيف، وكثيراً ما يقول الناس الكلام، وتشتعل بعد تلك الكلمات الحروب والمعارك الطاحنة لأجل كلمة قيلت دون وعي أو فكر أو رأي ثاقب درس الكلمة قبل أن يخرجها من لسانه، وليس عبر فكرة متداولة او معروفة وقد تكون في حقيقتها خطأ، وما أكثر المفاهيم الشائعة في الحاضر ولكنها عارية عن الصحة تماما!

إنَّ القرار الصحيح حين يكون منطلقاً من العلم الشرعي، ووهج المعرفة المتنوعة، ودراسة التجارب المختلفة، وامتلاك أدوات الحكم الصحيح من ثقابة الرأي، وعمق الفكرة، وحصافة المنهج، فإنَّها ستكوِّن لنا موطئ قدم لكي نسير على هدى وبينة وبرهان بلا تخبط أو تعسف!

فأين رجالات الأمَّة الكبار ومن يرمزون لأنفسهم بـ :(المفكر) أو( خبير التخطيط الاستراتيجي) أو:(البروفيسور الناقد) أين هؤلاء عن تقديم خلاصة فكرهم، ونتاج تجاربهم وإهداءها لهذه الأمَّة المتعطشة.

إنَّ الكلام التقليدي قد ملَّت الناس منه، وإنَّ من التجديد أن تحيي القديم بروح جديدة، والتماس للأفكار، وتدقيق في الاستنباط لكي تكون الحقائق مشرعة مترعة أمام من يقصد طريق النجاة وما أكثرهم في عالم التيه!

أمتنا المسلمة، وإن كانت بتكوينها الحالي هشَّة ضعيفة، فإنَّ فيها ولا يزال كثير من حملة التخصصات العلمية، لكنَّ الضرورة القصوى تقضي بأن نقول إننا بحاجة إلى العقلاء الحكماء الحصفاء الذين يكونون بحق رجال أمَّة، وأدوات بناء فعليَّة، وقادة أزمات، ولا يعني ذلك أنَّ هؤلاء ليسوا موجودين، ففي الأمة خير... ولكنَّ الأمَّة المسلمة بحاجة للمزيد والمزيد من وجود هؤلاء الذين يقربون بين وجهات نظر المسلمين، ولا يتحزبون لفئة على أخرى، ويتصرفون في أوقات الفتن بحكمة ودهاء وذكاء مع الزكاء الإيماني والهدي النبوي والمنهج الصالح لسلفنا ، ويجمعون الأمَّة بكل طاقاتها من الجماعات والأحزاب والمجاهدين على الهدى ودين الحق، ويلقنونهم دروس التسامي عن الأحقاد، وخطورة أمراض النفوس، وطامة الخلافات الحادة التي تفرق بين القلوب، ويشعرونهم بخطورة الوقوع بما قال تعالى عنه:(كل حزب بما لديهم فرحون) ويقولون بالحق ويصدحون به في زمن يردد فيه الضعفاء:

خل جنبيك لرامٍِ *** وامض عنه بسلام

مت بداء الصمت *** خير لك من داء الكلام

هؤلاء العقلاء الحكماء النجباء المفكرون، هم الذين يقولون بالحق وبه يعدلون، لا ترهبهم سطوة سلطان، ولا ضغوط الجماهير، بل إنَّهم لله وفي الله وعلى الله متوكلون في حركاتهم وسكناتهم.

هؤلاء حقاً وحقيقة هم الذين نحتاج لهم في هذا الزمان، الذين يفنون وقتهم في التفكير لصالح أمَّتهم ، ويمضون الساعات الطوال لتفكيك الأزمة التي تحيق بهم وتحيط من ورائهم،وإذا كان الإمام مالك يتحدث عن نفسه بأنَّه يجلس أكثر من 11 سنة وهو يفكر في حل مسألة فقهية عرضت عليه ولا يجد في كل سنة من تلك السنوات لها حلا، فإنَّ أزمات أمَّتنا من الصعب أن نقول بأنَّ حلَّها يسير، بل لقد ارهقت كاهل المفكرين والعلماء وهم يتحدثون عن سبيل الإصلاح، وطرق النهضة بهذه الأمَّة المسلمة، وكثير من أبناء الأمَّة سادرون في لهوهم، قابعون في غرف نومهم، ولكنَّ أولئك المصلحون المفكرون ينامون في أول الليل البهيم، ولكنَّهم يقومون في أواخر الليل البهيم الأليل، ليكون نصفه لله تعالى لكي يستعينوا على طاعته فلا مفر من الله إلاَّ إليه، فليس لهذه البلايا من دون الله كاشفة، وبعدها يفكرون بمأساة أمَّتهم ويصنعون الحلول ويتواصون فيما بينهم على البر والتقوى.

ولقد نبَّه الله عز وجل نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم فقال له:(يا أيها المزمل* قم الليل إلا قليلاً * نصفه أو انقص منه قليلاً * أو زد عليه ورتِّل القرآن ترتيلاً* إنَّا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً * إنَّ ناشئة الليل هي أشدُّ وطئاً وأقوم قيلاً* إنَّ لك في النهار سبحا طويلاً * واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلاً).

فهم قيام لربهم يستعينون به على حلول حوائج أمَّتهم، ويقومون لله لكي يغفر لهم ولكي يعينهم على إصلاح الأمَّة وردها لسالف مجدها وعزها.

إنَّ هؤلاء الحكماء الفقهاء النجباء ليسوا مفكرين فحسب بل هم إضافة لذلك عابدون لله قانتون له، ويقلبون فكرهم، ويعيدون بصرهم ونظرهم في الإشكاليَّة مرة بل مرتين بل تزيد، ويستعينون بالله في قضاء حاجتهم، ويستخيرونه في الحلول الأنسب.

إنَّهم لا يستهلكون أفكار غيرهم، ويجيبون الجواب على السؤال المحير بكل سهولة، بل إنَّهم يدركون أنَّ أسئلة النهضة وأنَّ استشارات الإصلاح لوضع الأمَّة بحاجة ماسَّة إلى تقليب الفكر، والاستفادة من معطيات الحاضر، وأخبار الماضي، لبناء جيل مستقبلي نهضوي، فهم يصنعون الفكر بكدِّهم وعرق جبينهم ، والمضي ليل نهار لتقديم المعلومة المتعوب عليها لتكون نبراس هداية ومسلك نجاة.

إنَّ المجتمعات أيا كانت وفي مختلف صنوف نشاطاتها تسعى لكي تكون منتجة للأفكار وليست مستهلكة لها ولكي ترتقي المجتمعات عليها أن تنتج أفكارا وأن يكون رأس مالها وثروتها العقول التي تصنع كل شيء ولا تستهلك إلا ما يساهم في قدراتها على إنتاج الأفكار الخلاقة.

وحقاً كم ذكر التاريخ في صفحاته من أقوام؟! فإنَّه لا يسطر في صفحاته إلاَّ الأماجد والماجدات، ولو أردنا أن نحصي العظماء الذين مروا بتاريخ أمَّتنا وسطروا بجهودهم وجهادهم وكفاحهم أنصع الصفحات، فلن نجد إلاَّ قلَّة قليلة، لأنَّ ما كان لله أنقى فهو أبقى، وأمَّا (الزبد فإنَّه سيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال).

إنَّ دولاب التاريخ، وقوانين الحضارة لن تنظر للثرثارين المهاذير الذين لا يقدمون إلاَّ بضاعة كاسدة في سوق الفكر، أو ككثير من الوعاظ الدراويش النقلة!

وإنَّ من صفات المجددين قيامهم بما يأمره الله تعالى بهم من قضايا الدين والدنيا، ومما يُفهم من معنى التجديد العمل لهذا الدين بروح وثَّابة، ونفس تواقة لإنتاج الجديد والمفيد في عالم الأنفس، ولقد قال المفكر الغربي سدني هوك:(الرجل الصانع للأحداث والأعمال فهو رجل أحداث، وأفعاله هي نتائج طاقات وملكات، ذكاء حاد وإرادة قوية وشخصية بارزة أكثر مما هي نتائج حوادث عارضة ناجمة عن مركزه)

• هل ينطق من في فمه ماء !

هناك إشكاليَّة يقع فيها بعض الذين ينتدبون أنفسهم للصناعة الفكرية، والنهضة التوعوية، فالكثير من هؤلاء يستهلك فكر غيره، فتراه ناقلاً أكثر من أن يكون مقدماً لفكرة معينة، أو مستنبطاً لمبدأ قيم، وحين نفتش في بعض البحوث المقدمة للمؤتمرات العلمية أو الندوات الفكرية، التي يحضرها النخب والمفكرون، نجد قلَّة قليلة من هؤلاء المفكرين الإسلاميين من تعبوا على إنتاج بحوثهم وورقة أعمالهم، وقدَّموا خلاصة وعصارة فكرههم بأفكار منظمة، وليس كما يفعل الكثير يرتجل الكلمة ارتجالا، وكأنَّه في محاضرة أمام عموم الناس أو المصلين في المسجد وما إلى ذلك.

مع أنَّ الشخص المدعو لمؤتمر علمي أو ندوة فكرية يحضرها النخب والطاقات الفكرية، ينبغي أن يحذو حذو المنهج العلمي في تقدم بحثه القَّذَّة بالقذَّة، ولا مانع من أن تختلف وجهات النظر في المسائل التي يسع فيها الاختلاف مما ليس من قضايا أصول الدين أو القضايا الكبرى في الكون والحياة، بل في مفاهيم يعتاد على أن يختلف المفكرون فيها، والأهم من هذا وذلك أن نعتني بكلتا الفكرتين، وألاَّ تكون هذه الاختلافات ـ بالطبع فيما لا يمس مسائل الاعتقاد وأصول الدين ـ بوابة للافتراق، فاختلاف العقول ثراء واختلاف القلوب وباء كما يقال!

ويؤسفني أن نجد جمعاً من طلاب العلم وأهل الفكر لا يستقصون أويتعبون في جمع وتقصي المعلومة، وتحليل القضية التي يريدون أن يقدموها، بل صار البعض يريد أن تقدم الفكرة له على طبق من ذهب وهي جاهزة، ولهذا فإنَّ من البلايا التي اعتادت عليها أمَّتنا أنَّها لا تعرف التصدير للفكر بقدر ما تستورد الأفكار والمعاني، إلاَّ قلة قليلة نستطيع أن نحسبهم ونعدهم عددا.

بل وجدنا أنَّ هناك أناساً لا يتعبون في الفكرة فيقومون باستئجار باحثين لكي يقوموا بجمع مادة بحث الماجستير أو الدكتوراة، لكي يأخذوا بناء على رسالتهم هذه وسام(الماستر أو الدكتور) وقد يكونون من أجهل الناس برسالتهم.

قالت الضفدع قولاً *** فسَّرته الحكماء

في فمي ماء وهل ***ينطق من في فيه ماء !

ومن بلايا الزمان أن نجد داءً يسري انتشاره وهو الكتابة لمجرد الكتابة والسرعة في نشر المادة المكتوبة دون التعب عليها وعلى إنتاجها والتفكير في صحتها مع أنَّنا لو سبرنا كم حصل في اليوم من مقال او دراسة أو أطروحة لوجدناها كمَّا هائلا جداً، ينقصه الإبداع الفكري، والتفكير الحضاري، والدقة في العرض، والأصل أن يعلم من أراد أن يكتب أنَّ الكتابة النافعة هي التي تكتب لا لتكتب وإنما لتنفع ويقال عمَّن كتبها أو قالها لقد أتحفنا صاحبها بفكرة جديدة أو شرح فكرة ضرورية، ولهذا كان علماؤنا يقولون : من صنَّف فقد جعل عقله على طبق يعرضه على الناس، والمقصد أنَّنا نكتب لكي نتعب عقولنا ونكدها لاستخراج أفكار جديدة او علاج مهم أو لمجرد التذكير ولكن بأسلوب وطريقة شيقة مناسبة.

والإشكال يقع كذلك عند بعض الخطباء أو الوعاظ ، وهو أنًَّ بعضهم صارت له شهوة أفضل ما نستطيع أن نسميها به:(شهوة الكلام) حيث تجده مستغرقاً في كل يوم بخطاب وعظي مستهلك ومكرر بلا ذائقة أو رائحة، والمهم أن يتكلم لظنه أنَّ ذلك موافق للهدي النبوي بالدعوة والإصلاح المجتمعي، مع أنَّ هذا في حقيقة الأمر مخالف للهدي النبوي حيث أنَّ ابن مسعود أخبرنا كما في صحيح البخاري أنَّ رسول الله صلى الله عليهم وسلم كان يتخول صحابته بالموعظة خشية السآمة عليهم والملل.

ولهذا صارت تأتي كلمات بعض الناس بدون رونق ولا تجديد، بل إنَّ كثيراً من هؤلاء المتكلمين أو الكتاب أو من يظنون أنفسهم عقلاء وحكماء هم أبعد ما يكونون عن ذلك، وقد يكون أحدهم قد ابتعد عن القراءة عقوداً من الزمن ولا يتحدث إلا بما استقر في ذهنه منذ سنين، أو بما يسمعه من هناك وهنالك بثقافة التلطيش!

• أسباب الاستهلاك الفكري:

هنالك أمور أرى أنَّها تبعث على نمطية الاستهلاك الفكري، وإعادة تكرير المعلومة بشكل يفقد المتابع للساحة الفكرية أو الثقافية الطعم الذي يريد أن يتذوقه، من رؤى التجديد والإبداع في النقاش الفكري والثقافي الأصيل المرتبط بعقيدة الإسلام.

لكننا يمكن أن نقول أنَّ من الأسباب ما يلي ذكره:

1) ضعف القراءة الفكرية العميقة، والركون إلى قراءات سابقة أو معلومات عتيقة أكل الدهر عليها وشرب، ولقد أثار عجبي في يوم من الأيام وأنا أبحث في بعض القضايا الفكرية أو الحضارية أنَّ كاتباً كتب كتاباً جديداً وكانت المراجع والمصادر التي رجع لها أثناء بحثه لم تتجاوز سنة 1988م وأما ما بعدها فلم يرجع لشيء! وليس يدل ذلك إلاَّ على ضعف المتابعة الفكرية والثقافية أو الاكتفاء بالكتب التي كانت لديه في مكتبته العتيقة!

2) الكسل والملل من متابعة دقائق الأمور ودراسة الأحداث دراسة عميقة متوازنة، وذلك أن الكتاب أو المثقفين يستطيعون أن يكتبوا لأكثر من 20 مقالاً في الشهر، ولكن أن تكلفهم بدراسة عميقة ذات مستوى رفيع وراق، فإنَّ هذا أمر عسير عليهم وبالكاد ينجزونه في شهر أو أكثر لأنَّهم يعلمون قيمة الدراسة أو المقال المتعوب عليه من المقالات أو الأفكار التي تظن في البال فتكتب في الحال!

3) حب الكتابة أو الحديث كشهوة لكي يبقى الاسم دوماً على الساحة الإعلامية والصحافية والفكرية أو الثقافية، بدون إتقان أو جودة وحسن أداء.

4) قلَّة الداعين بين صفوف المثقفين والمفكرين بضرورة الازدياد الثقافي وأخذ الدورات الجادة في مجال التفكير الإبداعي، والابتكار العقلي، والارتكاز على قانون النظرية المعرفية المتجددة.

5) غياب الرؤية والتصور الكامل المتكامل للتفكير في قضايا الدين الإسلامي، والفكر الحضاري المعتمد على القرآن والسنَّة على فهم سلفة الأمَّة، ولهذا نجد أناساً يكررون ويزيدون في خطبهم وكتاباتهم حول ضرورة الشعائر الإسلامية من الصيام والصلاة والزكاة وهذا بحد ذاته أمر رئيس وضروري، ولكن أن يقتصر في الحديث على ذلك من دون استكمال الدائرة الإسلامية المحتوية للشعائر والأخلاق والمعاملات والحضارة والقيم والتنمية وما إلى ذلك فهنالك يبدو الحديث والتفكير فيه خلل ونقص.

6) النقص والقصور في التربية العامة سواء في الأسرة أو المدرسة أو الجامعة أو المجتمع بجميع مؤسساته ومنظماته، بعد تدريس مبادئ الإبداع وطرق التفكير، وضرورة الاجتهاد المنضبط على وزان الشريعة!

• وأخيراً:

هنالك أزمات حادة ومنعطفات شديدة الالتواء أرى أنَّنا نواجه شيئاً كبيراً منها في ساحات العلم والمعرفة والأداء الفكري، ومن ذلك هذا الاستهلاك الفكري الممل الذي نسمعه ونراه في شاشاتنا الفضية، والشبكة العنكبوتية، والكتب المقروءة، وغيرها من وسائل الإعلام.

نعم ! لا نريد المرء أن يتحدَّث بما لا يحسن أو يتكلم في غفير فنه، فقديماً قال علماؤنا: من تكلم في غير فنه أضحك الناس على عقله أو أتى بالعجائب، ولكنَّننا نريد ذلك التجديد في الحديث، والإبداع في الطرح، والعمق في الأداء الفكري، والجودة والتميز والإتقان في عرض المعلومة، حتى لا يقول قائل: لم يأتنا هذا بجديد بل كلامه في هذا الوقت ككلامه قبل عقد أو عقدين من الزمان!

إنَّ أمتنا بحاجة للطرح الراقي والخطاب الإسلامي الأصيل الذي يتجدد مع الأيام والأزمان، ولقد كان القرآن الكريم ينزل منجَّماً أي مفرقاً بحسب الوقائع والأحداث، بعبارات جميلة، وأدء لغوي فريد، وقوة في الدلالة، وهكذا ينبغي على الدعاة والمفكرين والمثقفين أن يكونوا متقاربين مع ضرورات مجتمعهم ومشاكله، ويعالجون الأمور برويَّة وعمق وحسن عرض وطرح، حتى لا يقال لقد صار الكلام معروفاً والطرح الفكري متكرراً، مع أنَّ الحاجة أمَّ الاختراع والضرورة تقول بما أنَّنا بحاجة لعلاج كثير من الإشكاليات فنحن بحاجة لتقليب الفكر من جديد والإبداع في عرض الحلول والنماذج المفيدة والأفكار الفريدة النيرة، بعيداً عن العبارات الضخمة التي لا مدلول لها، أو الكبيرة التي تعتريها الصحة، مع ضرورة سعة الأفق وبعد النظر ودقة الهدف، ومعرفة ما الذي نريد الحديث عنه والتركيز من أجل خدمته ولقد كان يقول" كينيث ووتس " وهو كاتب أمريكي معروف: " إن الصياد عندمــا يدخل الغابة ولم يكن لديه هدف محدد فحتى لو أصاب عين الثور فلا يعرف أنه قد أصابها لأنه ينظر في كل مكان" فالهدف من معرفة ماذا نقول ولمن نقول وعن أي شيء نقول أمر ينبغي ألاَّ يغيب عن البال، ، بالتزامن مع الإتقان في المعالجة الفكرية، والجودة في التفكير، لكي تفيض علينا العقول من سحائب الفكر، وسوانحه لتكون الكلمات أعراساً من الشموع جامدة حتى إذا مات المرء وضحَّى من أجلها انتفضت حيَّة وعاشت بين الأحياء.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر :  موقع الإسلام اليوم.

آثارُ العِلْمِ عَلَى الدَّعوةِ إلى اللهِ

فَإِنَّ آثار العِلْمِ عَلَى الدَّعوةِ إلى اللهِ نَافعةٌ حميدةٌ؛ مِثْلما هُو الغيثُ المباركُ يَعُمُّ نَفْعُهُ البلادَ والعبادَ؛ كما قَالَ النَّبيُّ – صَلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- : ((مَثَلُ مَا بَعَثَنِي اللهُ بِهِ مِنْ الْهُدَى وَالْعِلْمِ كَمَثَلِ الْغَيْثِ الْكَثِيرِ أَصَابَ أَر

المعوقات الذاتية للدعوة

أولاً: فيما يتعلق بالدعاة أ. قلة الدعاة: من المعلوم أن نتائج أي عمل تتأثر بحال العاملين فيه من حيث عددهم قلة وكثرة ومن حيث نوعيتهم جودة ورداءة، والمنظور إليه في الدعاة الجودة، أي من حيث نوعيتهم دون إغفال عددهم من حيث القلة والكثرة ، يدل على ذلك قوله تعالى (يَا أَيُّهَا النّ

أهمية التربية النبوية للأمة الإسلامية

إن المعيار الحقيقي الذي يُقاس به مستوى وجود الشخص في الدنيا، هو ما خَلَّفَهُُ ذلك الشخص من آثار - سواء كانت فكرية أو مادية - ومدى قوة تأثيرها على غيره من الناس؛ حيث لا تفتر ألسنتهم عن ذكره، و لا تَغيب ذِكْرَاهُ عن فكرهم، وإذا ما احتكمنا إلى هذا المعيار فسنجد أن محمداً صلى الله عل